أحدث المواضيع
تابعنا عبر قناتنا في التليجرام


  سلط تقرير نشرته صحيفة "يسرائيل هيوم" العبرية، الاثنين، الضوء على السيناريوهات المتوقعة لانتخابات الكنيست الإسرائيلية الـ 25 المقرر إجراؤها غدا، لتكون خامس جولة انتخابات في إسرائيل خلال ثلاثة أعوام ونصف.

وقالت الصحيفة إن تشكيل الحكومة المقبلة سيجري ابتداءً من يوم غد الساعة العاشرة ليلاً، مع إغلاق مراكز الاقتراع في جميع أنحاء إسرائيل ونشر نتائج العينات التلفزيونية الانتخابية.

وأضافت أن "من يفوز بما لا يقل عن أغلبية 61 صوتا، من المحتمل أن تجري دعوته من قبل رئيس إسرائيل لمحاولة تشكيل حكومة جديدة، من خلال التشاور مع ائتلافات الأحزاب الأخرى"، إلا أن هناك العديد من السيناريوهات لمثل هذه الائتلافات، منها أربعة أكثر واقعية، وفقا لـ "يسرائيل هيوم".
وحسب الصحيفة، "إذا حافظت نتائج الانتخابات على عدم إحراز أي معسكر أغلبية 61 صوتا، فعندئذ لابد من إجراء الجولة السادسة من الانتخابات. وفي مثل هذه الحالة، سيستمر يائير لابيد في تولي منصب رئيس الوزراء الانتقالي. وفي الوقت الحالي، هذا هو السيناريو الأكثر واقعية لبقاء لابيد في منصبه".

بنيامين نتنياهو

في السيناريو الواقعي الأول، إذا حصلت كتلة نتنياهو على 61 مقعدًا، وحققت أحزاب (الليكود، والصهيونية الدينية، وشاس، ويهوديت هالتوراة) معًا أغلبية 61 صوتا، فمن المحتمل جدًا أن يكون بنيامين نتنياهو قادرًا على الحصول على تفويض من رئيس إسرائيل وتشكيل حكومة يمينية متجانسة بسهولة بأغلبية في الكنيست".

انتخابات سادسة

أما السيناريو الثاني، فهو الذهاب إلى الجولة السادسة من الانتخابات، على الرغم من أن هذا يبدو وكأنه كابوس كبير، إلا أنه سيناريو منطقي تمامًا، فإذا فشل نتنياهو في تشكيل حكومة، سيحاول لابيد وربما بيني غانتس تشكيل ائتلاف برئاستهما، لكن ذلك لن يكون مهمة سهلة بالنسبة لهما. فلا يزال النظام السياسي يعاني من حكومة غير متجانسة لم تنجح في الصمود لأكثر من عام حتى تفككت، ولا يبدو أن أي شخص سيكون في عجلة من أمره للعودة إلى مثل هذه الحكومة مرة أخرى، خاصة في ضوء حقيقة أن الدافع الرئيس لتشكيل مثل هذه الحكومة في ذلك الوقت، هو إزاحة نتنياهو من السلطة، وذلك لأن لابيد هو الحكومة الرئيسة وسيبقى كذلك في الحكومة الانتقالية القادمة، وليس نتنياهو.

وعلى الرغم من السيناريوهين الاثنين الآنفين للذكر، فمن الممكن أن يؤدي الخوف من إرادة الجمهور في حكومة فاعلة مرة أخرى إلى تشكيل ائتلاف مفاجئ، في محاولة للهروب من جولة أخرى من الانتخابات في الربيع المقبل.

يائير لابيد

وفي السيناريو الثالث، تبدو فرص يائير لابيد في تشكيل الحكومة المقبلة أقل في الوقت الحالي، لكن فرصه في الاستمرار في تولي منصب رئيس الوزراء الانتقالي ليست سيئة على الإطلاق. والشرط الأول لذلك بالطبع، هو عدم حصول نتنياهو على 61 تفويضا لكتلة اليمين، مما سيمنعه من تشكيل حكومة.

ومع ذلك، فإن ضبط النفس لدى نتنياهو لا يمهد الطريق لرئيس الوزراء الحالي يائير لابيد على الإطلاق، وحتى يتمكن لابيد من قيادة الحكومة المقبلة أيضًا، سيتعين عليه تشكيل ائتلاف مشابه للتحالف المنتهية ولايته: مع ليبرمان من اليمين، وغانتس والعمل وميرتس من اليسار، وكذلك مع المشاركة أو الدعم الجزئي للأحزاب العربية، لكن اللقاء مع حزب القائمة العربية المشتركة ليس بالأمر السهل، وذلك لأن التحرك تجاهها قد يثير معارضة من حزب "المعسكر الرسمي" برئاسة بيني غانتس أو أعضاء فيه.

وبدلا من حزب عربي، يمكن ليائير لابيد أن يضيف حزبا دينيا متشددا لائتلافه الحكومي أو يحاول تقسيم الليكود. لكن يبدو أن كلا السيناريوهين الآن غير محتملان، لكن السياسة الإسرائيلية عرفت مفاجآت أكبر من هذه.

بيني غانتس

وفي السيناريو الرابع، لا تبدو فرص بيني غانتس في تشكيل ائتلاف تحت قيادته عالية حتى اليوم، وفي حالته، فإن الشرط الأساسي بالنسبة له هو عدم تمكن كتلة اليمين بزعامة نتنياهو من تحقيق أغلبية 61 صوتا، الأمر الذي قد يؤدي إلى سلسلة من التطورات المفاجئة وغير المتوقعة داخلها.

وعلى عكس لابيد، يتمتع غانتس بفرصة أكبر في أن يكون قادراً على جلب حزب ديني متشدد واحد على الأقل أو أجزاء منه. وقبل حل الكنيست السابقة، حاول رئيس حزب "يهدويت هتوراة" الديني، عضو الكنيست موشيه غافني، إقناع غانتس ونتنياهو بالتعاون بطريقة تجعل غانتس أول رئيس وزراء في الفترة الأولى.

كما أنه على عكس لابيد، يُعد غانتس شخصًا قد يكون مقبولًا للأحزاب الدينية المتطرفة. هذا على الرغم من أن إضافة حزب "الصهيونية الدينية" المتطرف إلى ائتلافه الحكومي قد تكون عقبة. كما يحتاج كل من لابيد وغانتس إلى حزب "يسرائيل بيتينو" برئاسة أفيغدور ليبرمان، وحزب "ميرتس" اليساري في أي سيناريو، مما سيجعل من الصعب على الأحزاب الدينية المتطرفة الانضمام إليه.

الكلمات المفتاحية :

0 comments 0 Facebook

اخبارمحليه

أخبار محليه

اخبار محليه
علوم و تقنيات
 
اخبارنا سوا © 2022. جميع الحقوق محفوظة. نقل بدون تصريح ممنوع اتصل بنا
Top