مرحبا بكم في موقعنا اخبارنا سوا سعيد بزيارتك لا تجعل هذه زيارتك الأخيرة. أتمنى أن تكون راضيًا عما نقدمه

أحدث المواضيع
أم الفحم حاة الطقس
    kalammoufid
  • فيسبوك
  • تويتر
  • يوتيوب
  • انستجرام

 


 فاجأت عمليات إطلاق النار والطعن والدهس، خلال الأسبوع الأخير، القيادة السياسية وأجهزة الأمن في "دولة" اسرائيل  ، فقد كانت تتوقع تصعيدا أمنيا في القدس أو من قطاع غزة خلال شهر رمضان، لكن هذه العمليات وقعت في قلب مدن إسرائيلية – بئر السبع والخضيرة و"تل أبيب"، وقبل حلول شهر رمضان، كما أن منفذي العمليتين الأوليتين هم مواطنون في الداخل ( عرب 48 )، بينما منفذ العملية الثالثة، في بني براك، جاء من قرية يعبد في منطقة جنين في شمال الضفة الغربية وبعيدا عن القدس، جغرافيا.

وأشار محللون في الصحف اعبرية اليوم، الأربعاء، إلى أنه لا يوجد عنوان لموجة العمليات هذه، حتى الآن على الأقل، كي تجبي "دولة" اسرائيل  ثمنا منه. وبحسب تحقيق أولي بعد عملية أمس في بني براك، فإن المنفذ ضياء حمارشة، من يعبد، قد يكون حصل على السلاح، بندقية أوتوماتيكية من طراز "إم-16"، بعد أن دخل إسرائيل، من أشخاص تعاونوا معه أو أنه اشتراها من جهات جنائية، "لكن بات واضحا أنه لم يعمل لوحده".

وبحسب محلل الشؤون الحزبية في صحيفة "هآرتس"، يوسي فيرتر، فإن وزراء إسرائيليين "تنفسوا الصعداء أمس، بصورة نسبية طبعا"، بعد اتضاح هوية المنفذ، وقال أحدهم ساخرا إنه "على الأقل هو ليس واحدا منا"، أي ليس مواطنا في "إسرائيل"، مثل منفذي عمليتي بئر السبع والخضيرة. "فالإرهاب الفلسطيني أسهل للهضم. رغم أنه يصعب الامتناع عن الشعور بأن الموجة التي تغرق مدن "دولة" اسرائيل في الأسبوع الأخير، ويبدو أنها البداية وحسب، لم نشهد مثلها من قبل".

واعتبر فيرتر أن مقتل 11 إسرائيليا في العمليات الثلاث هو "حدث إستراتيجي: أمني ولكنه سياسي أيضا... قبل أسبوع كنا في واقع آخر. لقاءات قمة متتالية، في تركيا ثم في مصر، وبعدهما قمة النقب. وبدا أن إسرائيل في بداية عهد جديد، شرق أوسط جديد. وكل هذا يبدو الآن معزولا عن الواقع".

ورأى فيرتر أن مواجهة موجة العمليات سيكون الاختبار الأكبر لرئيس الحكومة نفتالي بينيت. وتابع أن "حكومة لا تعتبر كحكومة يمين بوضوح بالغ، ستواجه صعوبة دائما في الحلبة العامة مقابل موجات إرهاب. والوحيد الذي نجح في الامتحان وحظي برصيد شعبي واسع، لفترة طويلة، قبل أن يشن عملية "السور الواقي" في الضفة الغربية، كان أريئيل شارون. وليس قبل أن يتنبأ بأنه إذا لم يفعل ذلك، سيطرده الجمهور من مكتب رئيس الحكومة "بالعصي والحجارة". وبينيت بعيد جدا عن أن يكون (مثل) شارون".

من جانبه، لفت المراسل العسكري لصحيفة "يديعوت أحرونوت"، يوسي يهوشواع، إلى أن العمليات الثلاث تتميز بفقدان منفذيها الخوف، الجرأة بالعمل داخل المدن وباستخدام سلاح ناري. "وما يربط بينهم، ليس بنية تنظيمية ولا بنية قيادية، وإنما الشبكات الاجتماعية، حيث يتواجد التحريض الذي يغذي المتطرفين ويربط بينهم. وما يغردونه في غزة، يرونه في أم الفحم وقرية يعبد".

وأضاف أن العمليات الثلاث تُذكر بالانتفاضة الثانية. "وينبغي الاعتراف أن لا حلا سحريا لموجة إرهاب كهذه. لا يوجد عنوان بالإمكان الرد عليه بهجوم شديد، مثل غزة أو مخيمات اللاجئين في المناطق (أي الضفة الغربية). ويصعب جدا جباية ثمن. ولا توجد رافعات ضغط على العدو، لأنه من الصعب تعريفه".

وبحسب المحلل العسكري في "يديعوت"، أليكس فيشمان، فإن جهاز الأمن الإسرائيلي لا يرى أن "دولة" اسرائيل على عتبة انتفاضة مسلحة من جانب "عرب إسرائيليين مؤيدين لداعش، لكن لا شك في أن ما بدأ كعمليات داخلية تستدرج في أعقابها موجة عمليات مقلدين، من جانب فلسطينيين من المناطق أيضا".

وأضاف فيشمان أن "الكرة بأيدي الحكومة الاسرائيليه  الآن: أي خطوة خاطئة، عاطفية ومتسرعة، قد تعيدنا إلى الأيام المظلمة التي وقع فيها عدد لا نهائي من العمليات الانتحارية داخل الأراضي الإسرائيلية. وبذلك تحقق الحركات السلفية وحماس غايتها المركزية، وهي إشعال انتفاضة ثالثة".

وحسبه، فإن جهاز الأمن الإسرائيلي لا يعرف كيف يفسر عمليتي بئر السبع والخضيرة. وادعى فيشمان أنه "سُجلت صحوة بين مؤيدي داعش في إسرائيل بعد تصفية الأميركيين لقائد هذا التنظيم، في شباط/فبراير الماضي، لكن هذا لا يفسر اندلاع العنف غير المألوف في الأسبوع الأخير".

وأشار إلى أن العمليات الثلاث وقعت في فترة رفعت فيها أجهزة الأمن الإسرائيلية حالة الاستنفار في صفوفها، "عشية يوم الأرض وشهر رمضان". وأضاف أن "هذا العام خصوصا، استعدت إسرائيل قبيل رمضان من خلال سلسلة خطوات غايتها تعقير ثلاثة مراكز اشتعال محتملة، في القدس والسجون والوضع الاقتصادي. وتمت إزالت قسم من القيود في السجون وعلى زيارة الأسرى، التي فرضت بعد فرار الأسرى الستة من سجن الجلبوع. وفي القدس تم تخفيض مستوى الاحتكاك مع السكان الفلسطينيين، والشيخ جراح لم يعد في عناوين الصحف، وإسرائيل سمحت لأي فلسطيني ليس مفروضا عليه قيودا أمنية بالوصول إلى جبل الهيكل (المسجد الأقصى) خلال رمضان. وفي المجال الاقتصادي، رفعت إسرائيل عدد العمال من غزة في إسرائيل".

ورغم أن القيود التي تفرضها اسرائيل على الفلسطينيين ما زالت واسعة، إلا أن فيشمان اعتبر أن "هذه الخطوات كلها، إضافة إلى تعزيز القوات الإسرائيلية والاعتقالات الوقائية، كان يفترض بها أن تُحدث فترة رمضان هادئة نسبيا قياسا بالسنوات الماضية. كما كان يفترض بزيارة الملك عبد الله الثاني إلى رام الله، وزيارات مسؤولين إسرائيليين إلى الأردن، أن تساعد في تهدئة ميدانية. والآن ستضطر "دولة" اسرائيل أن تقرر ما إذا كانت مبادرات النية الحسنة هذه تجاه الفلسطينيين ستستمر، أو العودة إلى الإغلاقات والقيود".

1 comments 1 Facebook

  1. اقرأ شهادتي


    اسمي ليزا حسن
    . أنا أعيش في دولة الإمارات العربية المتحدة ، وأنا مواطنة جزائرية ، وأنا امرأة سعيدة اليوم وقلت لنفسي أن أي مقرض ينقذ عائلتي من وضعنا السيئ ، سأحيل أي شخص يبحث عن قرض له لقد منحني السعادة لي ولعائلتي ، كنت بحاجة إلى قرض بقيمة 60.000 يورو لبدء حياتي كلها لأنني أم عازبة ولدي 3 أطفال قابلت هذا المقرض الصادق والخوف من الله الذي ساعدني في ذلك قرض قيمته 60.000 يورو ، هو رجل يخشى الله ، إذا كنت بحاجة إلى قرض وسوف تسدد القرض ، يرجى الاتصال به وأخبره أن السيدة كاتيكا هي التي تحيلك إليه. اتصل بمدير قرض تجربة SKY السيد أوستن ،
    عبر البريد الإلكتروني: (contact@skyexperienceloan.com) أو التقديم على موقع الويب الخاص بهم https://skyexperienceloan.com (skyexperienceloan@gmail.com)

    ردحذف

أخبار محليه

اخبار محليه
علوم و تقنيات
 
اخبارنا سوا © 2022. جميع الحقوق محفوظة. نقل بدون تصريح ممنوع اتصل بنا
Top