تابعنا عبر قناتنا في التليجرام

 


اعلنت الشرطة مساء الاثنين، عن اعتقال شاب (25 عاما) من اللقية بشبهة الضلوع بجريمة قتل السيدة زينب الصانع (56 عاما) باطلاق نار الليلة الماضية في بلدة اللقية في النقب. وسيتم عرض المشتبه على المحكمة للنظر في تمديد اعتقاله.

اللقية تعيش لحظات حزينة وصدمة كبيرة- زوج الفقيدة زينب الصانع: أم محمد كانت قليلات مثيلاتها


استيقظت اللقية في النقب على نبأ مقتل الأم والجدة زينب سلامة الصانع، ابنة الـ61 عاما، بطريق الخطأ، حيث تعيش البلدة أجواء من الحزن والأسى والصدمة الكبيرة التي رافقت المعزين في ديوان الأهل وأثناء مراسيم الدفن بمشاركة جماهير غفيرة، نظرا لسيرة الفقيدة الطيبة وعملها الدؤوب من أجل التآخي والمحبة بين الجميع. 

وتحدث زوج الفقيدة، الحاج علي الصانع، عن زوجته الراحلة في حديثه  حيث قال وهو يمسح دموعه: "الحاجة أم محمد لديها صفات المرأة الصالحة، امرأة قليل أن تجد مثيلاتها في البيت مسؤولة عن الأولاد والبنات لدرجة. رحمة الله عليها. أن أقول إنه مكتوب ولكن من جماعة يسمون أنفسهم زعران وللأسف هذا ما يحدث لدينا في المجتمع العربي. علينا أن نوجه الانتقاد لأنفسنا أيضا وليس للشرطة فقط".وكان مسلحون أطلقوا النار باتجاه سيارة ابن الفقيدة الذي أعاد والدته من زيارة لحفيدها في المستشفى، حيث أصيبت بعيارين ناريين ونقلت إلى المركز الطبي الليلي القريب. وقال المسعف عاطف أبو سعد: "نُقلت المصابة إلى العيادة وهي فاقدة للوعي. قدمنا لها العلاج الطبي الأولي مع الفريق الطبي ونقلناها إلى المستشفى في سيارة العناية المركزة في حالة حرجة أثناء إجراء الإنعاش لها". وحاولت الطواقم الطبية في مستشفى سوروكا بئر السبع إنعاشها، إلا أنها فارقت الحياة متأثرة بجراحها الحرجة.

وقالت شفاء الصانع، قريبة الفقيدة: "دائما ما سميت أم محمد سفيرة الحب. زهرة في بستان في بيتها وفي محيطها. إنسانة معطاءة دائمة الابتسام ولا يوم من الأيام اشتكى ضدها أحد بأنها أغضبته أو قالت كلمة ليست في مكانها. إنسانة مسالمة توحي بالسلام، ودائمة الاهتمام بأولادها ودائما جملتها المشهورة كانت "في ولا فيك يُمه"، وكانت بجانب ابنها أمس حين تلقت الرصاصة عن ابنها، فهي ضحية العنف المستشري في مجتمعنا للأسف الشديد، العنف الذي ليس له شرح ولا أسباب فهي كانت ضحية العنف وفوضى السلاح التي لا تُطاق".

وتواجدت الشرطة بشكل مكثف حتى دفن الضحية في ساعات بعد العصر في مقبرة القرية، في الوقت الذي يشهد المجتمع العربي تصاعدا خطيرا في أحداث العنف في ظل تقاعس قوات الأمن عن القيام بعملها في لجم الجريمة، حيث ارتفعت حصيلة ضحايا جرائم القتل منذ مطلع العام في البلدات العربية إلى 82 قتيلا بينهم 11 امرأة منذ مطلع العام الجاري.


كل العرب


الكلمات المفتاحية :

0 comments 0 Facebook

أخبار محليه

اخبار محليه
علوم و تقنيات
 
اخبارنا سوا © 2022. جميع الحقوق محفوظة. نقل بدون تصريح ممنوع اتصل بنا
Top