...... المقاومة في غزه تعرض رسالة مصورة للجندي منغستو: "أين إسرائيل من مصيرنا" - اخبارنا سوا
تابعنا عبر قناتنا في التليجرام

 


عرضت كتائب الشهيد عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة "حماس" في قطاع غزة، اليوم الإثنين، رسالة مصورة للجندي الإسرائيلي، أبرا منغستو، وذلك في أعقاب تعيين هيرتسي هليفي رئيسا جديدا لأركان الجيش الإسرائيلي خلفا لأفيف كوخافي.

وجاء هذا الفيديو المصور لمنغستو كرسالة مهمة بمناسبة تبادل رئاسة الأركان لدى الاحتلال؛ حسبما جاء في بيان أولي مقتضب لكتائب القسام.


وأكدت كتائب الشهيد عز الدين القسام في بيان لها "فشل رئيس الأركان المغادر كوخافي ومؤسسته وكذبه على شعبه وحكومته".

وتساءل الجندي الإسرائيلي في رسالته المصورة "إلى متى سأظل هنا في الأسر أنا ورفاقي بعد هذه السنوات الطويلة من المعاناة والألم؟ أين إسرائيل من مصيرها؟".



ودعت كتائب القسام رئيس الأركان الإسرائيلي الجديد إلى إعداد نفسه لحمل أعباء وتوابع فشل سلفه؛ حسب ما جاء في بيانها.

وتحتفظ "حماس" في غزة، بجنديين إسرائيليين، هما أورون شاؤول وهدار غولدين، بعد أن أسرتهما كتائب "القسام"، خلال العدوان الذي نفذه الاحتلال في صيف العام 2014 على قطاع غزة، فيما تعتبرهما سلطات الاحتلال الإسرائيلي في عداد القتلى. كما تحتفظ الحركة بمواطنين إسرائيليين هما أبرا منغستو وهشام السيد، بعدما دخلا القطاع في ظروف غامضة في أيلول/ سبتمبر، وكانون الأول/ ديسمبر من العام 2014، حيث كشفت القسّام في حزيران/ يونيو الماضي، عن تدهور صحة السيد.

ومؤخرا، قال الناطق باسم الكتائب، أبو عبيدة، إن "قرار زيادة غلة الجنود (الإسرائيليين) الأسرى ما زال ساري المفعول وتحت التنفيذ في ظل تعنت الاحتلال في ملف تبادل الأسرى"، مضيفا أنه "سيندم العدو على تعنته وخياراتنا مفتوحة في هذا الملف (...) وقيادة القسام والمقاومة لا يدخرون جهدا ووقتا وتخطيطا من أجل حرية الأسرى".

وكشفت كتائب القسام، الشهر الماضي، صورا قالت إنها لبندقية الجندي الإسرائيلي، هدار غولدين، الذي تحتجز الحركة جثته منذ العدوان الإسرائيلي على غزة في العام 2014.

وأشارت إلى أن بندقية غولدين تحمل الرقم (42852351)، وأنه "اغتنمها مجاهدو القسام أثناء عملية أسر الضابط هدار غولدين، لتكون هذه إشارة على خيبة جيشهم وعلى ما يمتلكه مجاهدونا من رصيدٍ في هذا الملف المهم".

وفي 28 حزيران/يونيو 2022، عرضت كتائب القسام مشاهد مصورة للأسير هشام السيد من بلدة حورة، وكانت تلك المرة الأولى التي تعرض فيها حركة "حماس" مشاهد مصورة للأسير السيّد.

وظهر السيّد في المشاهد التي عرضها الإعلام العسكري لحركة "حماس"، في مقطع مدته 39 ثانية، مستلقيا على سرير وهو يضع قناع تنفس جرى وصله بأنبوبة أكسجين، كما جرى ربط ذراعه اليسرى بمصل سائل عبر القسطرة الوريدية.

كما استعرض المقطع بطاقة الهوية الخاصة بهشام السيّد.

 هكذا استقبلت "إسرائيل" فيديو القسام


توالت ردود الفعل الإسرائيلية الغاضبة إزاء ما نشرته كتائب القسام من فيديو حول الأسرى الذين بحوزة المقاومة في غزة. 

قال السفير داني دانون "إن منظمة حماس الإرهابية، تقوم باستعراض وقح، لإسرائيلي محتجز لديها وتستخدمه في أغراضها الخبيثة سيأتي الرد الإسرائيلي، ولن نستسلم أبدًا حتى يعود أبناؤنا إلى ديارهم".

فيما قال مستشار نتنياهو سابقا "تنشر منظمة مجرمي الحرب "حماس"، مشاهد لأفرا مينغيستو، وهو إسرائيلي يعاني من إعاقة عقلية، يتم احتجازه بقسوة وبلا إنسانية - أين العالم؟! أين الأمم المتحدة؟! أين حقوق الإنسان ؟!"

وعقب الصحفي الإسرائيلي نعوم أمير "في اليوم الذي يتغير فيه رئيس أركان الجيش، حماس تستغل ذلك وتنشر مقطع فيديو للجندي الأسير لديها أفرا منغستو."

وقال خدشوت هشيتخ: "بعد حوالي ٩ سنوات في الأسر: حماس تنشر مقطع فيديو للأسير لأفرا منغستو."

ونشرت  كتائب القسام  معلومات جديدة في ملف الجنود الأسرى.

ونقلت قناة الميادين، أن كتاب القسام ستعرض اليوم معلومات ستجعل رئيس الأركان الإسرائيلي الجديد يعيد التفكير في ملف جنوده الأسرى.

وعقب الكاتب والمحلل السياسي مصطفى الصواف، "نتوقع أن تعرض كتائب القسام ما يضع رئيس الأركان الصهيوني الجديد "هرتسي هليفي" أمام نفسه في قضايا مهمة و استراتيجية و على  رأسها ملف جنوده الأسرى لدى القسام و التي نرى أنها ستكون ذات قيمة  مهمة في هذا الملف.

أول تعليق لها..

فيديو القسّام يصيبُ عائلة "منغستو" بالعمـى!

وجه إيلان شقيق الجندي الإسرائيلي ابراهام منغستو الأسير لدى المقاومة في قطاع غزة، اليوم الاثنين، انتقادات شديدة اللهجة للحكومة الإسرائيلية واتهمها بعدم امتلاك الجرأة للقيام بأي عمل لإعادته.

وأشار في حديثه للقناة 12العبرية، ترجمته "فلسطين الآن" إلى "أنه ليس متأكدا من أنه هو الذي ظهر في مقطع الفيديو".

ونشرت كتائب القسام معلومات جديدة في ملف الجنود الأسرى.

وذكر إيلان لا يستبعد أن يكون سبب اهمال قضية أخيه "ابراهام" بسبب العنصرية باعتباره أحد أبناء الجالية الأثيوبية، كما وصف تخلى الحكومة عنه بمثابة حكم بالإعدام عليه.

وتوالت ردود الفعل الإسرائيلية الغاضبة إزاء ما نشرته كتائب القسام من فيديو حول الأسرى الذين بحوزة المقاومة في غزة. 

قال السفير داني دانون "إن منظمة حماس الإرهابية، تقوم باستعراض وقح، لإسرائيلي محتجز لديها وتستخدمه في أغراضها الخبيثة سيأتي الرد الإسرائيلي، ولن نستسلم أبدًا حتى يعود أبناؤنا إلى ديارهم".

فيما قال مستشار نتنياهو سابقا "تنشر منظمة مجرمي الحرب "حماس"، مشاهد لأفرا مينغيستو، وهو إسرائيلي يعاني من إعاقة عقلية، يتم احتجازه بقسوة وبلا إنسانية - أين العالم؟! أين الأمم المتحدة؟! أين حقوق الإنسان ؟!"




تابعنا على وسائل التواصل الاجتماعي
الكلمات المفتاحية :

0 comments 0 Facebook

أهم الاخبار

أهم الاخبار
علوم و تقنيات
 
اخبارنا سوا © 2022. جميع الحقوق محفوظة. نقل بدون تصريح ممنوع اتصل بنا
Top