تابعنا عبر قناتنا في التليجرام

 


احتفلت الأرجنتين بإحياء مواجهة كأس الأبطال لكرة القدم بشكل مميز بتغلبها على إيطاليا 3-صفر في مباراة من العيار الثقيل وصفت بأنها "النهائي" وأقيمت على استاد ويمبلي الذي اكتظ بالجماهير الأربعاء.

وضع هدفان في الشوط الأول سجلهما لوتارو مارتينيز وأنخيل دي ماريا أبطال أميركا الجنوبية في المقدمة لتحكم الأرجنتين السيطرة الكاملة على اللقاء في مواجهة منتخب إيطاليا الذي عاد لويمبلي بعد 11 شهرا من فوزه على إنجلترا ليحرز لقب بطولة أوروبا 2020 المؤجلة.

ومع وجود الآلاف من أنصارهم ضمن الجمهور الذي بلغ عدده 87 ألفا والذين بدوا مصممين على تحويل شمال غرب لندن إلى بوينس آيرس طوال الليل، كان منتخب الأرجنتين بما في ذلك ليونيل ميسي سريعا ورائعا للغاية في مواجهة منتخب ايطاليا المتعثر.

وهز مارتينيز الشباك من مسافة قريبة في الدقيقة 28 من تمريرة عرضية منخفضة من ميسي المنخفضة لتنال الأرجنتين المكافأة على هيمنتها المبكرة.

وأرسل مارتينيز لاعب إنتر ميلان تمريرة لدي ماريا الذي أودعها في الشباك ليضاعف النتيجة مع نهاية الشوط الأول دافعا جماهير الأرجنتين نحو حالة من النشوة والفرح.

وكان يمكن للأرجنتين أن تسجل عددا كبيرا من الأهداف بعد الاستراحة، بعد أن استطاع ميسي احكام السيطرة على مجريات أداء فريقه، بينما نجح جيانلويجي دوناروما حارس إيطاليا في الحيلولة دون تلقي فريقه لهزيمة قاسية.

وأكد البديل باولو ديبالا على تفوق الأرجنتين بتسديدة منخفضة في الوقت المحتسب بدل الضائع.

وشكلت المباراة نهاية مخيبة للآمال لمسيرة مدافع إيطاليا القوي جورجيو كيليني حيث تم استبدال اللاعب البالغ من العمر 37 عاما بين الشوطين في ظهوره 117 والأخير مع منتخب بلاده.

ويمثل "النهائي" إحياء لكأس الأبطال بين بطلي أميركا الجنوبية وأوروبا والذي تم إقامته مرتين فقط من قبل، في عامي 1985 و1993.

الكلمات المفتاحية :

0 comments 0 Facebook

أخبار محليه

اخبار محليه
علوم و تقنيات
 
اخبارنا سوا © 2022. جميع الحقوق محفوظة. نقل بدون تصريح ممنوع اتصل بنا
Top