تابعنا عبر قناتنا في التليجرام




 أعلنت نقابة المعلمين، مساء اليوم، الإثنين، الإضراب العام في كافة مدارس البلاد يوم غد، الثلاثاء، في استئناف للإجراءات الاحتجاجية التي كانت قد شرعت بها قبل نحو أسبوعين على موقف وزارة المالية في مفاوضات رفع الأجور، وعلقتها، نهاية الأسبوع الماضي، إثر تلقيها عرضا من وزارة المالية.

ويشمل الإضراب الحضانات والبساتين ورياض الأطفال والمدارس الابتدائية وفوق الابتدائية. وتستثني منظمة المعلمين مؤسسات التعليم الخاص من إجراءاتها الاجتجاجية، إذ من المقرر أن تنتظم فيها الدراسة كالمعتاد، وذلك في ظل تجدد الخلافات بين المسؤولين في النقابة والمسؤولين في وزارة المالية.

وكانت النقابة قد علّقت الإضراب يوم الخميس الماضي، استجابة لطلب وزير التعليم، يفعات شاشا بيطون، وأعلنت أمس، الأحد، عن تلقيها عرضا جديدا وصفته بـ"الجدي" من مسؤول الأجور في وزارة المالية، وبناء على ذلك امتنعت عن الدعوة إلى الإضراب، الإثنين.

وأوضحت النقابة أن العودة إلى الإضراب تأتي في ظل "الجمود في المفاوضات مع وزارة المالية"، وقالت السكرتيرة العامة لنقابة المعلمين، يافّاه بن دافيد، إن "وزارة المالية استخدمت نوايانا الحسنة لوقف الاحتجاجات وعقدت اجتماعات غير مجدية".

وأضافت "المقترحات التي قدمها مسؤولو وزارة المالية تعتبر إهانة لمهنة التدريس وستؤدي إلى انهيار نظام التعليم". وأوضحت أن النقابة كانت قد شرعت في المفاوضات مع المسؤولين في وزارة المالية لتحسين أجور المعلمين منذ أكثر من 6 أشهر.

واتهمت بن دافيد المسؤولين في وزارة المالية بعدم المبالاة بشؤون التربية ووضع التلاميذ وظروف أولياء الأمور، وشددت على أن "وزارة المالية تصر على عدم حل الأزمة وتقود إسرائيل إلى حالة من الفوضى في العام الدراسي المقبل".

ودعت بن دافيد كل من وزير المالية، أفيغدور ليبرمان، ووزير الخارجية، يائير لبيد، ورئيس الحكومة، نفتالي بينيت، إلى "التدخل شخصيا في المفاوضات لضمان تغيير خطاب المسؤولين في وزارة المالية التأكد من أنهم يضعون مصلحة جهاز التعليم نصب أعينهم".

وكانت بن دافيد قد أعلنت أمس، أن وزارة المالية قدمت عرضا "عمليا وجديا" خلال المفاوضات، موضحة أنه "ما زالت هناك فجوات كبيرة بين الطرفين. تقرر أن نجلس مرة أخرى غدا ونحاول جسر الهوة".

ولم توضح بن دافيد ولا المسؤولون في وزارة المالية ماهية العرض الأخير الذي تم تقديمه، في حين أفادت تقارير صحافية - نقلت عن مصادر مطلعة على المفاوضات - بأن "وزارة المالية اقترحت أن يحصل المعلم المبتدئ على 8600 شيكل".

وفي بيانها الصادر اليوم، أوضحت النقابة أنه لا يمكنها الموافقة على عرض الوزارة برفع راتب المعلم المبتدئ إلى 8600 شيكل، وأضافت أنه في ظل رفض وزارة المالية تحسين العرض، فإنها ستستأنف خطواتها الاحتجاجية.

ولفتت إلى أن الاجتماع الذي عقد في وقت سابق، اليوم، في مقر النقابة بمشاركة بن دافيد والمديرة العامة لوزارة التعليم، داليت شطاوبر، والمسؤول عن الأجور في وزارة المالية، كوبي بار ناتان، انتهى دون التوصل إلى نتائج إيجابية.

وأضافت أن "وزارة المالية تصر على موقفها، وتعرض زيادة طفيفة على أجور أعضاء هيئة التدريس، ترفض نقابة المعلمين العرض الذي يشكل بشرى للمعلمين، ولا يمكنه إنقاذ جهاز التعليم من الوضع الصعب الذي يشهده".

وطالبت نقابة المعلمين خلال المفاوضات بحصول المعلم المبتدئ على راتب قدره 10,500 شيكل، وقالت وزارة التربية والتعليم، التي تؤيد مطالب النقابة، أن يكون الحد الأدنى لأجر المعلمين هو 10,000 شيكل.

وكانت نقابة المعلمين - حتى قبل الإضراب العام الأسبوع الماضي - قد قالت بأنها نجحت بتحصيل راتب قدره 8200 شيكل للمعلم المبتدئ، لكن وزارة المالية نفت ذلك وقالت إن العدد الذي تم طرحه كان مجرد جزء من اقتراح واسع.

ومن المتوقع أن يتوصل الطرفان إلى اتفاق خلال الأيام المقبلة، يشمل اتفاق أجور جديد للمعلمين يشمل ساعات التعليم/ العمل وأيام العطل المدرسية.

الكلمات المفتاحية :

0 comments 0 Facebook

أخبار محليه

اخبار محليه
علوم و تقنيات
 
اخبارنا سوا © 2022. جميع الحقوق محفوظة. نقل بدون تصريح ممنوع اتصل بنا
Top