آخر المواضيع

الجيش الإسرائيلي قصف المدينة بأحزمة نارية وأعلن “تحرير” محتجزين إسرائيليين


 نفذت قوات الجيش الإسرائيلي، فجر الإثنين 12 فبراير/شباط 2024، مجازر جديدة في قطاع غزة، بعد أن استهدفت مناطق متفرقة من مدينة رفح بقصف مكثف وأحزمة نارية أوقعت نحو 100 شهيد بينهم أطفال ونساء، بينما زعم الجيش الإسرائيلي تحرير محتجزين إسرائيليين في رفح.

استشهد وأصيب مئات المواطنين، فجر الإثنين، بينهم عدد كبير من الأطفال والنساء، في قصف إسرائيلي مكثف وأحزمة نارية استهدفت مناطق متفرقة من رفح جنوبي قطاع غزة، وذلك في اليوم الـ129 من العدوان الإسرائيلي المتواصل على قطاع غزة.

حيث قالت وسائل إعلام فلسطينية إنه في اليوم الـ129 من العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، أفادت مصادر صحية في رفح، باستشهاد نحو 100 مواطن، وإصابة مئات آخرين، وصلوا الى مستشفيات رفح إثر غارات إسرائيلية كثيفة على المدينة جنوبي القطاع.

إذ قال الهلال الأحمر الفلسطيني، إن مدينة رفح تشهد غارات إسرائيلية عنيفة تتركز في وسط المدينة، وطالت منازل مأهولة بالسكان قبالة مقر جمعية الهلال. وقال مدير مستشفى الكويت صهيب الهمص: إن المستشفى ممتلئ بالجرحى في وضع خطير جداً، ولا يوجد ما يكفي من دواء وأمصال.

كما أضافت مصادر محلية، إن طائرات حربية شنت سلسلة غارات عنيفة قدرت بنحو 40 غارة استهدفت على وجه الخصوص، العديد من المنازل ومساجد تؤوي نازحين، بالتزامن مع قصف مدفعي مكثف ومن قبل بوارج حربية على مدينة رفح.

فيما أشارت المصادر إلى أن مركبات مدنية تقل شهداء ومصابين وصلت إلى المستشفى الكويتي في رفح، وسط نزوح المئات للمستشفى هرباً من القصف على المدينة، وفق ما ذكرته وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا".

عرف من بين المساجد المستهدفة، مسجدا الرحمة في الشابورة، والهدى في مخيم يبنا اللذان يؤويان عشرات النازحين في رفح، إلى جانب أكثر من 14 منزلاً مأهولاً. كما طال القصف والغارات الإسرائيلية مناطق قريبة من الحدود مع مصر.

تشير التقديرات إلى وجود نحو 1.4 مليون مواطن في رفح بعد أن أجبر الجيش الإسرائيلي مئات آلاف الفلسطينيين شمالي قطاع غزة على النزوح إلى الجنوب، فيما يستعد الجيش الإسرائيلي لتنفيذ عملية عسكرية برية في رفح وسط مخاوف من كارثة إنسانية.

تزامناً مع المجاز التي ارتكبها الجيش الإسرائيلي في رفح، أعلن الجيش الإسرائيلي أنه تم "تحرير رهينتين" إسرائيليتين خلال عملية مشتركة للجيش والشرطة وجهاز الأمن العام في رفح جنوب قطاع غزة، وقال إنهما بحالة جيدة. 

المتحدث العسكري دانييل هاغاري، قال إن القوة وصلت بصورة خفية الى منزل في الطابق الثاني لمبنى في قلب رفح واقتحمته بعد تفجير الباب، واشتبكت مع آسريهما المسلحين الثلاثة فقتلتهم.

فيما ادعى أنه خلال العملية أطلق أشخاص من المباني المجاورة النار على القوات فقتلوا بنيرانها وبنيران أخرى من الجو. وبالتوازي شن سلاح الجو غارات على أهداف نوعية في حي الشابورة بجنوب القطاع.

كما قال بيان صادر عن مستشفى إنه تم نقل الرهينتين إلى مستشفى شيبا وسط إسرائيل وأكد الأطباء أنهما في "حالة جيدة". فيما أعلن الجيش الإسرائيلي في بيان آخر عن مقتل عسكريين اثنين في معارك بجنوب قطاع غزة.




إرسال تعليق

0 تعليقات

تابعنا على وسائل التواصل الاجتماعي

أخر المنشورات

أهم الاخبار

تابعونا على موقعنا اخبارنا سوا