تابعنا عبر قناتنا في التليجرام

 


يبدو أن حلم امتلاك قطعة أرض والبناء عليها أصبح نسجا من الخيال في واقعنا المحلي على كافة الأصعدة، فمسألة السكن من أهم القضايا التي تشغل بال الشباب في البلدات العربية، وافتقارهم للمأوى يقض مضاجعهم ويقلقهم بل يقودهم في أحيان معينة الى طرق لا تُحمد عقباها، حيث يضطر بعض  الشباب  إلى العيش في منازل مستأجرة، الأمر الذي يثقل على كاهلهم ، ويزيد من عبء المصاريف المالية ، مع العلم ان قسائم البناء أسعارها تحلق في السماء ، بل تصل ثمن القسيمة الواحدة الى مئات الالاف  الشواقل ، والأراضي الخاصة يصل سعرها الى الملايين.حالة من الضبابية تخيم على موضوع قسائم بناء "شيكونات حي عقادة " في أم الفحم ، حيث واجهت هذه القسائم عقبات عديدة ، منها ادعاء لجنة الحي  بأن هذه الأراضي تعود ملكيتها لهم وليست تابعة للدولة كما تدعي دائرة اراضي اسرائيل وان هذه الاراضي بملكية خاصة ، ومنذ 6 سنوات ما زال الاهالي ينتظرون قرارا يسمح لهم ببناء منازلهم بعد ان قاموا بشراء قسائم البناء عام 2016، إلا أنه وحتى يومنا هذا لم يطرأ اي تغيير على موضوع قسائم البناء ولم تباشر الشركة الاقتصادية اعمال تجهيز البنية التحتية من أجل المباشرة بالبناء.

 الحديث يدور عن الخارطة المفصلة ( ع.ن / 240 ) لـقطع أراض مصادق عليها ويمكن البناء فيها ما يزيد عن الـ 200 وحدة سكنية في منطقة عقادة بعد أن تم تسويق قسم منها من قبل الشركة الاقتصادية . 

هذه الوحدات يمكن لها أن تستوعب نحو 1000 مواطن .

الجدير ذكره ان الأهالي الذين قاموا بشراء قسائم البناء ، لا يعرفون حتى مكان القسيمة التي قاموا بشرائها ودفعوا ثمنها للشركة الاقتصادية قبل ست سنوات .

"دفعنا ثمن قسيمة البناء 500 الف شيكل ولم نحصل على شيء !"الحاج محمد ابو جمال محاميد ، أحد الاشخاص الذين قاموا بشراء قسيمة بناء في شيكونات حي عقادة ، تحدث لمراسلنا عن معاناته وعن اخر التطورات حول الشيكونات :" في عام 2016 ، حصلنا على قسيمة بمساحة نصف دونم  البناء بعد ان قمنا بشرائها بمبلغ مالي كبير وصل الى 500 الف شيكل ، ومنذ ذلك الحين ونحن ننتظر ان تباشر الشركة الاقتصادية اعمال الحفريات والتجهيز ، من أجل ان نباشر البناء ، ولكن دون أي جدوى بسبب المشاكل الموجودة على هذه الاراضي والتي يعلمها كافة اهالي مدينة ام الفحم ، حيث تم استبدال أكثر من 4 مقاولين ، الذين كان من المفروض ان يباشروا اعمال الحفريات والتجهيزات ليقوم الأهالي ببناء منازلهم عليها ، إلا انهم جميعاً ادعوا بأنهم قد تعرضوا لتهديدات ولن يعملوا بهذا المشروع بسبب هذه الأجواء ". 

" منذ 20 عاماً وانا اسكن بالايجار وأنتظر الان الفرج لبناء منزل لي ولابنائي"

وأكمل الحاج محمد محاميد حديثه لمراسلنا قائلا:" انا اسكن بالإيجار منذ 20 عاماً ، رزقني الله بثلاثة شبان ايضاً لا يملكون منزلا مثل والدهم ، ومن اجل تأمين مستقبل لهم ولي ، قررنا ان نقوم بشراء قطعة الأرض من خلال "قرض بنكي" ، عام 2016 ، حتى استطيع ان ازوج ابنائي فأنا لا اريد لهم اعادة تجربة والدهم والسكن بالإيجار، ولكن للأسف ، منذ ست سنوات ونحن ننتظر ان تباشر الشركة الاقتصادية اعمال الحفريات والتجهيزات في شيكونات عقادة ، حتى نستطيع نحن من قمنا بشراء قسائم البناء بناء منازلنا ، كما يحصل مع كل شخص يقوم بشراء قسيمة بناء في قطاين الشومر او شيكونات الظهر".

"تأسيس جمعية باسم اصحاب القسائم لمتابعة التطورات قضائياً"

وأضاف الحاج محمد محاميد قائلاً :" نحن 69 شخصاً ، قمنا بشراء قسائم بناء في شيكونات حي عقادة ، أسسنا جمعية بإسم الحي ووكّلنا محامين مختصين بهذا المجال ورفعنا دعوى قضائية ضد بلدية ام الفحم والشركة الاقتصادية بسبب اعمال التأخير بتسليم قسائم البناء .“المحكمة ألزمت البلدية والشركة الاقتصادية بتسليم قسائم البناء مع بداية الشهر الحالي ولكن لم يتغير شيء ! "

بشهر شباط  الماضي حكمت القاضية بإلزام بلدية ام الفحم والشركة الاقتصادية بمباشرة أعمال الحفريات وتجهيز القسائم حتى نتمكن من استلامها حتى تاريخ أقصاه 2.5 ، وللأسف لم يحصل أي جديد خلال هذه الأشهر الخمسة الماضية ، مع العلم اننا رفضنا ان نحصل على تعويضات مالية في بداية الأمر من بلدية ام الفحم والشركة الاقتصادية وهدفنا هو فقط الحصول على قسائم البناء التي دفعنا ثمنها من جيوبنا وتعبنا ، ولكن الآن سنتوجه من جديد للقضاء ونطالب بتعويض عن كافة الأضرار التي تسببت بها بلدية ام الفحم ، التي كانت يجب ان تسلمنا قسائم البناء كحد أقصى في عام 2021 ، وفقاً للقانون والعقد المتواجد بيننا ولكننا الآن في عام 2022 ، ولا حياة لمن تنادي".

تعقيب الشركة الاقتصاديةهذا وتوجه مراسلنا الى  مدير الشركة الإقتصادية في أم الفحم السيد محمود تيسير إغبارية للحصول على تعقيبه ولكنه لم ينجح بالحديث معه ، وفي حال وصول اي تعقيب منه او من بلدية ام الفحم سيتم نشره بأسرع وقت ممكن.

الكلمات المفتاحية :

0 comments 0 Facebook

أخبار محليه

اخبار محليه
علوم و تقنيات
 
اخبارنا سوا © 2022. جميع الحقوق محفوظة. نقل بدون تصريح ممنوع اتصل بنا
Top