...... في رسالة من سجنه.. ماهر يونس: أنتظر حريتي بكل ألم وحزن لأني سأترك خلفي رفاقي الأسرى - اخبارنا سوا
تابعنا عبر قناتنا في التليجرام

 


  بعث عميد الأسرى، ماهر يونس، والذي سيتم الإفراج عنه يوم الخميس المقبل، بعد أن أنهى 40 عاماً في سجون الاحتلال، قال فيها، إنه ينتظر حريته بكل حزن وألم، لأنه سيترك خلفه رفاقه الأسرى الذين عاش معهم الأفراح والأحزان.
وكانت محامية هيئة شؤون الأسرى والمحررين، غيد قاسم، قد زارته، اليوم الثلاثاء.

وحيا الأسير يونس، كل  فلسطيني حر، قائلاً: "أتطلع الى لقائكم بكل حب ووفاء، وأنتظر تلك اللحظة التي أكون فيها حرا بينكم، بعد أن ملت الايام والسنوات من وجودي خلف القضبان".

وأضاف: "متشوق لمشاهدة الجماهير العظيمة التي تهتف بإسم فلسطين، ومتحمس لرؤية جيل الشباب المليئ بقيم الوعي والمعرفة لنتلف سويا حول قضايانا ومستقبلنا".

وتابع: "أنا قدمت لوطني وضحيت لأجل شعبي  ها أنا لا زلت حياً، وقادراً أن أعيش، فبعد يمين سأولد من جديد".  كما أوجه تحية ورحمة لشهداءنا الأبرار الاكرم منا جميعاً".

وأوضحت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، أن محاميتها ومنذ الساعات الأولى من صباح هذا اليوم، كانت متواجدة في سجن النقب بهدف زيارة القائد ماهر يونس، وتفاجئت بقرار ادارة السجن بأن الزيارة لن تتم بسبب وجود قرار  بنقله ، وبرغم من المماطلة والتعقيدات، الا أن المحامية غيد أصرت على زيارته، حتى سمح لها ذلك قبل ساعات قليلة.

وأضافت الهيئة " في ساعات الصباح تم الطلب من عميد الأسرى بإحضار أغراضه ومقتنياته الشخصية، وتم نقله من القسم المتواجد فيه إلى قسم التحقيق، واستمر ذلك أكثر من خمس ساعات، قبل اعادة نقله الى القسم، وهو يتواجد الى جانب اخوانه ورفاقه".

تابعنا على وسائل التواصل الاجتماعي
الكلمات المفتاحية :

0 comments 0 Facebook

أهم الاخبار

أهم الاخبار
علوم و تقنيات
 
اخبارنا سوا © 2022. جميع الحقوق محفوظة. نقل بدون تصريح ممنوع اتصل بنا
Top