آخر المواضيع

"عالمه مظلم ونخشى فقدانه البصر".. يونسيف تصف حال أحد أطفال قطاع غزة


 نشرت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسف" مقطع مصور للمتحدث بأسمها جيمس إلدر، على منصة "إكس" تحدث فيه عن حالة أحد أطفال قطاع غزة الجرحى، ويدعى "سهيل".


بدأ إلدر حديثه قائلا :"في كل مكان تتجه إليه في هذه المستشفى تجد الأطفال وجراحهم وتأثير الحرب عليهم". 

وقال :" يحمل الطفل سهيل على النقالة، أصيب في حروق في 50% من جسده، قدميه مصابتان "، مضيفا أن :"هناك مخاوف لدى الأطباء من أنه فقد بصره". 

ويوصف إلدر حالة الطفل ، أنه " يبدو مكسورا، كما لو أن جسده قد تم كسره، ولكن تم تجميعه بشكل سيء".

وأوضح أن "القنبلة التي أصابت منزل عائلة سهيل في غزة جراء القصف الإسرائيلي، قتلت والده وشقيقه".

وتابع قائلاً إن "عم سهيل، هو الذي نقله إلى المستشفى، ويقول عنه إن سهيل محبوب للغاية، ويعتمد عليه".

مشيرا إلى أن الطفل سهيل "يبدو الآن أنه في حالة صدمة، بعينيه الزرقاوين اللطيفتين التي تحدث في الفراغ". 

ووصف إلدر عالم الطفل بأنه " أصبح مظلماً حقاً"، وحول بقية الجرحى من الأطفال، أضاف إلدر، "في أي مكان تتجه إليه في هذا المستشفى ترى الأطفال، وجراح الحرب على أجسادهم".

واختتم متحدث "يونيسف" بالقول: إنها "حرب على الأطفال، وتأثيرها واضح عليهم".

ومنذ 7 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، شن الجيش الإسرائيلي حربا مدمرة على غزة، خلفت 14 ألفا و854 شهيدا فلسطينيا، بينهم 6 آلاف و150 طفلا، وما يزيد على 4 آلاف امرأة، فيما تجاوز عدد المصابين 36 ألفا، بينهم أكثر من 75 بالمئة أطفال ونساء، وفقا لأرقام وزارة الصحة في غزة. 

ووفق بيانات أصدرها الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني في شهر أبريل/نيسان الماضي بمناسبة يوم الطفل الفلسطيني، فإن فئة الأطفال تشكل 44% من إجمالي عدد السكان (41% في الضفة الغربية، و47% في قطاع غزة) ويبلغ عددهم نحو مليونين و400 ألف طفل.

 

إرسال تعليق

0 تعليقات

تابعنا على وسائل التواصل الاجتماعي

أخر المنشورات

أهم الاخبار

تابعونا على موقعنا اخبارنا سوا