آخر المواضيع

تزامناً مع عدم تحقيقها لأهدافها بغزة.. كيف تخسر إسرائيل حرب العلاقات العامة عالمياً؟


 في حربها الحالية على غزة لم تتمكن إسرائيل من إحراز تقدم كبير فيما يتعلق بهدفها العسكري الأساسي؛ القضاء على حماس، وبينما تواجه إسرائيل انتكاسات عسكرية عديدة في غزة فإنها تكافح أيضاً لحشد الدعم العالمي لقصفها العشوائي للفلسطينيين، لكن يبدو أنها خسرت هذه المعركة.

كيف تخسر إسرائيل معركة العلاقات العامة؟

بعد أكثر من 85 يوماً من القتال لا تزال المقاومة في غزة على حالها إلى حد كبير، حيث تواصل إطلاق الصواريخ على إسرائيل وإلحاق خسائر فادحة بالأفراد العسكريين الإسرائيليين داخل غزة. كما فشلت إسرائيل في تحقيق هدفها العسكري الثانوي، وهو إطلاق سراح جميع الرهائن الإسرائيليين الذين أسرتهم حماس في 7 أكتوبر/تشرين الأول.

وإذا حكمنا على الأمور في ضوء أهدافها المعلنة، فإن الأمور لا تسير كما هو مخطط له بالنسبة للجيش الإسرائيلي. ورغم أن نتائج الحملة العسكرية الإسرائيلية ما زالت غير واضحة فليس هناك شك في أن إسرائيل تخسر بشكل حاسم حرب العلاقات العامة كما يقول محمد المصري، أستاذ الدراسات الإعلامية في معهد الدوحة للدراسات العليا بمقالة له في موقع middle east eye.

يتم الاعتراف بخسائر إسرائيل في العلاقات العامة حتى من قبل المحللين الإسرائيليين الذين يكتبون في صحيفتي جيروزاليم بوست وتايمز أوف إسرائيل، وكذلك من قبل المتعاطفين الإسرائيليين في واشنطن بوست والبيت الأبيض، من بين آخرين.

وليس الناس في العالمين العربي والإسلامي فحسب، أو على نطاق أوسع في الجنوب العالمي، هم الذين ينقلبون على إسرائيل. وعلى نحو متزايد أصبح المواطنون في المجتمعات الغربية، وخاصةً الشباب منهم، أكثرَ انتقاداً لإسرائيل.

البث المباشر للإبادة الجماعية يجعل إسرائيل تخسر معركتها الدعائية

لا شك أن استطلاعات الرأي العامة في أوروبا الغربية تكشف لنا عن الكثير، فقد أظهرت استطلاعات الرأي أن 35% فقط من الألمان يؤيدون موقف حكومتهم المؤيد لإسرائيل، وأن الشعب في إسبانيا أكثر ميلاً إلى تأييد فلسطين من تأييد إسرائيل، وأن الأغلبية الساحقة من الأيرلنديين تُعارض العملية العسكرية الإسرائيلية في غزة.

فالبريطانيون منقسمون فعلياً بشأن إسرائيل وفلسطين، وهو الواقع الذي يمثل ابتعاداً عن الدعم الشعبي البريطاني الساحق السابق لإسرائيل. وتحكي بيانات استطلاعات الرأي في الولايات المتحدة قصة مماثلة. على سبيل المثال أظهر استطلاع للرأي أجرته جامعة هارفارد وهاريس مؤخراً أن الأمريكيين الذين تتراوح أعمارهم بين 18 إلى 24 عاماً منقسمون بالتساوي بين دعم حماس ودعم إسرائيل.

ويقول المصري لعل الأمر الأكثر دلالة هو أن حوالي 60% من الشباب الأمريكيين الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و24 عاماً يشعرون بأن هجوم حماس على إسرائيل، في 7 أكتوبر/تشرين الأول كان مبرَّراً، حيث يشعر ما يقرب من نصف أولئك الذين تتراوح أعمارهم بين 25 و34 عاماً و40% من الذين تتراوح أعمارهم بين 35 و44 عاماً بالشعور نفسه.

من المحتمل أن تكون هناك علاقة بين استهلاك وسائل الإعلام والرأي العام. وفي الغرب لم تعد وسائل الإعلام الرئيسية، التي دعمت إسرائيل بأغلبية ساحقة تاريخياً تحتكر المعلومات.

مئات الملايين من الغربيين، وخاصةً الشباب الغربي، متصلون بمواقع التواصل الاجتماعي مثل TikTok، وYouTube، وInstagram، وX (تويتر سابقاً). لقد شاهد مستخدمو وسائل التواصل الاجتماعي، غالباً بتفاصيل مصورة، المذبحة التي ارتكبتها إسرائيل ضد المدنيين الأبرياء في كل من غزة والضفة الغربية.

أصبح هذا النوع من صور وسائل التواصل الاجتماعي منتشراً على نطاق واسع، وهو يدين إسرائيل لدرجة أن الحكومة الإسرائيلية اشتكت إلى TikTok وMeta، التي تمتلك Facebook وInstagram، وطالبت بإزالة آلاف المنشورات.

ويبدو أن جهود الرقابة الإسرائيلية قد أتت بثمارها، حيث أصبحت الرقابة المنهجية على المحتوى المؤيد للفلسطينيين منتشرة الآن، ولكن لسببين على الأقل لن تكون جهود الرقابة ذات جدوى تذكر، على الأقل في المدى القصير.

أولاً، لقد وقع الضرر بالفعل، حيث يمكن إزالة المنشورات المصورة التي تمت مشاركتها ملايين المرات، ولكن لا يمكن إخفاؤها. ثانياً، والأهم من ذلك، من المرجح أن تؤدي الرقابة المؤيدة لإسرائيل إلى المزيد من الغضب المناهض لإسرائيل بين التركيبة السكانية التي تريد إسرائيل كسبها على وجه التحديد.

لماذا تخسر إسرائيل حرب العلاقات العامة؟
يقول المصري إن هناك على الأقل ثلاثة أسباب رئيسية لمشاكل العلاقات العامة في إسرائيل. أولاً هناك صعوبات أساسية مرتبطة بممارسة العلاقات العامة لدولة الفصل العنصري المحتلة التي ترتكب أعمال إبادة جماعية. ثانياً لقد انحرف بعض الإسرائيليين عن مسارهم ووجهوا رسائل تضر بجهود العلاقات العامة التي تبذلها بلادهم. ثالثاً عانت جهود العلاقات العامة الإسرائيلية الرسمية من عدم الكفاءة. 

السبب الأول: العلاقات العامة لا يمكنها أن تصنع المعجزات

لدى المنظمات، بما في ذلك الحكومات، خطط للسيطرة على الأضرار ولكنها تأمل ألا تضطر إلى استخدامها أبداً. ينصح أحد إرشادات العلاقات العامة المفيدة بتجنب السلوكيات السلبية التي تتطلب السيطرة على الضرر.

لأكثر من 85 يوماً، قصفت إسرائيل بشكل عشوائي مناطق مدنية مكتظة بالسكان، وقتلت أكثر من 21 ألف شخص، 70% منهم من الأطفال والنساء.

وفي العديد من الحالات استهدفت إسرائيل بشكل مباشر المدنيين والبنية التحتية المدنية، بما في ذلك المستشفيات والملاجئ والمدارس والمنازل وما يسمى بـ "الطرق الآمنة".

وقد قُتل أكثر من 100 من موظفي الأمم المتحدة، وهو أكبر عدد من القتلى في أي صراع في تاريخ الأمم المتحدة، بالإضافة إلى مقتل ما يقرب من 70 صحفياً فيما وصفتها لجنة حماية الصحفيين بأنها "الفترة الأكثر دموية للصحفيين" منذ أن بدأت المنظمة في جمع البيانات في عام 1992.

وما يجعل مسألة العلاقات العامة أسوأ بالنسبة لإسرائيل هو أن قصفها العسكري سبقته تصريحات عديدة من كبار المسؤولين تشير إلى نية الإبادة الجماعية.

على سبيل المثال، قال وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت إنه أمر بفرض "حصار كامل" على غزة، ومنع وصول جميع المواد الغذائية والمياه والوقود إلى القطاع؛ أعلن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو عن نيته تحويل غزة إلى "جزيرة مهجورة". وأشار الرئيس إسحاق هرتسوغ إلى أن إسرائيل لم تميز بين المدنيين الفلسطينيين ومقاتلي حماس.

وقال غالانت أيضاً إن إسرائيل "ستزيل كل شيء"، بينما قال المتحدث العسكري دانييل هاغاري إن التركيز العسكري الإسرائيلي سيكون على "الضرر وليس على الدقة".

كما منعت إسرائيل دخول الأدوية إلى غزة، واضطرت المرافق الطبية القليلة التي ظلت عاملة إلى إجراء عمليات جراحية، بما في ذلك بتر الأطراف، دون تخدير. فيما يقول تقرير حديث لبرنامج الأغذية العالمي إن سكان غزة يعانون الآن من "جوع كارثي".

وقال العديد من خبراء القانون الإنساني الدولي إن تدمير إسرائيل لغزة، إلى جانب التصريحات الرسمية التي تظهر نية الإبادة الجماعية، يشير إلى أن إسرائيل تنفذ إبادة جماعية وفقاً للقانون الدولي. وقال راز سيغال، الأستاذ المشارك الإسرائيلي في دراسات المحرقة والإبادة الجماعية، إن إسرائيل تنفذ "حالة إبادة جماعية نموذجية".

حتى أفضل المتخصصين في العلاقات العامة سيجدون صعوبة في تلميع الإبادة الجماعية. وكما يقول المثل القديم: "يمكنك وضع أحمر الشفاه على الخنزير؛ إنه لا يزال خنزيراً".

السبب الثاني: الأخبار الزائفة

مباشرة بعد هجوم 7 أكتوبر/تشرين الأول، بدأت الأخبار المضللة بالانتشار، وأفاد صحفي يعمل لدى قناة i24 الإخبارية الإسرائيلية أن مقاتلي حماس قاموا بقطع رؤوس أطفال إسرائيليين. 

وقد التقطت هذه القصة على نطاق واسع من قبل وسائل الإعلام الغربية الرئيسية، بل وقد ذكرها الرئيس الأمريكي جو بايدن عدة مرات، الذي قال إنه "شاهد" الصور بنفسه. واضطرت كل من الحكومة الإسرائيلية والبيت الأبيض إلى التراجع عن هذا الادعاء، الذي كان كذبُه واضحاً.

وفي نوفمبر/تشرين الثاني، انتشر على نطاق واسع مقطع فيديو يُزعم أنه يُظهر ممرضة فلسطينية تستنكر عمل حماس. وأعادت وزارة الخارجية الإسرائيلية نشر الفيديو. ومع ذلك اضطرت الحكومة الإسرائيلية لاحقاً إلى حذف الفيديو، لأنه تبين أنه من إخراج ممثلة إسرائيلية تتظاهر بأنها فلسطينية.

طوال فترة الحرب على غزة قام الجنود الإسرائيليون بتصوير ونشر مقاطع فيديو لأنفسهم وهم يرتكبون انتهاكات فظيعة لحقوق الإنسان ضد الفلسطينيين. أدت مقاطع الفيديو هذه، بالإضافة إلى مقاطع فيديو مماثلة نشرها جنود إسرائيليون في الضفة الغربية المحتلة، إلى إلحاق المزيد من الضرر بصورة إسرائيل.

وقد نشر نشطاء حقوق الإنسان مقاطع الفيديو كدليل على الفظائع الإسرائيلية. وفي الأيام الأخيرة حظيت مقاطع الفيديو أيضاً بتغطية إعلامية انتقادية.

السبب الثالث: العجز

على الأقل يمكن إلقاء اللوم في بعض مشاكل العلاقات العامة في إسرائيل على عدم الكفاءة المطلقة. قبل أسبوعين قام الجيش الإسرائيلي باعتقال جماعي مزعوم للمقاتلين الذين تم تجريدهم من ملابسهم الداخلية فقط، معصوبي الأعين، وتم تسجيل فيديو لهم وهم يسلمون أنفسهم لإسرائيل. ويبدو أن الهدف من هذا الحدث هو الإظهار للجمهور الإسرائيلي أن الجيش يحرز تقدماً في القبض على "الإرهابيين".

لكن التحقيقات سرعان ما كشفت عن تفاصيل مهمة، أولاً كان الرجال فلسطينيين عاديين، وليسوا مقاتلين. ثانياً تم تنظيم الحدث، حيث أمر الجنود الإسرائيليون الأسرى الفلسطينيين بأداء عدة لقطات لاستسلام واضح للسلاح. وبسبب الغضب الواسع النطاق اضطرت إسرائيل في النهاية إلى النأي بنفسها عن الفيديو.

وفي حادثة أخرى، قدم الجيش الإسرائيلي جولة مصورة بالفيديو في مستشفى الشفاء في غزة، الذي هاجمه ونهبه. وقام المتحدث باسم الجيش دانييل هاغاري بدور البطولة في مقطع الفيديو، بهدف إظهار الأدلة على أن حماس كانت تستخدم المستشفى "مركزاً للقيادة والسيطرة".

وفي مرحلة ما، أشار هاغاري إلى التقويم العربي، زاعماً أنه أظهر جدولاً زمنياً للتحولات الإرهابية. وقال هاغاري، وهو يشير إلى التقويم: "هذه قائمة الأوصياء، حيث يكتب كل إرهابي اسمه، وكل إرهابي له نوبة عمله الخاصة". وكما لاحظ المشاهدون العرب بسرعة، كان التقويم عبارة عن تقويم حائطي بسيط يحتوي فقط على أيام الأسبوع. وانتشر الفيديو على مواقع التواصل الاجتماعي، مع آلاف المشاركات والميمات التي تسخر من حملة العلاقات العامة الفاشلة.

وخسرت إسرائيل المزيد من نقاط العلاقات العامة عندما خلصت التحقيقات، بما في ذلك تحقيق أجرته صحيفة واشنطن بوست، إلى أن حماس لم تكن تستخدم مستشفى الشفاء كمركز قيادة أو لأي غرض عسكري آخر.

ما معنى أن تخسر إسرائيل معركة العلاقات العامة؟
تدرك إسرائيل أنها تخسر أرضها في معركة الرأي العام، وخاصة بين الشباب. وهذا على الأرجح هو السبب وراء قيام الحكومة الإسرائيلية بإغراق وسائل التواصل الاجتماعي بالإعلانات المدفوعة والضغط الشديد على TikTok وInstagram ومواقع التواصل الاجتماعي الأخرى.

ولو كانت إسرائيل شركة، أو شخصية مشهورة، أو دولة غير متحالفة مع الولايات المتحدة، لكانت هناك عواقب وخيمة قد تترتب على مثل هذه الإدارة البائسة لصورتها.

على المدى الطويل، هناك خطر حقيقي من أن تفقد إسرائيل كل ما تبقى لها من مكانة، وهو أمر يمكن أن يؤثر على الحقائق السياسية على الأرض.

ولكن على المدى القصير، يمكن طمأنة إسرائيل بأنها قادرة على إقناع الأشخاص الوحيدين الذين يهمهم الأمر، وهم المسؤولون الأمريكيون. وإذا استمرت الولايات المتحدة في استخدام ثقلها لحماية إسرائيل والترويج لروايتها، فإن إسرائيل قادرة على تشويه صورتها.

إرسال تعليق

0 تعليقات

تابعنا على وسائل التواصل الاجتماعي

أخر المنشورات

أهم الاخبار

تابعونا على موقعنا اخبارنا سوا