آخر المواضيع

باكستان: 52 قتيلا بانفجار أثناء احتفال بالمولد النبوي الشريف


 قُتل 52 شخصا على الأقل وأصيب ما لا يقل عن 70 آخرين اليوم، الجمعة، بانفجار إن قنبلة قوية قرب مسجد خلال تجمع حاشد للاحتفال بالمولد النبوي الشريف في جنوب غرب باكستان، وفق ما ذكرت الشرطة ومسؤول حكومي.

وقع التفجير في منطقة ماستونغ في إقليم بلوشستان، حيث تجمع نحو 500 شخص في موكب للاحتفال بذكرى المولد النبوي، وهي مناسبة تُنظم فيها مسيرات وتوزع وجبات مجانية.

وأظهرت لقطات تلفزيونية ومقاطع مصورة على وسائل التواصل الاجتماعي، منطقة مفتوحة بالقرب من مسجد وقد تناثرت فيها أحذية القتلى والجرحى بعد تفجير. وكان بعض الجثث مغطى بملاءات الأسرة، وشوهد أفراد من السكان وعمال الإنقاذ وهم ينقلون الجرحى إلى المستشفيات، حيث أُعلنت حالة الطوارئ وصدرت نداءات للتبرع بالدم.

وشهدت بلوشستان عشرات الهجمات التي شنها متمردون ومسلحون، لكنها عادة ما تستهدف قوات الأمن. كما قالت حركة طالبان الباكستانية مرارا إنها لا تستهدف أماكن العبادة والمدنيين.

قال المسؤول الحكومي عطا الله إن المصابين في الانفجار نُقلوا إلى مستشفيات قريبة وبعضهم في حالة حرجة. وقال عبد الرشيد، مسؤول الصحة في منطقة ماستونغ في بلوشستان، إن 30 جثة تم نقلها إلى مستشفى واحد وتم إحصاء 22 شخصا آخرين في مستشفى ثان.

وقال عطا الله إن ضابط الشرطة الكبير، محمد نواز، كان من بين القتلى. وأضاف أن الضباط يحققون لتحديد ما إذا كان التفجير هجومًا انتحاريًا أم لا.

وجاء التفجير بعد أيام من مطالبة السلطات للشرطة بالبقاء في حالة تأهب قصوى، تحسبا لاحتمال استهداف المتشددين لمسيرات بمناسبة المولد النبوي الشريف.

وأدان الرئيس الباكستاني، عارف علوي، الهجوم وطلب من السلطات تقديم كل مساعدة ممكنة للجرحى وأسر الضحايا.

وفي بيان، أدان وزير الداخلية في حكومة تصريف الأعمال، سارفراز بوجتي، التفجير وأعرب عن أسفه وحزنه لسقوط أرواح. وقال إن استهداف الناس في موكب المولد النبوي كان "عملاً شنيعاً".

وأعلنت الحكومة عطلة وطنية بمناسبة ذكرى المولد النبوي، ودعا الرئيس علوي ورئيس الوزراء المؤقت، أنور الحق كاكار، في رسائل منفصلة إلى الوحدة والتزام الناس بتعاليم نبي الإسلام.

وقال ضابط بالشرطة المحلية، شاه راز خان، إن انفجارا وقع، الجمعة أيضا، في مسجد يقع في مبنى مركز للشرطة في هانجو، وهي منطقة في إقليم خيبر بختونخوا شمال غرب البلاد، مما أدى إلى إصابة سبعة أشخاص.

وأضاف أن المسجد المبني من الطوب اللبن انهار بسبب تأثير الانفجار وأن رجال الإنقاذ يقومون بإزالة الأنقاض لانتشال المصلين من تحت الأنقاض. وتقول الشرطة إنه لم يتضح على الفور سبب الانفجار.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن التفجير، لكن حركة طالبان الباكستانية نأت بنفسها بسرعة عنه.

حركة طالبان الباكستانية، المعروفة باسم تحريك طالبان باكستان، هي مجموعة منفصلة ولكنها حليف وثيق لحركة طالبان الأفغانية، التي استولت على السلطة في أفغانستان المجاورة، في آب/أغسطس2021، بينما كانت القوات الأميركية وقوات حلف شمال الأطلسي في المراحل النهائية من الانسحاب من البلاد بعد 20 عاما من الحرب.

وكان تنظيم "داعش" قد أعلن مسؤوليته عن هجمات دامية سابقة في بلوشستان وأماكن أخرى. وكان إقليم بلوشستان الغني بالغاز في جنوب غرب البلاد على الحدود بين أفغانستان وإيران، موقعاً لتمرد منخفض المستوى قام به القوميون البلوش لأكثر من عقدين من الزم، من أجل الحصول على حصة من الموارد الإقليمية، لكنهم أطلقوا فيما بعد تمردًا يدعو إلى الاستقلال.

إرسال تعليق

0 تعليقات

تابعنا على وسائل التواصل الاجتماعي

أخر المنشورات

أهم الاخبار

تابعونا على موقعنا اخبارنا سوا