آخر المواضيع

تعاني من الأرق في ليل الشتاء الطويل وترغب في نوم هادئ؟ كفَّ عن تناول المشروبات الآتية للتخلص منه نهائياً


 يعتبر فصل الشتاء فترة مميزة بتأثيراتها على نوعية النوم وقدرة الأفراد على الاسترخاء والتمتع براحة جيدة أثناء الليل، ومع ذلك يعاني العديد من الأشخاص من مشكلة الأرق قبل النوم خلال هذا الفصل،  قد يكون ذلك بسبب البرودة الشديدة أو الضغوط النفسية أو استهلاك المشروبات التي تحتوي على الكافيين، حيث تلعب المشروبات التي نتناولها دوراً مهماً في التأثير على نوعية وكمية النوم الذي نحصل عليه.


في هذه المقالة سوف نرشدكم إلى المشروبات التي يمكن أن تسهم في تحفيز الأرق والتقليل من جودة النوم؛ حتى تتجنبوها لتنعموا بليلة نوم هادئة 

لا تتناول القهوة

يمكن لتناول الكافيين أن  يسبب لك الأرق أو قد يمنعك منه بشكل تام، حيث كشفت إحدى الدراسات  أن القهوة يمكن أن تؤخر إيقاع ساعتك البيولوجية. تعمل هذه التأثيرات على تقليل إجمالي وقت نومك، وفق موقع SLEEP EDUCATION

في حين يمكن أن لا تسبب لك القهوة السهر إذا كنت تتناولها في فترة ما بعد منتصف الليل أو في الصباح، بحسب الدراسة نفسها. كما يمكن أن تكون هذه التأثيرات أكثر قوة عند الأشخاص المتقدمين في السن، أما  تناول جرعات كبيرة من القهوة بانتظام أثناء الليل فقد يُحدث بجسمك مضاعفات جسيمة.


فجرعات كبيرة من الكافيين تنتج هذه التأثيرات الثانوية:

الإسهال

الغثيان

زيادة إيقاع القلب

ارتعاشات عضلية

تناول الماء يسبب قلة النوم 

الماء ضروري لصحة الإنسان، فأي شخص لا يمكنه البقاء على قيد الحياة أكثر من بضعة أيام بدون ماء، ويعد الترطيب اليومي الكافي أمراً بديهياً للحفاظ على أداء الجسم بشكل صحيح.

لكن يمكن أن يؤدي تناول كثير من السوائل إلى زيادة التبول، ما قد يؤدي إلى الأرق وعدم توازنه.

لذلك يجب موازنة تناول السوائل؛ حتى تتحسن الصحة العامة للإنسان ويحظى  بنوم أفضل دون الحاجة للذهاب إلى الحمام عدة مرات بسبب التبول الليلي.   


يحدث معظم فقدان الماء عن طريق التبول، لكن الجسم يفقد أيضاً السوائل عبر الجلد ومن التنفس، وهو ما يُعرف بفقدان الماء غير المحسوس. على مدار يوم كامل، نحو 300-400 ملليلتر من الماء. ويحدث جزء كبير من هذه الخسارة أثناء النوم، على الرغم من أن الكمية يمكن أن تعتمد على ما إذا كان الشخص يتنفس بشكل أساسي من خلال الفم أو الأنف، وفق SLEEP FONDATION

إضافة إلى ذلك إذا كنت تشعر بالعطش بشكل متكرر أثناء الليل، فقد يعني ذلك أنك لا تحافظ على جسمك رطباً أثناء النهار، لذلك من الضروري احتساء السوائل بانتظام، وضمن ذلك تحديد جدول تذكير إذا كنت تواجه صعوبة في تذكر شرب الماء. 

يمكنك استخدام زجاجة ماء للحصول على القدر الكافي من السوائل لجسمك في النهار ولا تحتاج لتناوله أثناء الليل.

الصودا سبب قلة النوم

تشير دراسة أمريكية إلى أن البالغين الذين لا ينامون أكثر من خمس ساعات في الليلة، أكثر عرضة للإفراط في تناول المشروبات الغازية مقارنة بالأشخاص الذين يحصلون على قدر أكبر من الراحة.

وأشار الباحثون بمجلة Sleep Health إلى أن الصودا وقلة النوم يرتبطان بشكل مستقل بالسمنة، كما ترتبط المشروبات المحلاة بالسكر أيضاً بارتفاع معدلات الإصابة بأمراض القلب والسكري.

وقام الباحثون بفحص بيانات المسح على ما يقرب من 19000 شخص بالغ، ووجدوا أن نحو 13% من المشاركين ينامون خمس ساعات أو أقل في الليلة. وما يميز هؤلاء الذين يعانون من قلة النوم، أنهم تناولوا مشروبات محلاة بالسكر أكثر بنسبة 21% من البالغين الذين حصلوا على سبع إلى ثماني ساعات صحية في الليلة.

ووجد تحليل إضافي للنتائج حسب نوع المشروب، أن الارتباط الرئيسي كان بسبب المشروبات الغازية.. 

وقال أحد الباحثين في الدراسة: "إن الطريقة الأكثر احتمالاً التي يمكن أن يؤثر بها استهلاك الصودا سلباً على النوم هي من خلال تناول الكافيين الموجود عادة في هذا المشروب، لأن الكافيين يمنع ربط مادة كيميائية معينة في الدماغ مسؤولة عن شعورنا بالتعب والنوم ".  

وأضاف: "من الثابت نسبياً أن الأشخاص الذين لا يحصلون على قسط كاف من النوم وأولئك الذين يكون نومهم منخفض الجودة أكثر عرضة لزيادة الوزن والسمنة". 

وقالت ماري بيير سانت أونج، باحثة التغذية بجامعة كولومبيا في نيويورك: "من الناحية المثالية، سيكون تقليل استهلاك الصودا هو الهدف الأمثل، لأنه سيفيد عوامل صحية أخرى، إضافة إلى المساعدة في التحكم في السعرات الحرارية وإدارة الوزن".

مشروبات الطاقة

تختلف مشروبات الطاقة في الشكل والعلامة التجارية، ولكن تتشابه في الهدف التجاري وتأثيراتها على جسم الإنسان، حيث تستهوي المستهلكين الذين يبحثون عن طاقة ونشاط بغض النظر عن أعمارهم.

وتتضمن مكونات مشروبات الطاقة على الكافيين والسكريات المضافة والفيتامينات مثل فيتامين "ب"، كما تحتوي أيضاً على منشطات قانونية مثل الحمض الأميني ومادة L-Carnitine التي تساعد في تحويل الدهون إلى طاقة.


وإضافة إلى تسببها في قلة النوم، تؤثر مشروبات الطاقة على القلب والأوعية الدموية، حيث قد تزيد من معدل دقات القلب ومستويات التوتر وضغط الدم، بسبب تفاعل الكافيين مع المواد الأخرى في المشروب.

مادة التورين التي تحتويها مشروبات الطاقة تؤثر أيضاً على معدل السوائل والمعادن في الدم قبل النوم، ومادة الغورانا فيها تزيد من معدل الكافيين الكلي في المشروب.

وتُحذر الأكاديمية الأمريكية لأمراض القلب المراهقين من تناول أكثر من 100 ملغ من الكافيين يومياً، في حين تنصح "مايو كلينيك" الأشخاص الأكبر سناً بعدم تجاوز 400 ملغ من الكافيين يومياً.

إرسال تعليق

0 تعليقات

تابعنا على وسائل التواصل الاجتماعي

أخر المنشورات

أهم الاخبار

تابعونا على موقعنا اخبارنا سوا