مرحبا بكم في موقعنا اخبارنا سوا سعيد بزيارتك لا تجعل هذه زيارتك الأخيرة. أتمنى أن تكون راضيًا عما نقدمه

أحدث المواضيع
أم الفحم حاة الطقس
    kalammoufid
  • فيسبوك
  • تويتر
  • يوتيوب
  • انستجرام

 


 تواصل القوات الروسية، عملياتها وهجماتها العسكرية في أوكرانيا، وسط محاولات منها لفصل العاصمة كييف عن محيطها من خلال محاولة الاستيلاء على مدن، إلا أنها حتى اللحظة وكما تشير الأنباء قد فشلت بذلك.

وقتل 198 مدنيًا على الأقل بينهم ثلاثة أطفال، وأصيب 1115 آخرين منذ الخميس، حسب وزير الصحة الأوكراني فيكتور لياشكو، دون أن يتم التحقق من تلك الأرقام، أو فيما إذا ازداد عدد الضحايا.


فيما ذكر عمدة كييف أن 9 مدنيين و18 عسكريًا قتلوا منذ بدء الهجوم على العاصمة.

وأمر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يأمر بوضع قوات الردع النووي في حالة التأهب القصوى بعدما وصفه بالتصريحات العدائية الصادرة عن النيتو.

وطلب بوتين، من قائد القوات الروسية المسلحة وضع قواته بحالة الطوارئ العسكرية.


وبحسب آخر التطورات الميدانية، فإن انفجارات سمعت في مركز العاصمة كييف، دون أن تعرف أسبابها، فيما سبق أن أعلن الجيش الأوكراني صباح اليوم إسقاطه لصاروخ أطلق على المدينة.

وتزامن ذلك مع إعلان المسؤول المحلي في خاركيف أوليغ سينيغوبوف، أن ثاني كبرى المدن الأوكرانية عادت إلى سيطرة القوات الأوكرانية، بعد ساعات قليلة من إعلانه وصول الجيش الروسي إلى وسط المدينة.

وكتب سينيغوبوف عبر شبكات التواصل الاجتماعي “خاركيف تحت سيطرتنا التامة”، مؤكدًا أن عملية “طرد الأعداء من المدينة” جارية.

وبحسب قوله، إن “العدو الروسي محبط تمامًا”، متخليًا عن مركباته ومجموعات من الجنود “استسلموا للجيش الأوكراني”.

وخاركيف التي يبلغ عدد سكانها 1,4 مليون نسمة هي المدينة الرئيسية في شمال شرق أوكرانيا وتقع على مقربة من الحدود الروسية والأراضي التي يسيطر عليها الانفصاليون الموالون لروسيا في دونيتسك ولوغانسك.

وكان قد أعلن سينيغوبوف في وقت سابق من اليوم أن الجيش الروسي وصل إلى وسط المدينة في اليوم الرابع من غزو موسكو للبلاد.

وتحاول القوات الروسية منذ الفجر السيطرة على خاركيف، وقالت وكالة الأنباء الفرنسية إن قتال شوارع يدور في المدينة.

وفيما ذكرت وسائل إعلام روسية، في وقت سابق، أن القوات الأوكرانية استسلمت في خاركيف، قال مجلس إدارة الدول إنه لا صحة لتلك الأنباء وأن الجنود الأوكرانيين يخوضون قتالًا عنيفًا ضد القوات الروسية.


وقال مستشار الرئيس الأوكراني: “دمرنا نصف الآليات الروسية التي دخلت خاركيف”.

وفيما يتعلق بالأوضاع الميدانية في العاصمة كييف، يسيطر الجيش الأوكراني عليها مع تركيز القوات الروسية على منطقتي “بوليسيا” و”سيفرسكي” من أجل حصارها.

وذكر المكتب الصحفي لإدارة العاصمة الأوكرانية كييف أن قوات الجيش والدفاع الإقليمية الأوكرانية تسيطر على العاصمة.

ونقلت وكالة الأنباء الأوكرانية “أوكرين فورم” اليوم عن ميكولا بوفوروزنيك، النائب الأول بإدارة كييف قوله إن “الوضع في كييف هادئ. العاصمة تحت السيطرة الكاملة من قبل الجيش والدفاع الإقليمي الأوكراني. وقعت عدة اشتباكات مع جماعات من المخربين ليلا”.

ويسري حظر التجوال حاليًا، في كييف، وينتهي غدًا الإثنين، في وقت يتم منع مرور المركبات الخاصة، فيما عدا تلك التي لديها تصاريح خاصة.

وسيتم اعتبار جميع المدنيين، الذين يشاهدون في الشوارع، خلال الحظر، من جماعات التخريب والاستطلاع التابعة للعدو، حسب وكالة الأنباء الأوكرانية.

وأكد الجيش الأوكراني في بيان له صباح اليوم، أن قواته كبدت القوات الروسية خسائر كبيرة وأن الاشتباكات العنيفة ما زالت دائرة في أكثر من مدينة.


وذكر أنه تم إسقاط مروحيتين روسيتين شمالي كييف.

ونقل عن رئيس هيئة الأركان الأوكراني، تدمير عشرات الطائرات والمروحيات والدبابات الروسية، إلى جانب مقتل أكثر من 3 آلاف جندي روسي وأسر أكثر من 200 آخرين وتحطم 16 طائرة و102 دبابة. وقد بثت وسائل إعلام أوكرانية صورًا قالت، “إنها تظهر أسر الجيش الأوكراني قائد عسكري روسي”.

ونقل عن خدمة الاتصالات الأوكرانية، تدمير آليات ومعدات عسكرية ومقتل جنود روس بضربة لطائرة مسيرة على مطار “غوستميل”.

وقال نائب وزير الدفاع الأوكراني، وفقًا لوكالة “رويترز”، إن “روسيا فقدت نحو 146 دبابة منذ بدء الغزو”.

وقال الجيش الأوكراني إنه منذ 72 ساعة من المقاومة لم يتوقف القتال أبدًا بل مستمر ضد “المحتل الروسي”.

وبحسب الجيش، فإن طائرة مسيرة من طراز بيرقدار دمرت رتلا للقوات الروسية في منطقة “خيرسون”.

فيما قالت وزارة الدفاع الروسية إن قواتها تحاصر مدينة “خيرسون” جنوبي أوكرانيا، وأنه منذ بداية العملية تم تدمير 975 منشأة للبنى التحتية العسكرية الأوكرانية، وسيطرت على مطار شورنوبايفكا قرب خيرسون جنوبًا.

وأشارت الوزارة إلى أن قواتها دمرت 31 منظومة دفاع جوي من طراز أس 300، وتدمير صاروخين تكتيكيين من طراز “توتشكا أو” و223 دبابة و8 مقاتلات حربية.


وذكرت هيئة مراقبة الطاقة النووية الأوكرانية، أن قصفًا روسيًا أصاب مخزنًا لحفظ النفايات النووية في كييف لحظة وجود عمال داخله، دون مزيد من التفاصيل.

وأكد الجيش الأوكراني مساء السبت أن القوات الروسية “تواصل هجومها لتحصين كييف” بعد أن “أكملت إعادة تجميع وحداتها” على الجبهة الشمالية.

وعلى بعد نحو ثلاثين كيلومترًا جنوب غرب كييف، تتواصل المعارك للسيطرة على قاعدة فاسيلكيف الجوية، مما يمنع رجال الإطفاء من التدخل لإخماد حريق كبير في مستودع للنفط أصابه صاروخ روسي ليل السبت الأحد بالقرب من هذه المدينة، حسب رئيس إدارة منطقة كييف أليكسي كوليبا.

0 comments 0 Facebook

إرسال تعليق

أخبار محليه

اخبار محليه
علوم و تقنيات
 
اخبارنا سوا © 2022. جميع الحقوق محفوظة. نقل بدون تصريح ممنوع اتصل بنا
Top