تابعنا عبر قناتنا في التليجرام


 بيروت- “القدس العربي”: إذا كانت الصور التي نشرها النجم اللبناني راغب علامة لدى تلبيته دعوة السفير العراقي في الأردن حيدر منصور العذاري وزوجته ميسم الربيعي قد أسعدته، إلا أنها لم تُسعِد على ما يبدو ناشطين عراقيين اعتبروا أن هذه الصور لا تليق بشخصية دبلوماسية، كذلك اعتبروا أن الصور التي ظهرت فيها زوجة السفير لم تراع تقاليد المجتمع العراقي المحافظ وفيها نوع من “الحميمية”.

وكان راغب علامة نشر صوراً من لقاء خاص بالسفير العراقي في الأردن وزوجته وأرفقها بتعليق “شكراً على استضافتكم الكريمة والرائعة والممتعة وأسعدني جداً لقاؤكم الجميل في تلك الأجواء القريبة من القلب والمليئة بالحب والفرح”.

غير أن هذه الصور أثارت جدلاً في المجتمع العراقي في ظل الوضع الاجتماعي والسياسي الذي يمر به العراق ونقص الخدمات، وسأل بعض الناشطين السفير العراقي: “من أين لك هذا؟”.

وإزاء هذه الحملة، استدعت وزارة الخارجية العراقية سفيرها في الأردن بعدما أعلنت أنها “تتابع باهتمام ما تمّ تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي من صور تُعنى بسفير جمهورية العراق في المملكة الأردنية الهاشمية”، وقالت إنها “ستتخذ الإجراءات المناسبة بهذا الشأن وبأسرع وقت وبما يعزّز قيم الدبلوماسية العراقية”.

من ناحيته، علّق الكاتب السياسي اللبناني جوزف أبو فاضل على الجدل الدائر وغرّد عبر “تويتر”: “يا ناس ألآ تدرون ماذا تفعلون؟! ما هي جريمة السفير العراقي وزوجته إذا التقطا صوراً مع الفنان العربي اللبناني راغب علامة!؟”، وسأل “هل نعيش في عصر داعش دون أن ندري؟”.

وأضاف “مهلاً اخوتنا العرب مهلاً ما هكذا تورد الإبل.. أين الشهامة العربية مع السفير وعائلته والنجم راغب علامة؟”.

وكان السفير العراقي في لبنان استدعي في وقت سابق إلى بلاده بعد ظهوره في منطقة البقاع وهو يطلق قذائف آر بي جي ويلتقط صوراً مع مجموعة من المسلحين.


 

الكلمات المفتاحية :

0 comments 0 Facebook

أخبار محليه

اخبار محليه
علوم و تقنيات
 
اخبارنا سوا © 2022. جميع الحقوق محفوظة. نقل بدون تصريح ممنوع اتصل بنا
Top