آخر المواضيع

استمرار اختفاء الطفلة هند وطاقم الإسعاف بغزة لأكثر من أسبوع

الطفلة هند، البالغة من العمر 5 سنوات، ما زالت مفقودة منذ أكثر

من أسبوع، مع فردين من طاقم الإسعاف، بعد أن حاصرتها دبابات الاحتلال الإسرائيلي في مركبة بغزة.

الأم، وسام رجب، لم تفقد الأمل بعودة ابنتها، لم تفقد الفلسطينية بعد مرور 8 أيام من فقدان الاتصال بها، بعدما تمت محاصرتها بدبابات جيش الاحتلال الإسرائيلي وجنوده داخل مركبة كانوا يستقلونها مع أقاربهما غرب مدينة غزة.

وحتى مساء الاثنين، قالت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، إنها لا تزال تجهل مصير الطفلة هند والفريق الذي خرج لإنقاذها في مدينة غزة.

الحادث وقع غرب مدينة غزة خلال قصف شديد، حيث كانت العائلة تحاول النجاة من المنطقة.

رغم محاولات الأم الاتصال بالفريق داخل السيارة، إلا أنها لم تتلقى ردا حتى الساعة 2 ظهرا، وبعد ذلك، استجابت ابنتها ليان، التي نجت بأعجوبة.  

كانت ليان تتوسل بالنجدة وتقول: "لا أريد أن أموت، تعالوا خذوني، أنقذوني من الموت".

وأضافت الأم: "اتصلنا بالهلال الأحمر وتواصل مع ليان، وسجل صوتها وهي تتعرض للقصف بشكل مباشر، كأنها مقاومة أو مستهدفة".

وأردفت: "استشهدت ليان على الفور، واعتقدنا أن هند أيضا، لكن عندما تلقينا ردا من هند على الاتصال، قالت: أطلقوا النار على ليان.. ماما ماتت ليان.. كلهم ميتون.. تعالوا خذوني، لا أريد أن أبقى وحدي".

وتكمل الأم سرد الموقف: "قلت لها يا ماما، نحن قادمون ربع ساعة الإسعاف يكون عندك، وعلى الفور تواصلت مع الهلال وذهب فريق لإنقاذ هند.. لكن بعد ذلك فقد الاتصال بهند والفريق".

وذكرت أن هند "كانت على قيد الحياة، ولكن أصيبت في يدها وقدمها وظهرها، واختفت مع فريق الإنقاذ".

وسط هذه المأساة، تناشد الأم والدة الطفلة المسؤولين ومن سمتهم "الأحرار والشرفاء" أن "ينظروا لقضية هند بعين الرحمة والشفقة.

وناشدت "أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني للتدخل لإنقاذ حياة ابنتي".

وأضافت: "لا أستطيع الوصول لهند، وتفصلني عنها مسافة قريبة، أنتم باتصال واحد تستطيعون الوصول وعمل كل شي والتواصل مع الجيش الإسرائيلي".

 الوضع يظل حرجا، وتتساءل الأم عن مصير ابنتها هند، داعية العالم للتحرك والوقوف بجانبها للكشف عن مصير ابنتها هند.

 

إرسال تعليق

0 تعليقات

تابعنا على وسائل التواصل الاجتماعي

أخر المنشورات

أهم الاخبار

تابعونا على موقعنا اخبارنا سوا