مرحبا بكم في موقعنا اخبارنا سوا سعيد بزيارتك لا تجعل هذه زيارتك الأخيرة. أتمنى أن تكون راضيًا عما نقدمه

أحدث المواضيع
أم الفحم حاة الطقس
    kalammoufid
  • فيسبوك
  • تويتر
  • يوتيوب
  • انستجرام




 في فلسطين تحديدًا لم يعد هناك مكان آمن للصحفيين أمام جرائم قوات الاحتلال الإسرائيلي وبطشها بطواقم الإعلام، فقد استهدف جنود الاحتلال الصحفية شيرين أبو عاقلة بالرصاص الحي؛ الأمر الذي أدى لاستشهادها على الفور صباح اليوم الأربعاء بمخيم جنين شمالي الضفة الغربية المحتلة.

وشيرين نصري أبو عاقلة (51 عاما) من مدينة القدس، تعمل منذ ثلاثين عاماً في مهنة الإعلام، منها 25 عاماً في قناة الجزيرة القطرية.

ورغم ارتدائها للزي الصحفي والدرع، أطلق قناص إسرائيلي الرصاص الحي بصورة مباشرة، ما أدى لإصابتها بالرأس واستشهادها.

وتعتبر أبو عاقلة من أبرز الوجوه الإعلامية الفلسطينية، فقد شهدت اقتحامات الاحتلال لجميع محافظات الضفة خلال انتفاضة الأقصى وحصار الراحل ياسر عرفات، وأحداث انتفاضة القدس، وتغطيتها لأحداث المسجد الأقصى خلال السنوات الأخيرة.

وتميزت أبو عاقلة بنقلها للحقيقة والرواية الصادقة بموضوعية، حيث تعرضت لكثير من الاعتداءات والمضايقات من قبل الاحتلال على الحواجز وفي مناطق المواجهات والاشتباكات.

وكثيراً ما رددت أبو عاقلة خلال مسيرتها الإعلامية محاولات تعرضها للقتل وابتعادها عن سكنها وتعرضها للحصار، ومبيتها في المشافي والتنقل عبر الطرق الوعرة من أجل إيصال الحقيقة.

وعبر نشطاء وصحفيون وكتاب عن سخطهم تجاه قتل الاحتلال للصحفية أبو عاقلة، إذ علقت المرشحة عن قائمة القدس موعدنا فادية البرغوثي حول الجريمة " تغييب الصورة.. إسكات للحقيقة.. قتل للكلمة الحرة".

أما الكاتبة لمى خاطر "شيرين أبو عاقلة عاصرت وغطت بشجاعة أصعب مراحل المواجهة في فلسطين، اليوم تقضي شهيدة برصاص الاحتلال في جنين"، فيما علق الصحفي والباحث سليمان بشارات "صوت الحقيقة ترحل".

أما الصحفي جهاد قاسم فكتب: "صاحبة الخبرة الطويلة ومن كانت شاهدة في الميدان على كثير من الأحداث ومن ردد اسمها الفلسطينيون كثيراً.. الشهيدة الصحفية شيرين أبو عاقلة"، فيما علق الصحفي عبد الرحيم قوصيني:" من نزيه دروزه إلى شيرين أبو عاقلة.. عشرون عاما ورصاصتان في الرأس".

بدوره، علق الصحفي المقعد أسامة سلواد على الحادثة: "صادف عيد ميلاد شيرين خلال اجتياح رام الله، أذكر أننا احتفلنا بعيد ميلادها بقطعة بسكوت وكاسة شاي خلال اجتياح 2002 فوق ركام المقاطعة".

ونعت أوساط صحفية أبو عاقلة، معتبرة ذلك جريمة اغتيال متعمدة ومركبة من أجل إرهاب الصحفيين وعدم نقل الحقيقة، داعية إلى محاسبة الاحتلال في المحافل الدولية.

ودانت شبكة الجزيرة الإعلامية قتل أبو عاقلة، معتبرة ذلك منعاً للإعلام من أداء رسالته، وخرقاً للأعراف الدولية، محملة حكومة الاحتلال المسؤولية عن قتلها.

وعمت أجواء الحزن الأراضي الفلسطينية على استشهاد أبو عاقلة، فيما أعلن الحداد في مدينة جنين.

0 comments 0 Facebook

إرسال تعليق

أخبار محليه

اخبار محليه
علوم و تقنيات
 
اخبارنا سوا © 2022. جميع الحقوق محفوظة. نقل بدون تصريح ممنوع اتصل بنا
Top