تابعنا عبر قناتنا في التليجرام


  نشر ملحق صحيفة "يديعوت أحرونوت"، اليوم الجمعة، تقريرًا يشير إلى أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي دفنت جثث عشرات الجنود المصريين من قوات "الكوماندوز" المصرية والذين استشهدوا خلال حرب عام 1967 في مقبرة جماعية قرب اللطرون، حيث جاؤوا كقوة مساندة للقوات الأردنية.


وذكرت الصحيفة في تقريرها، أن جثث الجنود مدفونة تحت ما أصبح اليوم موقفًا للسيارات في متنزه "ميني يزرائيل" في منطقة اللطرون التي احتلت خلال الحرب المذكورة، وهجر سكان قراها الثلاث المشهورة: عمواس ويالو والمجدل.

وأشارت إلى أنه في يونيو 1967، اندلعت معركة دامية في المنطقة، منوهة إلى أنه في ذلك اليوم استشهد حوالي 100 جندي مصري، حيث تم التخلص من الجثث بدفنها في مقبرة جماعية قرب اللطرون.

ووفقًا لشهادة أحد الإسرائيليين الذين استوطنوا في المنطقة فإن الجثث التي دفنت في المقبرة الجماعية هي لجنود احترقت أجسادهم ويصل عددهم إلى 70 جنديًا، حيث نقل التقرير عن زئيف بلوخ، وهو جندي إسرائيلي سابق في جيش الاحتلال، قوله للصحيفة، إن جثامين نحو 70 جنديًا من الكوماندوز المصري، وربما عشرات الجثامين لجنود مصريين آخرين، دفنوا في هذا الموقع، ولا أحد يعلم عن ذلك، وقد كان بلوخ خلال الحرب مسؤولاً عن هذه المنطقة، وأبقى هذا الأمر في سرّه لخمسين عامًا.

وحسب جندي إسرائيلي سابق، فإن "من تم إدخالهم ودفنهم في البئر كانوا جنود احترقوا، إذ إن المنطقة كانت مليئة بالأشواك أو الأعشاب العالية على ارتفاع متر ومتر ونصف، ولم تكن المنطقة مرزوعة أو مفلوحة وكانت الأشواك تشتعل بسرعة".

وأضاف: "قسم من جنود الكوماندوز المصريين كانوا في المكان واحترقوا في الموقع، حيث اشتعلت النيران بسبب العيارات النارية، ومن المحتمل أنه تم أيضاً وضع جنود إسرائيليين آخرين في نفس البئر ممن قتلوا خلال أعمال التمشيط التي قام بها الجيش".

وبحسب الصحيفة، فإن الرقابة العسكرية للحتلال منعت النشر حول القضية منذ أكثر من 55 عامًا، حيث تعاون الجنود الذين شاركوا في المعركة مع الرقابة وأبقوا المعلومات عن القضية في سرّهم حتى اليوم.

الكلمات المفتاحية :

0 comments 0 Facebook

أخبار محليه

اخبار محليه
علوم و تقنيات
 
اخبارنا سوا © 2022. جميع الحقوق محفوظة. نقل بدون تصريح ممنوع اتصل بنا
Top