تابعنا عبر قناتنا في التليجرام


  بعد سلسلة من الانتكاسات الروسية في أوكرانيا، عين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الجنرال “سيرجي سوروفكين” قائداً عاماً “للعملية العسكرية الخاصة” فيها.
ووجاء تعيين “سوروفيكين” بعد ساعات من انفجار استهدف جسر القرم، الذي يربط الأراضي الروسية بشبه جزيرة القرم، ويعتبر الحلقة الوحيدة بين هاتين الضفتين.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية “إيغور كوناشينكوف“، في تصريح صحفي، إنه “بقرار من وزير دفاع الاتحاد الروسي، تم تعيين جنرال الجيش سيرجي سوروفكين قائدا للمجموعة المشتركة للقوات (القوات) في منطقة العملية العسكرية الخاصة”.

محاولة يائسة لاستعادة الهيمنة

ومثلما فعل في سوريا في عام 2015، لجأ بوتين إلى الجنرال سوروفيكين في الأسابيع الأخيرة، في محاولة يائسة لاستعادة الهيمنة في أوكرانيا، حيث أصبح من الواضح أن التقدم الروسي قد توقف.

وحتى قبل الإعلان عن تعيينه بشكل رسمي، بدأت قنوات المراسلين والمحللين العسكريين الروس على “تيليغرام” تتحدث ليلة أمس السبت، عن اختياره قائداً لمجموعة القوات الروسية في أوكرانيا، بعد أن واجه جنرالات روس رفيعون انتقادات لاذعة لسوء إدارتهم العمليات، بما في ذلك من الزعيم الشيشاني رمضان قديروف، الذي حظي موقفه بدعم من مؤسس شركة “فاغنر” العسكرية الخاصة يفغيني بريغوجين.

مدمر المنازل فوق روؤس سكانها

وبدأ يتردّد اسمه كثيراً في وسائل الإعلام العربية، بداية من عام 2017، بعد تدخل روسيا في سوريا لأول مرة، لصالح نظام بشار الأسد في 2015.

وعرف عن “سوروفيكين” بأنه مدمر المنازل فوق روؤس سكانها، ووصفه الصحفي السوري أحمد زيدان بـ”جزار حلب”.

وكتب تغريدة عنه في موقع تويتر قال فيها: “بوتين يُعين الجنرال سيرجي سوروفكين قائداً عاماً “للعملية العسكرية الخاصة” في أوكرانيا. هذا المجرم هو من أشرف على تدمير حلب فاكتسب صفة جزارها، اللهم اجعله طعماً لمقاتلي أوكرانيا”.

وكانت منظمة “هيومن رايتس ووتش” كشفت في أكتوبر 2020، عن أسماء 10 مسؤولين مدنيين وعسكريين روس وسوريين، اعتبرتهم مسؤولين عن انتهاكات خطيرة، في محافظة إدلب شمال سوريا، قد ترقى إلى جرائم ضدّ الإنسانيّة.

من بينهم العقيد في القوات الروسية “سيرغي فلاديميروفيتش سوروفكين” الذي شغِل منصبَ قائد القوات الروسية في سوريا منذ مارس/آذار 2019، حتى 10 أبريل/نيسان 2019.

وقالت المنظمة في تقريرها، إن هذه الشخصيات مسؤولة عن عشرات الضربات الجويّة والبريّة وغير المشروعة على المدارس والمستشفيات والأسواق الشعبيّة المكتظّة بالمدنيين، من إبريل/نيسان 2019، إلى مارس/آذار 2020، والتي أودت بحياة مئات المدنيين.

حرب الشيشان الثانية

وكان سوروفيكين منذ مارس/آذار حتى أكتوبر/تشرين الأول 2017، ومن يناير/كانون الثاني حتى أبريل/نيسان 2019، قائداً لمجموعة القوات الروسية في سوريا. وسبق أن شارك الضابط البالغ (55 عاماً)، في إنهاء الحرب الأهلية في طاجيكستان خلال التسعينات، وفي حرب الشيشان الثانية في بداية الألفية الثالثة.

ومنذ أكتوبر 2017 تولّى سوروفيكين قيادةَ القوات الجوية الفضائية الروسية. ورقّي إلى رتبة جنرال الجيش عام 2021.

قتل 3 متظاهرين في موسكو

وأشارت صحيفة “نيويورك تايمز” إلى أن الجنرال سوروفكين قضى ستة أشهر على الأقل في السجن، بعد أن قتل جنودٌ تحت إمرته ثلاثةَ متظاهرين في موسكو، خلال محاولة انقلاب فاشلة في أغسطس 1991، لكن أطلق سراحه في النهاية دون محاكمة.

وحُكم عليه مرة أخرى في عام 1995 بالسَّجن مع وقف التنفيذ، بتهمة المتاجرة غير الشرعية بالسلاح، وفقاً لوثيقة صادرة عن مؤسسة جيمس تاون، وهي مؤسسة فكرية في واشنطن، أضافت أن الإدانة أُلغيت لاحقاً.

وقالت وزارة الدفاع البريطانية، في تقرير سابق في وصفه: “على مدى أكثر من ثلاثين عاماً، كانت مهمة سوروفيكين مليئة بالفساد والوحشية”.

وكالات

الكلمات المفتاحية :

0 comments 0 Facebook

أخبار محليه

اخبار محليه
علوم و تقنيات
 
اخبارنا سوا © 2022. جميع الحقوق محفوظة. نقل بدون تصريح ممنوع اتصل بنا
Top