آخر المواضيع

ام الفحم : لخدمة آلاف الطلاب – إنطلاقة متجددة لمشروع تحديات للسنة الدراسية 2024


 تحت إشراف قسم الشبيبة – المركز الجماهيري – بلدية أم الفحم تم هذا الأسبوع إنطلاق مشروع تحديات (אתגרים) الذي يشمل في المرحلة الأولى جميع المدارس الإبتدائية في مدينة أم الفحم، وبعد عطلة الشتاء مباشرة سيتم المباشرة بالبرنامج بالمدارس الإعدادية والثانوية بالمدينة، حيث سيخدم البرنامج ما يقارب الـ5000 طالب وطالبة، وذلك ضمن برنامج التعليم اللامنهجي والذي يوفر للطلاب مجالات تعليم لامنهجية مجانية، برنامج تحديات هو برنامج تأهيلي قيادي وريادي يعمل على دمج طلابنا بأطر تربوية ترفيهية بعد ساعات الدوام الرسمية والتي من خلالها يكتسب أبنائنا وبناتنا مهارات تصقل شخصياتهم وتطور من قدراتهم من أجل أن نصنع جيل قيادي تصل طموحاتهم عنان السماء، وهو مشروع ضخم يخدم شريحة كبيرة من طلاب المدينة.

السيد محمد صالح إغبارية – مدير عام المركز الجماهيري – بلدية أم الفحم:  للسنة السابعة على التوالي نقوم بتنظيم مشروع تحديات الذي شارك به على مدار هذه السنوات أكثر من 32 ألف طالب وطالبة ببرامج وفعاليات لقضاء أوقات فراغهم، وتلبية رغباتهم وتطوير هوياتهم ومهاراتهم المتعددة، بميزانية إجمالية تعدت الـ20 مليون شيقل. ومن هنا نتقدم بجزيل الشكر للطلاب الرائعين والمشاركين في هذه البرامج، ولأهاليهم وذويهم على دعمهم وتشجبعهم لأبنائهم على المشاركة، والشكر موصول للطواقم التربوية ومركزي المراكز الجماهيرية في المدارس ولإدارة وطاقم قسم الشبيبة بالمركز الجماهيري.

نأمل أن يستمر الأهالي بتشجيع أبنائهم على المشاركة الفاعلة في البرامج المتنوعة والمتعددة وخاصة في هذه الظروف الإستثنائية التي نشهدها، مما له الأثر الكبير في رفع مستوى الحصانة النفسية والإجتماعية لأبنائنا الطلاب.

السيد بهاء سعدة – مفتش التربية اللامنهجية بالمجتمع العربي: 

بداية أبارك لطلاب ام الفحم إنطلاق مشروع تحديات للتعليم أللامنهجي للعام الدراسي 2023/2024 وأتمنى أن يعود بالفائدة المرجوة عليكم .

لقد تم ادراج العديد من الدورات الشائقة والممتعة وفقا لإختياراتكم وتوجهاتكم، للإستفادة والاستمتاع قدر المستطاع من المشاركة الفعالة بالمشروع، ناهيك عن التقارير والأبحاث التي تؤكد بما لا شك فيه عن العلاقة الوطيدة بين إستغلال اوقات الفراغ بالشكل الصحيح والتأثير الإيجابي على مناحي حياة المشارك فيها من حيث إستغلال الوقت بالشكل الصحيح، ارتفاع بالتحصيل العلمي، ضبط السلوك وتحسين الأداء بشكل عام.

من هنا نرى أهمية انضمام أكبر عدد ممكن من الطلاب ضمن المشروع للإستفادة من الدورات واستغلال الوقت بالشكل الصحيح، كلي ثقة بنجاح المشروع، إستمتاعكم وأستفادتكم منه.

 السيدة هبة محاجنة – مديرة قسم الشبيبة: هذا المشروع تم العمل والتخطيط له بوعي شديد ودقة عالية حيث تم إجراء مسح لاحتياجات الطلاب كما في كل عام، وفحص ميولهم ورغباتهم من خلال استطلاع شمل كل مدارس المدينة، وبعد تحليل نتائج هذا الإستطلاع تم بناء برنامج فعاليات مخصص لكل مدرسة ومدرسة ولكل فئة عمرية بالتنسيق مع مدراء المدارس وطواقم المعلمين، الأمر الذي يجعل من مشروع تحديات مشروعاً مميزاً بنوعية الدورات التي يتم تمريرها بالتوازي مع الاستجابة للاحتياجات الخاصة لكل مدرسة.

وهذا العام عملنا على إدخال دورات جديدة تحاكي واقع طلابنا، وبهذه المناسبة أشكر جميع المدراء والطواقم التدريسية على تعاونهم الكبير في إخراج هذا المشروع الضخم إلى حيز التنفيذ، كما وأشكر جناح المعارف وإدارة بلدية أم الفحم على التعاون والدعم المتواصل.

























إرسال تعليق

0 تعليقات

تابعنا على وسائل التواصل الاجتماعي

أخر المنشورات

أهم الاخبار

تابعونا على موقعنا اخبارنا سوا