مرحبا بكم في موقعنا اخبارنا سوا سعيد بزيارتك لا تجعل هذه زيارتك الأخيرة. أتمنى أن تكون راضيًا عما نقدمه

أحدث المواضيع
أم الفحم حاة الطقس
    kalammoufid
  • فيسبوك
  • تويتر
  • يوتيوب
  • انستجرام



 يبدو انّ البلاد تتجه نحو قيود جديدة في ظل استمرار جائحة الكورونا وتفشيّ المتحوّر الجديد "أوميركون"، حيث يحاول رئيس الوزراء الإسرائيلي، نفتالي بينيت، صياغة مخطط جديدة للشارة الخضراء تتضمن قيود جديدة الى جانب إجراءات احترازية مختلفة في مجال السفر قد تصل الى حتلنة قائمة الدول الحمراء بشكل يوميّ!

وأوضح بينيت خلال كلمته في جلسة المجلس الوزاري اليوم الأحد أنّه :"بدون خطوات فورية وجديّة سنصل إلى إغلاق".

وفيما يلي التصريحات التي أدلى بها رئيس الوزراء الاسرائيلي، نفتالي بينيت، في مستهل جلسة الحكومة:"قبل أسبوعين، عندما قررنا تشديد القيود على الدخول إلى البلاد في أعقاب ما كان يعتبر آنذاك متحور كورونا الجديد، قال البعض إننا نبالغ - وها يدرك الجميع الآن بأننا لم نبالغ. بل ما قمنا به ببساطة هو التصرف منذ مرحلة مبكرة جدا وبصورة حازمة - تماما كما كان ينبغي.

علما بأن الدول الأخرى التي كانت تتردد، تشهد حاليا ونحن نتحدث هنا اجتياح سلالة "أوميكرون"."، كما قال.

ونقل مكتب رئيس الحكومة عن بينيت أقواله بأنّه:"لقد مضى أسبوعان منذ اكتشافها و"أوميكرون" تثير فعلا قلقا شديدا. حيث تدخل القارة الأوروبا فترة الأعياد تحت قيود ملموسة للغاية، وفي بعض الدول الإغلاقات أيضا، وفي ظل فقدان السيطرة على المراضة.

نحن بتنا ندرك بأن سلالة أوميكرون دخلت إسرائيل وموجودة فيها، لكن في الوقت الراهن، وبفضل الخطوات التي اتخذناها، ما زالت الأرقام منخفضة نسبيا.

وليس من الصعب الإدراك بأنه أذا بقي مطار بن غوريون الدولي مفتوحا على مصراعيه، فإن الأرقام سترتفع بسرعة. بيد أن حماية الحدود ليست بكافية. ولا بد من انتهاز كل يوم لتقديم مزيد من التطعيمات بكل بساطة."، كما قال.

وأضاف بينيت:"تتألف استراتيجيتنا من مكونين اثنين: الأول هو تأجيل دخول سلالة "أوميكرون" إلى إسرائيل قدر الإمكان عبر ضبط الحدود، أما الثاني فيتمثل في استغلال هذه الأيام الثمينة لزيادة مناعة جميع مواطني إسرائيل فالحقيقة مفادها أننا لا نتمتع حاليا بما يكفي من الحماية.

تضر سلالة "أوميكرون" بالأطفال أيضا. نحن نشاهد ذلك في دول أخرى، ونشاهد ذلك في إسرائيل أيضا. فقط في وقت سابق من هذا الأسبوع توفي في إنجلترا طالبا مدرسة إعدادية من نفس الصف إثر تعرضهما للإصابة بسلالة "أوميكرون"، بحيث لم يكن أحدهما متطعما أصلا بينما كان الثاني متطعما جزئيا. ونشاهد في بلدنا آثار المساس بالأطفال.

لذا أناشد أولياء الأمور: طريقة حماية أطفالكم هي تطعيمهم بكل بساطة، وتوفير هذه الحماية لهم. لا تضيعوا أي لحظة واصطحبوهم معكم اليوم لتلقي التطعيم، حتى دون حجز دور. ولا تستغرق هذه المسألة سوى بضع دقائق."، على حدّ تعبيره.

وأضاف:"لقد سمحت لي على مدار السنة الأخيرة فرصة الالتقاء بعدد غير قليل من أولياء الأمور الذين أصيب أطفالهم بما يسمى "كوفيد طويل الأمد" أي الكورونا المزمنة التي تمس بالقدرة الإدراكية والتي تنتج عنها حالة تعب شديد. حيث كان أولياء الأمور هؤلاء يندمون على عدم تطعيم أطفالهم في الوقت المناسب.

معظم الأطفال الإسرائيليين غير متطعمين - هذه هي الحقيقة. ما زال معظم الأطفال الإسرائيليين غير متطعمين، ولم يتلقوا حتى التطعيم الأول. لذا توجهوا واستغلوا هذه الأيام الثمينة. نحن لا نستطيع دحر "أوميكرون" وتأخير انتشارها لوحدنا. فقد حان الوقت لندبر أنفسنا.

وهناك فئة سكانية أخرى تقلقني جدا ألا وهي أؤلئك الأشخاص ممن تلقوا تطعيمين اثنين ولم يتوجهوا بعد لتلقي التطعيم الثالث. إن التطعيم الثالث يوفر قدرا جيدا نسبيا من الحماية ضد "أوميكرون" أيضا وبالتالي فهذا في متناول أيديكم عمليا.

أناشدكم التوجه اليوم دون الحاجة لحجز دور حتى إلى كافة صناديق المرضى. صناديق المرضى جاهزة لاستقبالكم. وقد أجرينا ليلة أمس محادثات مع أربعة المدراء التنفيذيين لصناديق المرضى، فهم ينتظرونكم.".

0 comments 0 Facebook

إرسال تعليق

أخبار محليه

اخبار محليه
علوم و تقنيات
 
اخبارنا سوا © 2022. جميع الحقوق محفوظة. نقل بدون تصريح ممنوع اتصل بنا
Top