مرحبا بكم في موقعنا اخبارنا سوا سعيد بزيارتك لا تجعل هذه زيارتك الأخيرة. أتمنى أن تكون راضيًا عما نقدمه

أحدث المواضيع
أم الفحم حاة الطقس
    kalammoufid
  • فيسبوك
  • تويتر
  • يوتيوب
  • انستجرام



 يستدل من معطيات وإحصاءات نشرتها مؤسسة "بطيرم" لأمان الأولاد، اليوم الإثنين، أن 24 من الأطفال والفتيان لقوا مصارعهم من جراء حوادث غير متعمدة بالبلاد، خلال العطلة الصيفية.

ومع انتهاء العطلة الصيفية لهذا العام وعودة طلاب المدارس في جميع المراحل التعليمية، أصدرت مؤسسة "بطيرم" لأمان الأولاد، والتي تعنى منذ سنوات عديدة بتوثيق حالات الإصابة والوفاة لأولاد وأطفال وفتيان من جيل الولادة لغاية 17 عاما، أصدرت تقريرا يلخص حالات الوفاة من جراء الإصابات غير المتعمدة خلال العطلة الصيفية لهذا العام التي امتدت من 21 حزيران/ يونيو ولغاية 31 آب/ أغسطس الماضي.

وبحسب تقرير مؤسسة "بطيرم" لأمان الأولاد فإنه خلال العطلة الصيفية لهذا العام 2022 فقد توفي نحو 24 من الأطفال والفتيان من جراء حوادث غير متعمدة، والأسباب الرئيسية لوفيات الأطفال والفتيان خلال العطلة الصيفية هي الغرق (9 حالات) في الدرجة الأولى وحوادث الطرق في الدرجة الثانية (8 حالات) بما في ذلك حوادث الدهس. ويعد عدد وفيات الأولاد خلال العطلة الصيفية لهذا العام الأقل مقارنة مع معدل حالات الوفاة خلال السنوات الخمس الماضية (2017- 2021)، هذا المعدل الذي وصل إلى 30 حالة وفاة.

وأشارت المؤسسة إلى أن عدد وفيات الأولاد خلال العطلة الصيفية لهذا العام من جراء حوادث الطرق (بما في ذلك حوادث الدهس) كان أيضا الأقل من معدل حالات الوفاة من جراء حوادث الطرق خلال السنوات الخمس الأخيرة، هذا المعدل الذي وصل إلى 13 حالة وفاة خلال السنوات الخمس الأخيرة، 5 من الضحايا من المجتمع العربي، و3 من المجتمع اليهودي، كما أن 3 من الضحايا من جراء حوادث الطرق تراوحت أعمارهم ما بين جيل 0 - 4 سنوات، و3 ضحايا تراوحت أعمارهم ما بين 5 - 9 سنوات، وحالة وفاة واحدة لفتى ما بين جيل 10 - 14 سنوات، ووفاة واحدة لفتى آخر تراوح عمره ما بين 15 - 17 عاما.

وفيما يتعلق بحالات الغرق خلال العطلة الصيفية لهذا العام فأشارت المعطيات إلى أنه طرأ انخفاض على عدد الوفيات، إذ تم تسجيل 9 وفيات من جراء الغرق مقابل 10 حالات العام الماضي، حيث أنه في أن هذا العام توفي 3 أطفال من جراء غرقهم في حوض الاستحمام، و3 وفيات لأولاد من جراء غرقهم ببركة سباحة، كما توفي طفلان نتيجة الغرق في مياه البحر وحالة وفاة واحدة من جراء الغرق في واد.

وبخصوص الأماكن التي شهدت معظم حالات الوفاة لأولاد وأطفال خلال العطلة الصيفية لهذا العام فكانت الطرقات والشوارع بالمكان الأول، إذ وقعت فيها حوادث أسفرت عن مصرع 8 أولاد وفتيان، مع العلم أن حوادث الوفاة في الطرقات والشوارع خلال هذا العام شهدت انخفاضا مقارنة مع معدل الوفيات العام في الشوارع والطرقات خلال السنوات الخمس الأخيرة في العطلة الصيفية (8 حالات وفاة هذا العام مقابل معدل 14 حالة وفاة في السنوات الخمس السابقة).

وفي المنزل والبيئة المحيطة به خلال العطلة الصيفية، أشارت معطيات مؤسسة "بطيرم" لأمان الأولاد إلى أن هذه كانت مسؤولة عن 8 حالات وفاة لأطفال وأولاد مما يعد أعلى من عدد الوفيات العام الماضي خلال العطلة الصيفية في المنزل والبيئة المحيطة به، إذ تم تسجيل 6 حالات وفاة خلال العام الماضي 2021.

وفي نظرة على احتمالية وفيات الأولاد نتيجة الإصابة غير المتعمدة خلال العطلة الصيفية بحسب فئة الجيل، من خلال المعطيات التي تم جمعها خلال السنوات الخمس الأخيرة (2017- 2021) اتضح أن فئة الأطفال والرضع من جيل صفر حتى 4 سنوات كانت نسبتها من مجمل الوفيات 40%، بما يعادل 3.1 من نسبتهم الإجمالية العامة لفئة الأطفال والأولاد والشبيبة. أما في العام الحالي فكان نصيب فئة الأطفال والرضع من جيل الولادة حتى جيل 4 سنوات من الوفيات (11 وفاة) 46% من مجمل حالات الوفاة بما يعادل 5.1 من نسبتهم الإجمالية من فئة الأولاد والأطفال والرضع في البلاد.

والفئة الأخرى الأكثر احتمالا للوفاة من جراء الإصابة العام الماضي 2021، فهي فئة الأولاد والفتيان ما بين 15 - 17 عاما التي بلغت نسبتهم من مجمل حالات الوفاة 26% بما يعادل ضعفي نسبتهم من فئة الفتيان والأولاد في البلاد. أما في العام الحالي 2022 فكان نصيب هذه الفئة من مجمل نسبة الوفيات 9% (حالتا وفاة).

وفيما يتعلق بجنس المصابين، فخلافا لنسبة إصابات الأولاد غير المتعمدة خلال أيام السنة التي تم خلالها تسجيل ثلثين من حالات الوفاة من الأولاد الذكور، فإنه في الأعوام 2017 - 2021 كانت نسبة وفيات الذكور من مجمل الوفيات 61. وفي العام الحالي 2022 كانت نسبة وفيات الذكور 46% (11 وفاة ذكور مقابل 13 إناث) من مجمل حالات الوفاة في العطلة الصيفية.

وفي نظرة حول احتمالية إصابات الأولاد خلال العطلة الصيفية، تبين من خلال معطيات السنوات الخمس الأخيرة أن نسبة وفيات الأطفال والأولاد العرب بلغت 48% من مجمل الوفيات بما يعادل ضعفي نسبتهم من فئة الأولاد والأطفال في البلاد. أما في العام 2022 فبلغت نسبة وفيات الأولاد والأطفال العرب خلال العطلة الصيفية 35% (8 حالات وفاة لأطفال عرب) من مجمل الوفيات أي ما يعادل 4.1 من نسبتهم من فئة الأولاد والأطفال في البلاد.


0 comments 0 Facebook

إرسال تعليق

أخبار محليه

اخبار محليه
علوم و تقنيات
 
اخبارنا سوا © 2022. جميع الحقوق محفوظة. نقل بدون تصريح ممنوع اتصل بنا
Top