...... ضوء أخضر من ألمانيا لتزويد أوكرانيا بدبابات “ليوبارد 2”.. برلين تسمح لبولندا بتزويد كييف بها - اخبارنا سوا
تابعنا عبر قناتنا في التليجرام


 قالت أنالينا بيربوك، وزيرة الخارجية الألمانية، الأحد 22 يناير/كانون الثاني 2023، إن حكومتها لن تقف في طريق بولندا، إن أرادت إرسال دباباتها من طراز "‭‭‭‬‬‬‬ليوبارد 2‭‭‭‬‬‬‬" (ألمانية الصنع) إلى أوكرانيا، فيما يمكن أن تكون انفراجة لكييف التي تريد الدبابات من أجل مواجهة القوات الروسية. 


يأتي هذا فيما كان مسؤولون أوكرانيون قد ناشدوا منذ أشهر الحلفاء الغربيين، تزويدهم بالدبابات الحديثة الألمانية، ولكن برلين حتى الآن امتنعت عن إرسالها أو السماح للدول الأخرى بحلف شمال الأطلسي بإرسالها.

بيربوك قالت في تصريح لمحطة إل.سي.إي التلفزيونية الفرنسية عند سؤالها عما سيحدث إن مضت بولندا قدماً، وأرسلت دبابات "ليوبارد 2" من دون موافقة ألمانيا: "لم يتم توجيه هذا السؤال لنا في الوقت الراهن، ولكن إن سُئلنا فلن نقف عقبة في الطريق".

ذهبت تصريحات الوزيرة إلى مدى أبعد من التعليقات، التي أدلى بها المستشار الألماني أولاف شولتز في قمة في وقت سابق من يوم الأحد 22 يناير/كانون الثاني 2023 في باريس، وقال فيها إن جميع قرارات إرسال الأسلحة ستُتخذ بالتنسيق مع حلفاء منهم الولايات المتحدة.

شولتز وحينما سُئل في مؤتمر صحفي بباريس عن إرسال الدبابات إلى أوكرانيا، قال إن جميع شحنات الأسلحة إلى أوكرانيا حتى الآن جرت بالتنسيق الوثيق مع الشركاء الغربيين. وأضاف: "سنفعل ذلك في المستقبل".

في موازاة ذلك، قالت مصادر ألمانية لوكالة رويترز، إن برلين ستسمح بإرسال دبابات ألمانية الصنع إلى أوكرانيا لمساعدتها في الدفاع عن نفسها أمام روسيا، إن وافقت الولايات المتحدة على إرسال دباباتها، ولكن مسؤولين أمريكيين قالوا إن حكومة الرئيس جو بايدن ليست مستعدة لإرسال دباباتها، بما يشمل دبابات (أبرامز إم.1).



ضغوط على ألمانيا

تتصاحب تصريحات المسؤولين الألمانيين مع تعرض برلين لضغوطٍ مكثفة للسماح بإرسال دبابات ليوبارد 2 إلى أوكرانيا، لكن الحزب الاجتماعي الديمقراطي المنتمي إليه شولتز متشكك بشكل تقليدي في المشاركات العسكرية، وحذر من التحركات المفاجئة التي قد تتسبب في مزيد من التصعيد من جانب موسكو.

من جانبه، قال وزير الدفاع الألماني، بوريس بيستوريوس، الأحد 22 يناير/كانون الثاني 2023، إنه يتوقع قراراً في وقت قريب حول الدبابات، على الرغم من أنه تحدث بلهجة حذرة.

بيستوريوس، وفي تصريح لتلفزيون الهيئة العامة للبث الإذاعي في جمهورية ألمانيا الاتحادية، قال أيضاً إن ألمانيا لن تتخذ قراراً متسرعاً، لأن هناك عوامل كثيرة لا بد أن تأخذها الحكومة في حسبانها، من بينها العواقب في الداخل بالنسبة لأمن الشعب الألماني.


كان الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، قد كرر نداءه منذ فترة طويلة بتزويد بلاده بدبابات في اجتماعه أمس الأحد، مع رئيس الوزراء البريطاني السابق بوريس جونسون الذي كان يزور كييف.

نقل بيان لزيلينسكي على موقعه على الإنترنت قوله: "نحتاج إلى مزيد من الأسلحة: دبابات وطائرات وصواريخ بعيدة المدى".

كذلك تقول أوكرانيا إن دبابات القتال الغربية المدرعة، ستمنح القوات البرية الأوكرانية مزيداً من الحركة والحماية قبل هجوم روسي جديد تتوقعه كييف في المستقبل القريب، كما أنها ستساعد أوكرانيا على استعادة بعض الأراضي التي سقطت في يد روسيا.

بدوره، قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في المؤتمر الصحفي نفسه، إنه لا يستبعد احتمال إرسال دبابات "لوكلير" إلى أوكرانيا، مضيفاً أن إرسال الدبابات يجب ألا يُصعّد الموقف وأن يراعي الوقت اللازم لتدريب العسكريين الأوكرانيين، كما أنه يجب ألا يعرض أمن فرنسا للخطر.

أضاف ماكرون أنه "بخصوص دبابات لوكلير، طلبت من الجيش العمل عليها، ولا شيء مستبعداً"، مضيفاً أن التحرك سيكون من الواجب تنسيقه مع حلفاء مثل ألمانيا في الأيام والأسابيع المقبلة.

يُشار إلى أن متحدثاً باسم الكرملين، قال الجمعة 20 يناير/كانون الثاني 2023، إن تزويد الدول الغربية أوكرانيا بدبابات إضافية لن يغير مسار الصراع وإنها ستزيد مشكلات الشعب الأوكراني.

تابعنا على وسائل التواصل الاجتماعي
الكلمات المفتاحية :

0 comments 0 Facebook

أهم الاخبار

أهم الاخبار
علوم و تقنيات
 
اخبارنا سوا © 2022. جميع الحقوق محفوظة. نقل بدون تصريح ممنوع اتصل بنا
Top