آخر المواضيع

غالانت: انقطاع الاتصال مع قيادة حماس الميدانية؛ غانتس يهدد باجتياح رفح خلال رمضان


 استعرضت قيادة المنطقة الجنوبية التابعة للجيش  الإسرائيلي، اليوم الأحد، أمام وزير الأمن، يوآف غالانت، "الخطط العملياتية لمواصلة العمليات القتالية في قطاع غزة ضد كتائب حركة حماس في مخيمات المنطقة الوسطى وفي رفح"، جنوبي قطاع غزة، في حين قال الوزير في "كابينيت الحرب" الإسرائيلي، بيني غانتس، إن "القتال في قطاع غزة سيستمر خلال شهر رمضان وسيتسع الى مدينة رفح جنوبي القطاع إذا لم تتم إعادة الرهائن" الإسرائيليين المحتجزين في قطاع غزة.

وفي بيان صدر عن وزارة الأمن الإسرائيلية، جاء أن غالانت أجرى تقييمًا للوضع في القيادة الجنوبية بمشاركة قائد القيادة، يارون فينكلمان، وضباط آخرين في مقر القيادة، حيث تم إطلاعه على "التقدم العملياتي للقوات في قطاع غزة، مع التركيز على العمليات في محيط مجمع ناصر الطبي" في خانيونس، جنوبي قطاع غزة، كما استعرض الضباط أمام غالانت "الخطط العملياتية لاستمرار القتال في قطاع غزة ضد كتائب حماس في مخيمات المنطقة الوسطى وفي رفح".

غانتس يهدد بأن "القتال سيتسع إلى رفح في رمضان"

وخلال مشاركته في افتتاح مؤتمر "رؤساء المنظمات اليهودية في أميركا" الذي يعقد سنويا في مدينة القدس، قال غانتس إن "على العالم أن يعرف، وعلى قادة حماس أن يعلموا أنه إذا لم يتم التوصل لصفقة تبادل تعيد الرهائن إلى منازلهم، فإن القتال سيستمر ويمتد إلى رفح أيضا خلال شهر رمضان".

وأضاف "سنفعل ذلك بطريقة منسقة، وسنسمح بإجلاء المواطنين أثناء المناقشة مع شركائنا الأميركيين والمصريين لتجنب إيذاء المواطنين غير المتورطين"، وتابع "لكن لأولئك الذين يقولون إن الثمن باهظ للغاية، أقول لهم بوضوح: أمام حماس خيار يمكنهم الاستسلام، وإطلاق سراح المختطفين، وبذلك سيتمكن سكان غزة من الاحتفال بشهر رمضان".

غالانت يدعي "فقدان الروح القتالية" في صفوف المقاومة

وادعى غالانت، بحسب ما جاء في البيان الصادر عن وزارة الأمن، أن "تعميق العمليات في خانيونس يثبت نفسه. هناك 200 مخرب استسلموا في مستشفى ناصر، والعشرات في مستشفى الأمل، وهذا يعني فقدان الروح القتالية. الأشخاص الذين كانوا يحملون قذائف آر بي جي وأسلحة وبنادق وصلوا إلى لحظة الجد ولم يقاتلوا. هذا يشير إلى فهمهم لعلاقات القوة، وأنهم فهموا أن مصيرهم هو الاستسلام أو الموت، لا يوجد خيار ثالث".

وادعى غالانت أن مقاتلي حركة حماس لا يثقون "بقادة الحركة، وهذا أمر ملحوظ للغاية. إضافة إلى أن محطة حماس في غزة لا تجيب على الاتصالات، ولا يوجد شخص يمكن التحدث معه كقيادة ميدانية، قيادة الحركة في الخارج تبحث عن قيادة داخلية. وهذا يعني أن هناك مناقصة على من سيدير ​​غزة، فلا يوجد طرف يسيطر ولا يوجد طرف يعمل"، وفق تعبيره.

وزعم أن "لواء خانيونس أخضع ولا يعمل كجسم عسكري بأي شكل من الأشكال، وبقي لحماس هامش في معسكرات المنطقة الوسطى ولواء رفح، وما يحول بينها وبين الانهيار التام كمنظومة عسكرية هو قرار اتخذه الجيش الإسرائيلي، ولا يوجد من يساعدهم، لا إيرانيون، ولا مساعدات دولية".

وأضاف: "سنفكك الكتائب الست المتبقية (لدى حركة حماس)، ليس بوسعنا أن نتوقف ما دام هناك 134 رهينة في الميدان"، واعتبر أن مواصلة الضغط العسكري على حركة حماس سيؤدي إلى تحرير المزيد من الأسرى الإسرائيليين "إما بشكل مباشر نتيجة عملية عسكرية مثل عملية شمال رفح، أو نتيجة عمليات التسوية".

إرسال تعليق

0 تعليقات

تابعنا على وسائل التواصل الاجتماعي

أخر المنشورات

أهم الاخبار

تابعونا على موقعنا اخبارنا سوا