مرحبا بكم في موقعنا اخبارنا سوا سعيد بزيارتك لا تجعل هذه زيارتك الأخيرة. أتمنى أن تكون راضيًا عما نقدمه

أحدث المواضيع
أم الفحم حاة الطقس
    kalammoufid
  • فيسبوك
  • تويتر
  • يوتيوب
  • انستجرام


 كعادتها يوميا قامت السيدة خلود لهواني ابنة 52 عاما من مدينة عرابة الأسبوع الماضي بتحضير وجبة الغذاء لأفراد اسرتها، هذه الوجبة التي قبل ان تقدمها لأفراد اسرتها على مائدة الطعام، قامت بتذوقها لتتأكد ان كل شيء على ما يرام، لكنها لم تتخيل ان تذوّق هذه الوجبة سيؤدي الى اصابتها بصورة بالغة ليضطرها الى تلقي العلاج في المستشفى.

وفي معرض حديثها عن هذه الحادثة قالت:"عندما تذوقت الوجبة شعرت ان شيئا ما علق في حلقي، لكنني لم اشعر انني ابتلعت قطعة عظم. كنت متأكدة ان قطعة اللحم التي ابتلعت صغيرة وخفيفة، ولم أفكر ولو للحظة واحدة ان هذا الامر سيتطور الى حالة خطيرة".

هذا وقد لاحظ زوجها أسامة انها تستصعب الابتلاع وحاول مساعدتها من خلال الضغط على ظهرها وتوجيه ضربات خفيفة في محاولة لإخراج القطعة، لكن دون جدوى. بعد ساعتين من الزمن وعندما لاحظت ان الامر لم يتحسن، وصلت خلود الى طبيب العائلة وبعد التشاور معه قام بتوجيهها بشكل عاجل الى قسم الطوارئ في المركز الطبي بوريا.

واتضح من خلال تصوير الاشعة رينتجن الذي اجري لخلود فور استقبالها بقسم الطوارئ في المركز الطبي بوريا ان الحديث يدور عن قطعة عظم بطول 5 سنتم قد علقت في المريء. وقال د. احمد صفدي مدير قسم انف اذن حنجرة وعمليات الرقبة:" من خلال تصوير الاشعة لاحظنا قطعة عظم طويلة علقت في المريء بشكل عرضي، حيث ان الجهة الحادة منها أدت الى ثقب في المريء واستقرت في غلاف الشريان السباتي الأيمن، بحيث ان الحالة الصحية التي نتجت عن ذلك كانت معقّدة، لكن وبفضل التشخيص الطبي السريع والتشبيك والتعاون ما بين طواقم الأطباء المختصين نجحنا في انقاذ حياة خلود".



وقال د. أوري فيزل مدير وحدة عمليات جراحة الصدر والمريء:" هنالك العديد من الأشخاص الذين يبتلعون اجسام مختلفة، في بعض الأحيان نتعامل مع حالات لأشخاص تعرضوا للاختناق جراء ابتلاعهم قطعة لحم. لكن الحالة المذكورة كانت استثنائية وخطيرة خاصة ان قطعة العظم اخترقت المريء، فعدا عن الثقب في المريء كانت هناك خشية ان تخترق قطعة العظم الشريان الرئيسي وتتسبب بنزيف مؤكد في الرقم مما يعتبر خطر حقيقي على حياة المصاب".

وكانت السيدة خلود لهواني قد خضعت الى عملية جراحية طارئة، استطاعا خلال هذه العملية المعقدة د. صفدي ود. فيزل من تخليص قطعة العظم وإصلاح الثقب في المريء دون اية تعقيدات او مضاعفات تذكر. وقالت خلود بعد ان خضعت للرقابة الطبية مدة 6 ايام في المركز الطبي بوريا انها تشعر بتحسن كبير معبرة عن سعادتها في العودة الى منزلها وأضافت:" اشكر الله والطاقم الطبي الكفؤ الذي أجرى لي العملية الجراحية وقدم لي العلاج الأمثل. اعتقد انني حظيت بفرصة إضافية للحياة!"

واختتم د. فيزل حديثه عن هذه الحالة قائلا:" التمزق في المريء يعتبر امرا خطيرا يحتاج الى علاج عاجل وتأهيل طبي خاص. هذه الحالة تجسد بشكل حقيق ضرورة وجود مركز طبي لوائي متخصص في علاج المريء، هذا المركز الذي تم افتتاحه لدينا في المركز الطبي بوريا في الآونة الأخيرة. في إطار هذا المركز نحن نعمل بتعاون وثيق مع كافة المتخصصين في قسم الأنف الاذن والحنجرة، معهد الجاسترو، وقسم الجراحة، وطاقم مهني متعدد التخصصات يمكننا من تقديم العلاج لحالات إصابة المريء الأكثر تعقيدا".


0 comments 0 Facebook

إرسال تعليق

أخبار محليه

اخبار محليه
علوم و تقنيات
 
اخبارنا سوا © 2022. جميع الحقوق محفوظة. نقل بدون تصريح ممنوع اتصل بنا
Top