مرحبا بكم في موقعنا اخبارنا سوا سعيد بزيارتك لا تجعل هذه زيارتك الأخيرة. أتمنى أن تكون راضيًا عما نقدمه

أحدث المواضيع
أم الفحم حاة الطقس
    kalammoufid
  • فيسبوك
  • تويتر
  • يوتيوب
  • انستجرام


 شلال الدم لا يتوقف في مجتمعنا العربي| أرقام مرعبة ومعطيات تزيد سوءًا عامًا بعد عام لتسيطر آفة العنف والجريمة على مجتمعنا العربي بشكل بشع ولا يُطاق، وتستمر بحصد عشرات الضحايا والأرواح سنويًا وتزرع الألم والحسرة في قلوب عائلاتهم، وفي المقابل تنزع الأمل من عقول شبابنا وأبنائنا بغد أفضل أو بناء مستقبل واعد وناجح في ظل انعدام الأمن والأمان!.

42 قتيلًا عربيًا ، هذه هي حصيلة العنف والجريمة في المجتمع العربي منذ بداية العام الجاري 2022، بينهم 11 ضحية في غضون أقل من أسبوعين، و4 من هؤلاء قتلوا في ظرف 24 ساعة فقط!

معطيات جنونية ويصعب على العقل الطبيعي استيعابها، إلا أنّ أخبار القتل واطلاق الرصاص والشجارات وأحداث العنف في المجتمع العربي أصبحت "وجبة" يوميّة يتلقاها المواطن العربي في البلاد ليقف عاجزًا أمام هول ما يرى ويسمع!!

معطيات جنونية ويصعب على العقل الطبيعي استيعابها، إلا أنّ أخبار القتل واطلاق الرصاص والشجارات وأحداث العنف في المجتمع العربي أصبحت "وجبة" يوميّة يتلقاها المواطن العربي في البلاد ليقف عاجزًا أمام هول ما يرى ويسمع!!.

بحسب المعطيات فإنّ من بين الضحايا 6 نساء، كما أن 32 ضحية من بين الـ42 لقوا حتفهم  نتيجة أحداث إطلاق نار، و27 من الضحايا كانوا حتى جيل 30 عامًا.

الإجرام يستفحل: 24 ساعة دامية قُتل خلالها 4 شبّان

خلال الـ 24 ساعة الماضية وتحديدا من ليل الخميس وحتى ليل الجمعة، قُتل كل منجمال قبوعة (37 عاما) في كفرقرع وزياد سمير أيوب (25 عاما) في نحف متأثرين بإصاباتهما في جريمتي إطلاق نار منفصلتين بفارق ساعة واحدة مساء الجمعة.

وقبلها، في منتصف ليل الخميس - الجمعة قُتل الشابين محمود وعلي فاخوري، أبناء العمومة من مدينة الناصرة، بإطلاق نار قرب بسمة طبعون.

ناهيك عن أحداث عنف عديدة أسفرت عن عدة إصابات متفاوتة وأضرار مادية ودبت الرعب في قلوب مواطنين وأطفال ونساء ومسنين!

هل انخفضت نسبة الجريمة حقًا؟

يذكر أنّ استفحال الجرائم بشكل كبير ومتطرف في الأيام الأخيرة، جاء بعد تصريح لرئيس القائمة العربية الموحدة، النائب منصور عباس، خلال مؤتمر عقد في الناصرة يوم 07.06.22 بأنّ هناك انخفاضا كبيرا في جرائم القتل بالمجتمع العربي خلال عام 2022، حيث انخفضت نسبة الجرائم بـ 30 % مقارنة بالعام الماضي، اضافة الى انخفاض 40 % بحوادث اطلاق النار". يشار الى أنّ تصريح عباس تطرق الى المعطيات من بداية عام 2021 وحتى الأول من حزيران مقارنة بنفس التفرة من هذا العام.

وفي الوقت الذي صرّح فيه عباس هذا التصريح كان عدد ضحايا القتل خلال هذا العام 30 قتيلا، ومقارنة بالعام المنصرم فإنّه في شهر حزيران 2021 (18.06.2021) كان عدد القتلى في البلاد 52 قتيلًا، وحتى كتابة هذه السطور في يوم 18.06.22 بلغ عدد القتلى 42 قتيلاً ما يعني أنّ النسبة اليوم لم تنخفض بالفعل بتلك النسبة التي تبدو "مشجعة"، بل بــ 19.3 % فقط علمًا أنّ شهر حزيران لم ينته بعد والأوضاع لا تُبشر بالخير!!

42 قتيلا في المجتمع العربي منذ مطلع العام

والقتلى ضحايا آفة العنف والجريمة في المجتمع العربي هم: زياد أيوب من نحف، جمال قبوعة من كفرقرع (من سكّان النقب في الأصل)، محمود وعلي فاخوري من الناصرة، نادر مقالدة من باقة الغربية، منير ريان من كفر برا، محمود صنع الله من دير الأسد، سمر كلاسنة من حيفا، توفيق خالد عرو من جت المثلث، جوهرة خنيفس من شفاعمرو، أحمد أبو شيخة من عارة، إدريس أبو القيعان من حورة، هاني مصراتي من جت المثلث، فراس الرفاعي من يافا، مازن ماهر زكور من عكا، بكر وليد عاصلة من عرابة، ريما خديجة من قلنسوة، نور فوزي قشقوش من قلنسوة، وسمير عمر من طوبا الزنغرية، مياس خطيب من الطيرة، وأمير سعيد بيادسة من جت المثلث، ومحمد ديب من يافا، وعبد الرحيم عبد اللطيف سلامة من قلنسوة، وصالح أنور عليقة من الفريديس، وجلال عبد القادر أبو غليون من تل السبع، ورزان عباس من كفركنا، وعبودي عبد القادر من الطيبة، ومنذر بحري من الطيبة، وحسين عوض من المزرعة، وطاهر الشرفي من يافا، وفادي حكروش من كفركنا، وفادي العبرة من الرملة، وزكريا مراعنة من الفريديس، وحسين دويكات من يافا، وزيد جاروشي من الرملة، وسهيلة جاروشي من الرملة، ورسمية بربور من الناصرة - نوف هجليل، ومحمد عمّاش من جسر الزرقاء، ومحمد ريفي من يافا، وحسين العيسوي من اللد، والطفل عمار حجيرات من بير المكسور، وموسى عبد الهادي من عكا.


0 comments 0 Facebook

إرسال تعليق

أخبار محليه

اخبار محليه
علوم و تقنيات
 
اخبارنا سوا © 2022. جميع الحقوق محفوظة. نقل بدون تصريح ممنوع اتصل بنا
Top