تابعنا عبر قناتنا في التليجرام


 شهدت مدرسة السلام الإعدادية في مدينة الطيبة، صباح اليوم الأحد، إضرابا مفتوحا أعلنت عنه لجنة أولياء أمور الطلاب، أمس، وقالت إن المدرسة تحولت إلى "بيئة غير آمنة".


ووقف طلاب المدرسة، صباح اليوم، أمام مدخل المدرسة، ورفعوا لافتات كتبت عليها شعارات تطالب بلدية الطيبة بتلبية مطالبهم، توفير الخدمات الأساسية، وترميم أقسام في المدرسة.

وقالت لجنة أولياء أمور الطلاب إن "الإضراب مستمر ومفتوح في حال لم تقم البلدية بتحقيق مطالبنا قريبا، والنضال سيتصاعد".

وقال أحد أولياء أمور الطلاب في المدرسة، ربحي مصاروة،  إن "هذا الإضراب جاء بعد سلسلة خطوات قامت بها اللجنة من أجل تفاديه، من توجهات للبلدية بهدف تسوية الإشكاليات والنواقص في المدرسة، إلا أن شيئا لم يتغير. الإضراب هو الخطوة الأخيرة والاضطرارية لنا".

وأضاف أن "هذا الوضع المأساوي وصلت المدرسة إليه بسبب تردي الخدمات، وعُطل في كافة المرافق فيها، بفعل إهمال منذ سنين طويلة. المدرسة لم تُرمم ولا تُمول من مدة طويلة، وكل هذا على حساب طلابنا".

وختم مصاروة بالقول إنه "سيتم تصعيد الخطوات، ولن يقتصر الأمر على الإضراب في المدرسة، وسنطرق كافة الأبواب. نحمّل المسؤولية للبلدية ووزارة التربية والتعليم".

وقالت الطالبة رغدة سلام بلعوم لـ"عرب 48" إن "ما نطلبه هو تلبية حقوقنا الأساسية في المدرسة، بأن تتوفر الكراسي والطاولات السليمة في صفوفنا، كي نتمكن من التعلم بالصفوف كباقي الطلاب في المدارس المختلفة. الكراسي والطاولات الموجودة الآن تسبب لنا الكثير من المشاكل الصحية".

وأضافت أن "المراحيض في المدرسة لا تصلح لأن يدخلها الطلاب، إذ أن كل المواد الأساسية للتنظيف معدومة، وهي ليست نظيفة، الكثير من الطلاب لا يدخلها على الرغم من حاجتهم لها بسبب وضعها المزري".

 








الكلمات المفتاحية :

0 comments 0 Facebook

أخبار محليه

اخبار محليه
علوم و تقنيات
 
اخبارنا سوا © 2022. جميع الحقوق محفوظة. نقل بدون تصريح ممنوع اتصل بنا
Top