...... مستشفى هداسا القدس يشكل لجنة "تجسير" في قضية د. أحمد محاجنه - اخبارنا سوا
تابعنا عبر قناتنا في التليجرام

مستشفى هداسا القدس يشكل لجنة "تجسير" في قضية د. أحمد محاجنه


 بعد أن تم فصله بزعم تقديم حلوى للفتى الأسير أبوقطيش: مستشفى هداسا القدس يشكل لجنة "تجسير" في قضية د. أحمد محاجنة التي أشعلت اليمين الإسرائيلي

بعد أن تم فصله بزعم تقديم حلوى للفتى الفلسطيني الأسير محمد أبوقطيش، الذي يرقد في مستشفى "هداسا عين كارم" بالقدس، أعلنت إدارة المستشفى في توجهها لنقابة الأطباء العامة عن تشكيل لجنة "وساطة" في قضية الدكتور الجراح أحمد محاجنة، التي أشعلت وسائل التواصل الإجتماعي والإعلام العبري.

وجاء في بيان: "قررت إدارة المركز الطبي هداسا مساء اليوم (الأربعاء) إجراء وساطة في قضية تقديم الكعك للمعتقل. وقد أبلغت إدارة هداسا نقابة الأطباء، أنه بموافقة كافة الأطراف سيتم إجراء وساطة برئاسة قاضٍ متقاعد".

ورغم أن المستشفى سرعان ما انهار أمام اليمين ووسائل التواصل الاجتماعي وفصل الطبيب الجراح، زعم في بيانه أنّ "المركز الطبي الجامعي هداسا مصمم على عدم السماح للأحزاب السياسية من أي جانب بالتدخل وممارسة الضغوط التي من شأنها أن تضر بالمشفى الذي كان في كل سنوات وجوده رمزا ومثالا للتعايش" - على حد تعبيره.

وتابع قائلا: "تهدف إجراءات الوساطة إلى مواصلة هذا السلوك المهني الخالي من الاعتبارات والضغوط السياسية. سوف نوضح أن هذا حدث ليس عاديا للغاية، حيث تم ادخال الكعك للمعتقل المشتبه بقيامه بعملية، وقت تواجده تحت حراسة الشرطة، بل وحدثت مواجهة مع الشرطة، وهذا الأمر يتطلب إجراء تحقيق شامل، مع التأكد من الامتثال للأحكام والإجراءات القانونية - حيث الوساطة هي جزء من عملية الفحص".

وختم المستشفى: "إدارة هداسا تنوي أن يكون الإجراء مهنيا وواقعيا وسريعا قدر الإمكان"! .
وفي 27 تشرين الثاني/نوفمبر الماضي أبلغت إدارة مستشفى "هداسا عين كارم" بالقدس الطبيب وجراح القلب والرئتين أحمد رسلان محاجنة، ابن مدينة أم الفحم، بقرار فصله بشكل نهائي، بادعاء تقديمه الكعك للفتى المصاب محمد أبو قطيش (16) من عناتا والذي ادعت الشرطة أنه قام بعملية طعن لمستوطن في القدس.

وجاء قرار فصل الطبيب محاجنة بعد موجة من التحريض من قبل الإعلام الإسرائيلي واستدعائه لجلسة استماع مع إدارة مستشفى هداسا عين كارم في مدينة القدس، وحتى للتحقيق معه في الشرطة بعد تقديم منظمة "بتسلمو" المتطرفة شكوى ضده - تراجعت عنها بعد أن اتضح أنه تمّ "اختراع الروايم.

موضوع قد يهمك 

مشفى هداسا يوقف الجرّاح الفحماوي أحمد محاجنة عن العمل بحجة تقديم حلوى لطفل مشتبه بتنفيذ عملية!


 تداولت صفحات عبر مواقع التواصل الاجتماعي خبرًا يفيد بقيام إدارة مستشفى هداسا في القدس باتخاذ قرار بفصل الطبيب أحمد محاجنة من مدينة أم الفحم، بسبب "تقديم الحلوى للفتى المصاب أحمد أبو قطيش المشتبه بتنفيذ عملية طعن بمدينة القدس في أكتوبر الماضي"، كما ورد.


ووقال الطبيب محاجنة قال إنّ:" إدارة المشفى اتخذت قرارًا حاليًا باقصائي لمدة 3 أسابيع الى حين اجراء جلسة استماع وبعهدا ستصدر القرار النهائي بشأني".

وذكر د. محاجة أنّ:"تضامنًا لافتًا لمسته من قبل نقابة الاطباء والتي تعمل على متابعة القضية والوقوف الى جانبي، كما أنّ جهات خارجية تدخلت ومارست ضغوطات كبيرة مما ادى الى ادارة المستشفى اتخاذ قرار الاقصاء حاليا حتى جلسة الاستماع"، مشيرا الى أنّ "القرار جاء في أعقاب قيامه بتقديم قطعة حلوى للطفل المقدسي الجريح محمد أبو قطيش، عندما كان يعالج في المستشفى خلال اعتقاله".


يشار الى أنّ د. محاجنة يعمل جراحاً للقلب والرئتين في مشفى هداسا في القدس، وهو يتعرض لحملة تحريض من قبل الإعلام الإسرائيلي وجهات يمينية متطرفة، بحجة أن "الطفل أبو قطيش أصيب بعد تنفيذه عملية معادية".

يشار إلى أن الطبيب أحمد محاجنة أنهى لقبه الأول في جامعة أولم الألمانية، والتحق بقسم جراحة القلب بمستشفى "هداسا" عام 2019 حيث نجح في الاختبارات بتفوق. وسبق أن اشترك الطبيب الفحماوي في عملية لزراعة قلب اصطناعي لمريض من منطقة القدس.

واعتقل الطفل أبو قطيش 16 عاماً، من سكان بلدة عناتا في 22 أكتوبر الجاري بعد إصابته برصاص الأمن الاسرائيلي إثر تنفيذه عملية طعن قرب التلة الفرنسية في القدس.



الكلمات المفتاحية :

0 comments 0 Facebook

أهم الاخبار

أهم الاخبار
علوم و تقنيات
 
اخبارنا سوا © 2022. جميع الحقوق محفوظة. نقل بدون تصريح ممنوع اتصل بنا
Top