تابعنا عبر قناتنا في التليجرام


تستمر قطعان المستوطنين منذ ساعات صباح اليوم الأحد الباكرة باقتحام ساحات المسجد الأقصى المبارك في القدس الشريف، عشية احتفالات رأس السنة العبرية الجديدة.

وأفادت مصادر مقدسية أنّه حتى الساعة 10:00 من صباح الأحد اقتحم أكثر من 270 مستوطنا باحات المسجد الأقصى،بحماية مشددة من قوات الشرطة الاسرائيلية، ناهيك عن قيام العشرات منهم بتأدية صلوات تلمودية ورقصات عند أبوب البلدة القديمة والمسجد الأقصى.


من جانبه، أدان التجمع الوطني الديمقراطي وقائمته البرلمانية برئاسة النائب سامي أبو شحادة، صباح اليوم الأحد، 25 أيلول، 2022 مواصلة اقتحامات المستوطنين للمسجد الأقصى المبارك، والسماح لهم بانتهاك حرمته عبر ممارسات استفزازية وبحماية من الشرطة الإسرائيلية.

ودعا التجمع إلى التواجد في المسجد الأقصى في الأيام والأسابيع المقبلة حيث من المتوقع أن تتوالى الاقتحامات والزعرنات من قبل المستوطنين وحرسهم من شرطة الاحتلال بالتزامن مع الأعياد اليهودية.

واعتبر التجمع أن هذه الانتهاكات والاقتحامات هي حلقة جديدة في سلسلة متواصلة تسعى إلى تهويد المسجد والبلدة القديمة وما حولها، وهي إثبات لمن لا يزال بحاجة لإثبات على أن لا فرق بين حكومات إسرائيل المتعاقبة، بغض النظر إذا ما دعت نفسها حكومة يسار أو يمين أو حتى "حكومة التغيير" وضمت بين صفوفها أحزابًا غير يهودية.

وقال التجمع إن لابيد تباهى أمام العالم يوم الخميس بالالتزام بحل الدولتين لشعبين، لكنه على الأرض يواصل سياسات الاحتلال في الإمعان بالتهويد والاستيطان واستباحة المقدسات.

وحذّر التجمع من أن تؤدي اقتحامات المستوطنين إلى تصعيد في الأراضي الفلسطينية ككل، خصوصا أنها تتزامن مع الإغلاق المفروض على الضفة لمناسبة الأعياد اليهودية والتهديدات المتواصلة بشن عملية عسكرية في نابلس وجنين.



 

الكلمات المفتاحية :

0 comments 0 Facebook

أخبار محليه

اخبار محليه
علوم و تقنيات
 
اخبارنا سوا © 2022. جميع الحقوق محفوظة. نقل بدون تصريح ممنوع اتصل بنا
Top