آخر المواضيع

كيف تأهبت إسرائيل لسيناريوهات الحرب مع حزب الله؟

 


تحاول إسرائيل استباق حرب شاملة قد تندلع مع حزب الله اللبنانية، لتجنب حدوث مخاطر وخسائر فادحة تطال مستوطنات الشمال. 

وسائل إعلام إسرائيلية منها موقع "واللا" وصحيفة "يسرائيل هايوم" سلطت الضوء خلال الساعات الـ 24 الأخيرة على الاستعدادات التي تجري حاليًا. 

وعُرض على الحكومة مقترح من وزير الدفاع بشأن المواجهة الاستباقية، يشمل إخلاء 100 ألف إسرائيلي، وتسكينهم في المدارس بوسط البلاد.

وذكر موقع "واللا" أمس الأحد، أن خطة إخلاء 100 ألف إسرائيلي في الشمال إلى المدارس عُرضت على الحكومة، على الرغم من الأصوات المعارضة التي تتساءل عن أسباب توطين سكان الجنوب في فنادق إيلات وغيرها ومنحهم تعويضات ضخمة. 

المواجهة الاستباقية للحرب

وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت، عرض على الحكومة مسودة، تحمل مقترحا للمواجهة الاستباقية للحرب المحتملة، تضمن مسألة الإخلاء طوعًا لعشرات الآلاف من سكان مستوطنات الشمال إلى مدارس في أنحاء البلاد.   

المسودة التي قوبلت بمعارضة داخل الحكومة، نظرًا للحديث عن توطين السكان بالمدارس، تهدف إلى التغلب على التحديات التي واجهتها خطة سابقة تتعلق بنقل الإسرائيليين إلى الفنادق في مناطق آمنة في حالات الحرب، والتي تبين أنهم في النهاية لا يحصلون على خدمات فندقية، بل يواجهون مأزقًا كلما امتد بقاؤهم لفترات أطول.  

الخطة السابقة، التي استعانت بها الحكومة خلال حملة "السيوف الحديدية" على الغزِّيين، لم تخضع لأي تحسينات لتواكب الوضع الراهن، ومن ثم جاء مقترح وزارة الدفاع وسط معارضة من وزارة الداخلية، المنوط بها تنفيذ المقترح، التي ترى أن إقامة الإسرائيليين في المدارس غير مناسب.  

انقطاع التيار الكهربائي

في السياق، كشفت صحيفة "يسرائيل هايوم"، الإثنين، أن سلطة الطوارئ الوطنية وضعت سيناريو محدثا يخص الحرب في الشمال، يتحسب لهجمات تؤدي إلى انقطاع التيار الكهربائي عن المناطق الشمالية في إسرائيل، لمدة لا تقل عن 72 ساعة.

وذكرت أن فرص اندلاع الحرب في الشمال مازالت في تزايد مستمر، وفق التصريحات التي يدلي بها رئيس الأركان هرتسي هاليفي ووزير الدفاع غالانت، وأنه في وقت حُدِّثَت فيه الخطط العملياتية لحرب من هذا النوع، هناك إجراءات على صعيد المواجهة بالجبهة الداخلية. 

وصدرت أوامر لجميع الوزارات بالتحسب لسيناريو "ظلام" على المستوى القُطري، بمعنى حدوث هجمات تحرم 60% من السكان على الأقل من الكهرباء لفترة زمنية بين 24 ساعة إلى 48 ساعة.  

ويشمل السيناريو التأهب لانقطاعات أخرى على مستوى مناطق بعينها قد يصل إلى 72 ساعة، وسط مخاوف عميقة بشأن مصير المرضى في المستشفيات، مع أنها مزودة بمولدات كهرباء، بيد أن قرابة 30 ألف إسرائيلي يستخدمون أجهزة تنفس في المنازل، وفق الصحيفة. 

الصحيفة أشارت إلى أن هناك مخاوف أخرى تتعلق بالهواتف النقالة، وأن إسرائيل تضم 7500 موقع لتقوية الإرسال، ولم تنجح وزارة الاتصالات سوى في تحديد 500 موقع من بينها قادرة على توفير استجابة للسكان، حيث تعد باقي المواقع في مرمى الخطر ولا سيما لو انقطع التيار الكهربائي.  

إرسال تعليق

0 تعليقات

تابعنا على وسائل التواصل الاجتماعي

أخر المنشورات

أهم الاخبار

تابعونا على موقعنا اخبارنا سوا