مرحبا بكم في موقعنا اخبارنا سوا سعيد بزيارتك لا تجعل هذه زيارتك الأخيرة. أتمنى أن تكون راضيًا عما نقدمه

أحدث المواضيع
أم الفحم حاة الطقس
    kalammoufid
  • فيسبوك
  • تويتر
  • يوتيوب
  • انستجرام

 


كشفت صحيفة “وول ستريت جورنال” نقلا عن مسؤولين اميركيين بأن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قد يلجأ إلى الخطة “ب”. بهدف إجبار الحكومة الأوكرانية على قبول وضع الحياد بين روسيا والغرب بعد أن فشلت القوات الروسية في تحقيق نصر سريع على أوكرانيا.

أهداف بوتين

وقال مسؤول أميركي كبير إن المؤشرات تشير إلى أنه خلال أكثر من ثلاثة أسابيع من القتال الشرس، واجهت القوات الروسية مقاومة أوكرانية شرسة. مما دفع بوتين إلى تعديل تكتيكاته لتأمين أهداف إقليمية رئيسية.

ووفقا للمسؤولين الاميركيين، فإن الولايات المتحدة وحلفاؤها توقعت على نطاق واسع أن تشمل الأهداف الأولية للرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، الاستيلاء على كييف في غضون أيام، واستبدال حكومة الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، بنظام موال لروسيا.

ويتمحور تقييم استراتيجية بوتين الجديدة، الذي شارك فيه كبار المسؤولين داخل إدارة بايدن، حول إجبار كييف على قبول السيطرة الروسية على مناطق بجنوب شرق أوكرانيا.

وتسعى روسيا وفقا للمسؤولين الأميركيين إلى تأمين “جسر بري” بين غرب روسيا وشبه جزيرة القرم، وتوسيع السيطرة الروسية على منطقة دونباس. وذلك بعد الاستيلاء على شبه جزيرة القرم ومناطق بدونباس عام 2014.

وأشاروا إلى أن بوتين سيواصل ضغطه العسكري. بما في ذلك قصف المدن الأوكرانية، حتى يقتنع زيلينسكي بالتخلي عن آماله في الانضمام إلى المعسكر الغربي وبالتالي الموافقة على وضع محايد ومطالب روسية أخرى.

 وفي هذا السياق، قال مسؤولون أميركيون إنه في حال رفض أوكرانيا مطالب بوتين، من المتوقع أن تحاول روسيا الحفاظ على كل الأراضي التي استولت عليها.

المفاوضات الروسية الأوكرانية

وبعد الجولات الأولية من المفاوضات، لا تزال أوكرانيا وروسيا متباعدتين حول القضايا الرئيسية. بما في ذلك مطالب الكرملين بأن تعترف حكومة زيلينسكي بالسيادة الروسية على شبه جزيرة القرم. وتتخلى رسميا عن السيطرة على منطقة دونباس وتتخلى عن تطلعاتها طويلة المدى للاندماج مع الغرب.

وقال مسؤول أميركي آخر: “بناء على تقييماتنا عسكريا، يبدو أن بوتين يعود إلى تكتيكات الحصار”.

وبالنسبة لمواطني أوكرانيا المحاصرين، فإن الاستراتيجية المتغيرة تعني أسابيع، وربما شهور، من الهجمات الروسية. وذلك من أجل الضغط على حكومة زيلينسكي للتخلي عن الأراضي والتنازل عن الترتيبات الأمنية.

ويأتي تقييم “الخطة ب” لبوتين، كما أسماها أحد المسؤولين، مع عدد من المحاذير المهمة. حيث أن بوتين قد يوسع أهدافه الحربية، إذا بدأ جيشه في تحقيق المزيد من النجاح ضد القوات الأوكرانية.

ولا يزال وضع العاصمة سؤالا مفتوحا، ونظرا للمقاومة الأوكرانية القوية. فمن غير الواضح ما إذا كان الجيش الروسي قادرا على حشد عدد كاف من القوات لتطويق كييف بشدة والاستيلاء على العاصمة، بحسب ما قاله بعض المسؤولين الأميركيين.

وفي هذا السياق، قال دانييل فرايد، المسؤول الكبير السابق في وزارة الخارجية، والذي عمل سفيرا للولايات المتحدة في بولندا: “هدف (بوتين) لم يتغير على الإطلاق، ولكن ما تغير هو تكتيكاته”.

تحديات تواجه القوات الروسية

وفي الوقت الحالي، تواجه القوات الروسية تحديات هائلة، بما في ذلك الخدمات اللوجستية، وتقلص الذخائر وتزايد الخسائر. والتي يمكن تصل إلى مقتل 7000 جندي روسي، وفقا لبيانات أميركية.

ولا تزال الأوضاع الإنسانية تتدهور في معظم جنوب وشرق أوكرنيا حيث تواصل القوات الروسية تقدمها. وكذلك في الشمال في محيط العاصمة كييف.

وقد فر نحو 10 ملايين شخص من منازلهم في أوكرانيا بسبب حرب روسيا “المدمرة”. حسبما قال مفوض الأمم المتحدة السامي لشؤون اللاجئين فيليبو غراندي، الأحد.

وكالات

0 comments 0 Facebook

إرسال تعليق

أخبار محليه

اخبار محليه
علوم و تقنيات
 
اخبارنا سوا © 2022. جميع الحقوق محفوظة. نقل بدون تصريح ممنوع اتصل بنا
Top