آخر المواضيع

“الاستمرار يؤدي إلى خسائر أكثر”.. جيروزاليم بوست: الجيش الإسرائيلي لم يعد بإمكانه تحقيق إنجازات على المستوى الاستراتيجي بغزة


 كشفت صحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية، الثلاثاء 23 يناير/كانون الثاني 2024، أن الجيش الإسرائيلي لم يعد بوسعه تحقيق إنجازات على المستوى الاستراتيجي في غزة أكبر مما حققه بالفعل، مشيرة إلى أن الاستمرار بهذا النحو سيؤدي في نهاية المطاف إلى مقتل مئات الجنود دون تحقيق أي هدف استراتيجي واضح.

وأضافت الصحيفة تعليقاً على عملية المقاومة الفلسطينية في شرق المغازي، أن مشاهدة 21 جندياً يُقتلون في حادثة واحدة يُعزز المخاوف من أن عدد قتلى الجيش الإسرائيلي سيتضاعف بشكل كبير في هذه المرحلة، مع تقليص وجود الجيش وتراجع حركته، ما يجعله هدفاً سهلاً، مشيرةً إلى أن هذا سيقوي موقف أصوات المطالبين بصفقة تعيد الأسرى حتى دون القضاء على حركة المقاومة الإسلامية (حماس) كلياً.



عملية "مخيم المغازي"

في وقت سابق، أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي مقتل 21 جندياً جرّاء المعارك في جنوب قطاع غزة، فيما ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أنهم سقطوا خلال استعداد الجيش لتفجير عدة مبانٍ، فانهار مبنيان وقُتل عدد كبير من الجنود.

فيما وصفت قنوات إسرائيلية الحادثةَ بـ"الكارثة الكبرى"، وأشارت الإذاعة العبرية إلى أن "الحدث الصعب" وقع قبالة كيسوفيم، وسط قطاع غزة، بعد أن تم إطلاق صواريخ تجاه دبابة خلال استعداد الجيش لتفجير عدة مبانٍ، فانهار مبنيان وقُتل عدد كبير من الجنود.


وبذلك ارتفع عدد الضباط والجنود الإسرائيليين القتلى منذ بداية المعارك البرية في قطاع غزة، يوم 27 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، إلى 221 من أصل 556 منذ بداية الحرب في السابع من أكتوبر، بحسب الموقع الرسمي للجيش.

فيما  كشفت كتائب القسّام، الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، الثلاثاء، تفاصيل استهدافها قوة من الجيش الإسرائيلي في مخيم المغازي وسط قطاع غزة، وهي عملية أقرت تل أبيب بأنها أودت بحياة 21 من جنودها.

وقالت "القسّام" في بيان: "في تمام الساعة 16:00 (14:00 ت.غ) من مساء يوم أمس (الإثنين 22 يناير/كانون الثاني 2024)، تمكن مقاتلو القسّام من تنفيذ عملية مركبة شرق مخيم المغازي، حيث قاموا باستهداف منزل تحصّنت فيه قوة هندسة صهيونية بقذيفة مضادة للأفراد".


هذه القذيفة أدت إلى "انفجار الذخائر والعتاد الهندسي الذي كان بحوزتها (القوة)، ونسف المنزل بشكل كامل عليها، وبالتزامن دمر المقاتلون دبابة "ميركافا" كانت تؤمّن القوة بقذيفة "الياسين 105″، وفقاً للبيان.

كما أفادت "القسّام" أيضاً بأن مقاتليها "قاموا بتفجير حقل ألغام بقوة صهيونية أخرى كانت تتواجد بالمكان نفسه؛ ما أدى لإيقاعهم جميعاً بين قتيل وجريح، وانسحب المقاتلون إلى قواعدهم بسلام".

وحتى الثلاثاء، خلّفت حرب الجيش الإسرائيلي على غزة أكثر من "25 ألف شهيد، و63 ألفاً و354 مصاباً، معظمهم أطفال ونساء"، وفقاً للسلطات الفلسطينية. كما تسببت بدمار مادي هائل ونزوح نحو 1.9 مليون فلسطيني، أي أكثر من 85% من السكان، بحسب الأمم المتحدة.

إرسال تعليق

0 تعليقات

تابعنا على وسائل التواصل الاجتماعي

أخر المنشورات

أهم الاخبار

تابعونا على موقعنا اخبارنا سوا