آخر المواضيع

خيرنا ببلدنا | مبادرة لدعم المصالح التجارية في ام الفحم خلال فترة الحرب


   أطلق، مؤخراً في مدينة ام الفحم مشروع ” خيرنا ببلدنا” بالتعاون ما بين بلدية أم الفحم والمركز الجماهيري في المدينة، وقسم الخدمات الاجتماعية، وذلك دعماً ومساندة للمصالح التجارية خلال فترة الحرب التي اثرت على كافة الاصعدة والمستويات في الدولة ، حيث تقوم المحلات التجارية المشاركة في الحملة بعرف رزم تخفيضات للمواطنين من اجل تخفيف العبئ عن العائلات ومساعدة المحلات التجارية للاستمرار في العمل خلال هذه الفترة الصعبة.

مدير المركز الجماهيري محمد صالح اغبارية قال عن الحملة :” قمنا بغطلاق هذه الحملة لتشجيع ودعم المصالح التجارية في مدينة ام الفحم والمنطقة ، حيث نهدف من خلال هذه الحملة برفع نسبة الاقبال على الملحلات وخفض اسعار السلع والمنتوجات على المواطنين ليكون المستفيد في هذا المشروع المواطن وصاحب المصلحة التجارية “.

واكمل محمد صالح حديثه قائلاً :” حتى الان الاقبال ممتاز جداً من قبل المحال التجارية للمشاركة في الحملة وتقديم تخفيضات مميزة ، وايضاً يوجد اقبال كبير من الاهالي على المحال التجارية المشاركة في الحملة”


محمد صالح اغبارية

سيرين سعادة صاحبة صيدلية في مدينة ام الفحم قالت :” في ظل الاجواء الصعبة التي نعيشها في البلاد ، خرجت هذه الحملة لدعم اصحاب المحال التجارية وتخفيف العبئ على المواطنين ، والمهم حسب رايي هو ان كل حملة او مشروع يقدم مساعدة ولو صغيرة فهذا يعتبر دعم لاصحاب المحال التجارية ويساهم بزيادة نسبة المبيعات ، وفي هذه الاوضاع الصعبة من المهم ان تستمر المحال التجارية في العمل ، وايضاً من المهم ان يستفيد المواطن من العروض والتخفيضات الموجودة داخل بلدتهم دون الاضطرار للخروج من بلدتهم الى مكان اخر بحثاً عن اسعار ارخص”.


سيرين سعادة

دينا حسن معطي محاميد صاحبة مكتبة نور الابداع قالت :” في ظل ظروف الحرب الصعبة على المحال التجارية وعلى كافة المواطنين وخاصة العمال والموظفين ، من المهم ان يكون هناك مشاريع او مبادرات صغيرة او كبيرة لاستمرار عجلة الحركة الاقتصادية بالدوران ، حتى تستمر المحال التجارية في الصمود بعد انتهاء الحرب ، ولهذا ارى ان هذه الحملة مباركة وقدمت الدعم النفسي لكافة اصحاب المحال التجارية الذين تركوا لوقت طويل لوحدهم من قبل الجهات المسؤولة ، وايضاً استفاد الاهالي من المحال التجارية التي قدمت عروض كبيرة لهم خلال هذه الفترة”.


دينا حسن معطي محاميد


إرسال تعليق

0 تعليقات

تابعنا على وسائل التواصل الاجتماعي

أخر المنشورات

أهم الاخبار

تابعونا على موقعنا اخبارنا سوا