آخر المواضيع

80 % من أنفاق حماس بغزة لا تزال سليمة.. وول ستريت جورنال: إسرائيل فشلت في تحقيق هدف تدميرها



 نقلت صحيفة The Wall Street Journal الأمريكية، الأحد 28 يناير/كانون الثاني 2024، عن مسؤولين أمريكيين وإسرائيليين، أن قرابة 80% من أنفاق حركة حماس الممتدة في قطاع غزة لا تزال سليمة، بعد أسابيع من المحاولات الإسرائيلية لتدميرها، وهو ما يحول دون تحقيق إسرائيل لأهدافها الرئيسية من هذه الحرب.

إسرائيل جرّبت طرقاً مختلفة لتدمير أنفاق حماس، مثل استخدام مضخات لإغراقها بمياه البحر المتوسط، وتدميرها بالغارات الجوية والمتفجرات السائلة، والبحث عنها بالكلاب والروبوتات، وتدمير مداخلها ومداهمتها بجنود مدربين تدريباً عالياً.

لكنَّ المسؤولين الأمريكيين والإسرائيليين يواجهون صعوبةً في تقييم مستوى تدمير الأنفاق تقييماً دقيقاً، ويرجع ذلك جزئياً إلى عجزهم عن تحديد طول الأنفاق بدقة. 

يقدر المسؤولون من كلا البلدين أن ما بين 20% إلى 40% من الأنفاق قد تضررت أو أصبحت غير صالحة للعمل، معظمها في شمال غزة.

فشل في التعامل أنفاق مع حماس

الصحيفة أشارت إلى أن إسرائيل سعت للتعامل مع الأنفاق عبر طرق مختلفة، بما في ذلك تركيب مضخات ضخمة لإغراقها بمياه البحر في شمال غزة، رغم المخاوف من التأثير المحتمل لضخ مياه البحر على إمدادات المياه العذبة في القطاع والخدمات الأساسية فوق الأرض، كما أدى القصف الإسرائيلي للأنفاق إلى إلحاق دمار واسع النطاق بالمباني الموجودة على السطح.

مطلع هذا الشهر ركّبت إسرائيل مضخة واحدة على الأقل في مدينة خان يونس بجنوب غزة لتعطيل شبكة الأنفاق هناك، حسبما قال مسؤول أمريكي.

 المسؤول الأمريكي ذكر أن المضخات الأولى التي رُكبت داخل غزة كانت تعتمد على مياه البحر المتوسط، في حين كانت المضخة الأحدث تسحب المياه من إسرائيل.

الصحيفة نقلت عن مسؤولين أمريكيين، أنه في بعض الأماكن أدت الجدران والحواجز والدفاعات الأخرى غير المتوقعة إلى إبطاء أو إيقاف تدفق المياه. ورغم أن مياه البحر أدت إلى تآكل بعض الأنفاق، فإن محاولات تدميرها بشكل عام لم تكن فعالة كما كان يأمل المسؤولون الإسرائيليون.

وفقاً للصحيفة فإن إسرائيل لديها وحدات متخصصة في تدمير الأنفاق، لكن الكثير من أعضاء هذه الوحدات مهندسون مدربون على تدميرها، وليس البحث عمن سمتهم "الرهائن" و"كبار قادة حماس". مشيرة إلى أن تدمير الأنفاق يحتاج إلى مزيد من الجنود.

"وفضلاً عن ذلك فأهداف إسرائيل الأساسية من الحرب– قتل أو أسر كبار قادة حماس وإنقاذ قرابة 100 رهينة متبقية– تكون في بعض الأحيان متعارضة"، وفقاً لمسؤولين.

يزعم مسؤولون إسرائيليون أن بعض "الرهائن" محتجزون في مركز قيادة في نفق أسفل خان يونس، ويختبئ القائد الأعلى لحركة حماس في غزة، يحيى السنوار، في المكان نفسه.

وشن غارة على مركز القيادة هذا قد يعرض "الرهائن" للخطر، وفقاً لمسؤولين إسرائيليين سابقين ومحللين عسكريين، وهي معضلة تضاهي الاختيار بين قتل السنوار والتفاوض على إطلاق سراح بعض أو كل المحتجزين المتبقين.

المسؤول الإسرائيلي الكبير قال إن نهج الجيش يركز على تدمير "المواقع" التي يختبئ فيها قادة ومقاتلو حماس داخل الأنفاق، وليس إيجاد أو تدمير الشبكة بأكملها، لكن تحديد مكان السنوار والمحتجزين الإسرائيليين قد تكون مهمة صعبة.

إرسال تعليق

0 تعليقات

تابعنا على وسائل التواصل الاجتماعي

أخر المنشورات

أهم الاخبار

تابعونا على موقعنا اخبارنا سوا