تابعنا عبر قناتنا في التليجرام

 


اعترف النجم الأرجنتيني، ليونيل ميسي، أن الخسارة التي تلقاها منتخب بلاده أمام نظيره السعودي 1-2، اليوم الثلاثاء، في مونديال قطر، تشكّل "ضربة قاسية" و"هزيمة مؤلمة"، وفق تصريحاته في المنطقة المختلطة لاستاد لوسيل.

ومُنيت الأرجنتين بهزيمة مفاجأة في مستهل مشوارها في منافسات المجموعة الثالثة للنهائيات، التي من المفترض أن تكون الأخيرة لميسي، الذي أقر "إنها ضربة قاسية جدا، هزيمة ومؤلمة، لكن يجب ألا نفقد الثقة بأنفسنا".

وأضاف ميسي في التصريحات ذاتها: "هذه المجموعة (من اللاعبين) لن تستسلم. سنحاول الفوز على المكسيك"، السبت في المباراة الثانية لبلاده.

التصريحات التي صدرت بشأن المباراة

وقال صالح الشهري، صاحب هدف السعودية الأول لقناة "بي إن سبورتس": "كنا واثقين كثيرا بأنفسنا واثبتنا اننا على مستوى التحدي. كمهاجم، ترغب أن تسجل في كل مباراة. أي إنسان إذا عمل على تحقيق هدفه، لا يمكن لأي شيء أن يوقفه".

وأضاف: "نطمح بالوصول إلى دور الـ16، وهذه الخطوة الأولى. انبّه انه يبقى أمامنا خوض مباراتين. بعد هذا الفوز حرام ألا نتأهل".


وذكر الفرنسي مدرب السعودية في المؤتمر الصحافي، هيرفيه رونار، أن "جميع النجوم كانت مبتسمة لنا في السماء.. كانوا يرغبون بتقديم أفضل ما لديهم في المونديال الأخير لليونيل ميسي. هذه هي الرياضة. يمكن أن تلعب هذه المباراة عشر مرات ولا تحقق النصر سوى في مباراة واحدة. كنا نستحق الفوز".

وأضاف رونار: "للأسف في الشوط الأول، لم يضغط مهاجمونا على المدافعين... لو دخل شباكنا هدف ثان لاختلفت الأمور كثيرا. لكن في الثاني قدموا أداء أفضل وصنعوا الفارق".


وقال رونار: "احتفلنا بهذا الفوز على مدى 20 دقيقة، لكن يجب ألا ننسى أننا سنخوض مباراتين صعبتين. تستطيع الفوز في المباراة الأولى ثم تخسر المباراتين التاليتين وتودع، دعونا نحتفل بهذه الانتصار، لكن يتعين علينا أن نكون مستعدين للمباراة المقبلة، فعندما تخوض كأس العالم، كل شيء يمكن أن يحصل في كرة القدم".

وتابع: "صنعنا التاريخ. سيبقى ذلك إلى الأبد، لكن نحتاج إلى التطلّع قدُما، ونبقي أقدامنا على الأرض، ما أستطيع أن أقوله إننا نريد المزيد من الأنصار في المدرجات، نريد دعما إضافيا".

وقال قلب دفاع السعودية، سعود عبد الحميد: "تعبنا ثلاث سنوات والحمدالله فزنا اليوم على المرشح الأول للفوز بكأس العالم. أن تلعب ضد الأرجنتين وأفضل لاعب في العالم، يعطيك دافعا قويا، لأن تتأهل وبإذن الله هذا الأمر سيكون موجودا. سنفرح اليوم، وننسى غدا لنفكر بالمباراة المقبلة. بإذن الله سنتأهل".

بدوره، ذكر مدافع السعودية، عبد الإله المالكي إن "الوحوش، الرجال، الأبطال، كل الكلمات للفريق كله وليس للاعب أو لاعبين، للستاف (الطاقم)، الإداريين، الجمهور... كل شيء كان مُحَفِزا من أجل الفوز. تبقى لنا مباراتان نهائيتان سنلعبهما بشكل أقوى من هذه. كنا في الموعد. لدينا مدرب مجنون حفّزنا بين الشوطين، وقال لنا كلمات جعلتنا نرغب بأكل العشب (اندفاعا)".

وقال حارس السعودية وأفضل لاعب في المباراة لقناة "الكأس"، محمد العويس: "لعبنا على أرضنا ومع جمهورنا. هذا الشيء خلق الفارق لصالحنا. أنا أتوقع وأتمنى وأدعي أن الفرق العربية تستغل عامل الجمهور وعامل الملعب والأجواء، لأننا اليوم نلعب على أرضنا. نحن كعرب نلعب على أرضنا وبين جماهيرنا. هذا يعطيك أفضلية على الخصم مهما كان. اليوم فزنا على فريق قد يكون المرشح الأول للفوز بالبطولة. هذا (دعم الجمهور) صبّ في صالحنا مراحل ضوئية. نأمل أن نستغل ذلك في المباراتين المقبلتين ونتأهل من دور المجموعات بإذن الله".

وقال مدافع السعودية، حسان تمبكتي: "لسنا قادمين لخوض مباراة واحدة، نتعهد تقديم أفضل ما عندنا".

بدوره، قال النجم المصري السابق محمد أبو تريكة: "قدموا أداء فنيا وذهنيا وتكتيكيا رائعا. لقد خاطروا باللعب في دفاع متقدم. الكرة للشجعان".

اقرأ/ي أيضًا 

كأس العالم 2022: سفينة الأرجنتين تغرق في الرمال السعوديّة



 حقق منتخب ​السعودية​ فوزاً تاريخياً ومفاجئاً على حساب منتخب ​الأرجنتين​ بنتيجة 2-1 خلال منافسات الجولة الأولى من المجموعة الثالثة لبطولة ​كأس العالم 2022​، ليوجه الأخضر السعودي صفعة قوية للأرجنتين بقيادة ليونيل ميسي في أولى مبارياته في مونديال قطر 2022.

المباراة شهدت منذ بدايتها تهديدا جديا من طرف الأرجنتين حيث كاد ليونيل ميسي أن يسجل في الدقيقة الأولى بعد تسديدة خاطفة بالقدم اليسرى تصدى لها الحارس محمد عويس ببراعة. وفي الدقيقة العاشرة، تحصل منتخب التانغو على ركلة جزاء بعد العودة لتقنية الحكم المساعد حيث تبيّن حصول خطأ ضد لياندروباريديس، واستطاع ميسي أن يُترجم ركلة الجزاء إلى هدف .

وفي الدقيقة 27 سجل لاوتارو مارتينيز هدفا ثانيا للأرجنتين بعد تمريرة بينية سحرية من بابو غوميز لكن الحكم عاد وألغى الهدف بداعي التسلل بعد التواصل مع غرفة تقنية الفيدي "الحكم المساعد". والدقيقة 34، هدف آخر من لاوتارو مارتينيز بعد تمريرة على طبق من ذهب من ميسي، لكن ألغاه الحكم بداعي التسلل أيضاً، لينتهي الشوط أول بعدها بهدف نظيف لصالح الأرجنتين.



وشهد الشوط الثاني انتفاضة مدويّة للأخضر السعودي، حيث استطاع بعد ثلاث دقائق ادراك هدف التعادل عن طريق صالح الشهري بتسديدة بالقدم اليسرى متفوقاً على المدافع كريستيان روميرو ليُسكن الكرة في الزاوية اليسرى للحارس إيمليانو مارتينيز. واستمرت الانتفاضة السعودية ليأتي الهدف الثاني في الدقيقة 53 بعد تسديدة رائعة من سالم الدوسري على طريقة اللاعبين الكبار بقدمه اليمنى عجز عن صدّها مارتينيز ليعلن تقدم السعودية بنتيجة 2-1 وسط أجواء ساخنة وصاخبة في مدرجات ملعب لوسيل.



المنتخب الأرجنتيني انتظر عشرة دقائق على الأقل للاستفاقة من الصدمة، وأخطر فرصه كانت في الدقيقة 63، بعد تسديدة من مسافة قريبة تصدى لها محمد العويس ببراعة. وواصل منتخب الأرجنتين سعيه للعودة إلى المباراة لكنه اصطدم باستماتة وصلابة وقوة الدفاع السعودي ليجد نفسه عاجزاً عن هز الشباك، وينتهي اللقاء بعدها بفوزٍ تاريخي ومستحق للأخضر السعودي على حساب الأرجنتين، ليؤكد المنتخب السعودي أن لا شيء مستحيل في عالم كرة القدم حتّى لو كان الخصم الأرجنتين بقيادة ليونيل ميسي، وأن الأخضر لن يكون لقمة سائغة في مجموعته كما توقع كثيرون، فيما تعرضت الأرجنتين لصدمة كبيرة جعلت معنويات عشاق التانغو تهبط بشدّة بعدها أن كانت الطموحات سقفها عالٍ قبل المونديال، لتصبح الآن مسالة التأهل للدور السادس عشر غير مضمونة بتاتاً خصوصاً وأن الأرجنتين ستلعب أمام المكسيك وبولندا في الجولتين المقبلتين، والضغط سيكون كبيراً على اللاعبين.














0 comments 0 Facebook

أخبار محليه

اخبار محليه
علوم و تقنيات
 
اخبارنا سوا © 2022. جميع الحقوق محفوظة. نقل بدون تصريح ممنوع اتصل بنا
Top