آخر المواضيع

نتنياهو يرفض تصريحات بايدن: تتناقض مع خططنا لغزة


 أبدى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، اليوم السبت، رفضه على ما يبدو لتصريحات الرئيس الأميركي جو بايدن بخصوص إقامة دولة فلسطينية بعد انتهاء الحرب.


وكان بايدن قال، أمس الجمعة، إنه تحدث مع نتنياهو عن الحلول الممكنة لإقامة دولة فلسطينية مستقلة، مشيراً إلى أن أحد المسارات قد يتضمن تشكيل حكومة غير عسكرية.

وقال مكتب نتنياهو، في بيان، "أكد رئيس الوزراء نتنياهو، خلال محادثته مع الرئيس بايدن، مجدداً، سياسته التي تنص على أنه بعد تدمير حماس، يجب أن تحتفظ إسرائيل بالسيطرة الأمنية على غزة، لضمان أنها لن تشكل تهديداً بعد الآن على إسرائيل، وهو ما يتعارض مع مطلب السيادة الفلسطينية"، ولم يرد مكتب نتنياهو على طلب توضيح ما إذا كان نتنياهو يعارض إقامة دولة فلسطينية من أي نوع.

ولم يصل نتنياهو إلى حد الرفض الصريح والقاطع لإقامة دولة فلسطينية، لكنه قال، أول من أمس الخميس: "أي ترتيب في المستقبل المنظور، سواء باتفاق أو من دون اتفاق، يجب أن تكون لإسرائيل فيه سيطرة أمنية على كامل الأراضي غرب نهر الأردن. إنه شرط أساسي، وهو يتعارض مع مبدأ السيادة ولكن ماذا بوسعنا أن نفعل؟".

وقال البيت الأبيض إن مكالمة بايدن مع نتنياهو كانت الأولى منذ شهر تقريباً، ورداً على سؤال عما إذا كان حل الدولتين "مستحيلاً" في أثناء وجود نتنياهو في منصبه، قال بايدن: "لا، ليس مستحيلاً". وأضاف بايدن أن نتنياهو لا يعارض جميع الحلول القائمة على وجود دولتين، مشيراً إلى أن هناك عدداً من الحلول الممكنة.

لا حل من دون دولة فلسطينية

وجاء تصريح بايدن عن حل الدولتين في وقت يتصاعد فيه الحديث عن التطبيع مع إسرائيل، واشتراط دول عربية مثل السعودية تحقيق تقدم ملموس في ما يخص القضية الفلسطينية.

وفي هذا السياق، كشفت شبكة "إن بي سي نيوز" الأميركية، الأربعاء الماضي، أن السيناتور الأميركي ليندسي غراهام خاض سلسلة من الاجتماعات مع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، بهدف إحياء إمكانية التوصل إلى اتفاق بين المملكة وإسرائيل والولايات المتحدة لصياغة إطار لإنهاء الحرب على غزة، وتحقيق الاستقرار في الشرق الأوسط، وتمهيد الطريق لشكل من أشكال الحكم الذاتي الفلسطيني في قطاع غزة.

ونقلت الشبكة عن مسؤولين سعوديين وأميركيين وإسرائيليين قولهم إن النقاشات في السعودية تدور حول إطار لإعادة إعمار غزة بدعم من الدول العربية، وتشكيل "قيادة فلسطينية معتدلة في غزة"؛ بالإضافة إلى التصديق على معاهدة دفاع بين الولايات المتحدة والسعودية من شأنها أن توفر تحالفاً ضد إيران، مشيرين إلى أن السعودية تصر على أن تتضمن أي خطة مساراً واقعياً لقيام دولة فلسطينية.

وكانت الولايات المتحدة قادت محادثات سلام للتوصل إلى ما يسمى "حل الدولتين"، الذي كان يقضي بإقامة دولة فلسطينية في غزة والضفة الغربية والقدس الشرقية، تعيش جنباً إلى جنب مع إسرائيل، قبل أن تنهار قبل نحو عشر سنوات.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية ماثيو ميلر، أول من أمس الخميس، إنه لا سبيل لإنهاء التحديات الأمنية طويلة الأمد التي تواجه إسرائيل والتحديات قصيرة الأمد المتمثلة في إعادة إعمار غزة من دون إقامة دولة فلسطينية. وذكر ميلر أن إسرائيل لديها فرصة في الوقت الحالي في ظل استعداد دول في المنطقة لمنحها ضمانات أمنية.

إرسال تعليق

0 تعليقات

تابعنا على وسائل التواصل الاجتماعي

أخر المنشورات

أهم الاخبار

تابعونا على موقعنا اخبارنا سوا