مرحبا بكم في موقعنا اخبارنا سوا سعيد بزيارتك لا تجعل هذه زيارتك الأخيرة. أتمنى أن تكون راضيًا عما نقدمه

أحدث المواضيع
أم الفحم حاة الطقس
    kalammoufid
  • فيسبوك
  • تويتر
  • يوتيوب
  • انستجرام




 أظهرت التحقيقات أن الشاب سند سالم الهربد، استشهد برصاصتين أطلقها عليه عنصر وحدة "المستعربين" من الخلف، استقرت إحداهما في القسم العلوي من ظهره، بحسب ما نقلت صحيفة "هآرتس"، عن مصادر مطلعة على نتائج تحقيق قسم التحقيقات مع أفراد الشرطة الاسرائيليه  ("ماحاش")، مساء امس، الأربعاء.

وتؤكد التحقيقات أن الهربد (29 عاما) لم يكن مقابلا لـ"المستعرب" القاتل، وإنما أعطى ظهره للشرطي قبل أن يطلق الأخير النار، وذلك خلافا لمزاعم القاتل الذي كان قد ادعى أنه أطلق النار على الهربد بعد أن شعر بخطر مباشر يتهدد حياته وزعم أن الهربد صوب مسدسًا من مسافة ستة أمتار نحوه.

واعترف القاتل الذي يخدم في وحدة "المستعربين" التابعة لما تسمى قوات "حرس الحدود" الشُرطيّة، في الشهادة التي قدمها، أنه استهدف الشهيد الهربد برصاصتين، إذ أطلق النار في البداية على الجزء السفلي من جسد الهربد، وبعد أن سقط الشهيد أرضا، أطلق القاتل رصاصة أخرى استهدفت الجزء العلوي من جسده.

ودون أي مراعاة للإجراءت الطبية اللازم اتخاذها في مثل هذه الحالات، نقل عناصر وحدة "المستعربين" التي اقتحمت رهط، فجر الثلاثاء، في عملية مشتركة مع الشاباك، الشهيد الهربد وهو مصاب إلى مركز الشرطة في المدينة، حيث أقرت الطواقم الطبية وفاته متأثرا بجراحه.

ا
الشهيد سند سالم الهربد وأطفاله



وأجريت عملية تشريح لجثة الشهيد الهربد في معهد الطب الشرعي في أبو كبير، الثلاثاء، ومن المتوقع أن تصدر النتائج خلال الأيام المقبلة، ورجحت "هآرتس" أن تقود نتائج التحقيق إلى إخضاع الشرطي القاتل إلى جلسة تحقيق إضافية.

كما أظهر تحقيق "ماحاش" أنه بالتوازي مع جريمة استهداف الهربد "التي استمرت عدة ثوان"، "اقترب مواطنان آخران من الشرطي واندلع تبادل لإطلاق النار في المكان بينهما وبين عناصر قوات الشرطة الاسرائيليه ، تم خلاله إطلاق عشرات الأعيرة النارية باتجاه عناصر الشرطة الاسرائيليه، وتمكنا من الفرار من المكان.

وكانت "ماحاش" قد قررت الثلاثاء، إبعاد الشرطي القاتل عن العمل لمدة أسبوع وسحب سلاحه الشخصي منه، علما بأنه حظي بدعم ما يسمى وزير الأمن الداخلي، عومير بار-ليف، الذي تبنى مزاعم الشرطة الاسرائيليه بأن الهربد حاول إطلاق النار باتجاه القاتل وأنه عُثر بحوزته على مسدس مُلقّم غير مرخص؛ والمفتش العام للشرطة، يعقوب شبتاي، الذي ربط بين عملية المستعربين والشاباك في رهط، والعمليتين في مخيم بلاطة وقلنديا (فجر الثلاثاء) حيث استشهد الشاب علاء شحام والفتى نادر ريان.

وفي وقت سابق، الأربعاء، شيعت جماهير غفيرة من رهط والمجتمع العربي جثمان الشهيد الهربد، في موكب جنائزي مهيب انطلق من بيت الشهيد في منطقة دوار أبو صيام حتى مقبرة أبو منصور مشيا على الأقدام، فيما أغلقت الشرطة شارع 264 لغاية الساعة 12:00 ظهرا.

وردد المشيعون هتافات "يا شهيد ارتاح ورتاح واحنا بنكمل كفاح" و"وما بنهاب ما بنهاب إسرائيل دولة إرهاب"، إضافة إلى ترديد التكبيرات والهتافات المنددة بالجريمة.

0 comments 0 Facebook

إرسال تعليق

أخبار محليه

اخبار محليه
علوم و تقنيات
 
اخبارنا سوا © 2022. جميع الحقوق محفوظة. نقل بدون تصريح ممنوع اتصل بنا
Top