مرحبا بكم في موقعنا اخبارنا سوا سعيد بزيارتك لا تجعل هذه زيارتك الأخيرة. أتمنى أن تكون راضيًا عما نقدمه

أحدث المواضيع
أم الفحم حاة الطقس
    kalammoufid
  • فيسبوك
  • تويتر
  • يوتيوب
  • انستجرام

 


أكد الأمين العام لحزب الله، السيد حسن نصر الله، اليوم الجمعة، أنّ "الشعب الفلسطيني هو اليوم أكثر أملاً وأشدّ يقيناً بالتحرير الآتي".

وفي كلمة له خلال احتفالٍ بمناسبة يوم القدس العالمي، وجّه السيد نصر الله "تحية لعشرات الآلاف الذين احتشدوا في صلاة الجمعة في المسجد الأقصى وللمرابطين والمرابطات في باحاته"، ولـ"كل من شارك في إحياء هذا اليوم، ونخصّ بالتحية الملايين ومئات آلاف الصائمين الذين خرجوا في المدن الإيرانية واليمنية".

وقال إنّ "تضحيات الشعب الفلسطيني يجب أن يُخاطب بها الضمير الإنساني وضمير كل مسلم وكل حر في هذا العالم"، لافتاً إلى أنّ "هذه مناسبة للإضاءة على الصبر والاستعداد العالي للتضحية والصمود الأسطوري والعمليات المذهلة التي ينفذها الفلسطينيون".

وأشار السيد نصر الله إلى أنّ "أميركا والغرب والحركة الصهيونية وكل من تعامل معهم عملوا من أجل ترسيخ الكيان وتحويله إلى المفتاح في هذه المنطقة"، مضيفاً أنّ "هؤلاء راهنوا على الوقت لينسى الفلسطينيون أرضهم ولينسى العرب القضية، لكننا اليوم نؤكد أنّ مسار النسيان سقط".

مجازر عام 1948

وأردف الأمين العام لحزب الله: "عملوا على مسار التيئيس منذ عام 1948 من خلال المجازر الصهيونية بحق شعوب المنطقة"، متابعاً أنّ "الهزائم العربية المتلاحقة والخذلان الرسمي العربي لفلسطين ومسار التطبيع يهدف إلى التيئيس".

وأكد أنّ "كل الرصاصات والبنادق ودماء الشهداء تقول للعالم إنّ مسار التيئيس قد سقط"، مشدداً على أنّ "مسار الإنهاك يحصل في أكثر من بلد بمنطقتنا لكنه لم يحقق هدفه رغم العقوبات والحصار والحروب المفروضة وجماعات الإرهاب".

وتساءل السيد نصر الله: "لو خرجت إيران اليوم وقالت لأميركا إنها ستقبل بمسار التطبيع هل كانت لتعاني كل هذا الحصار وهذه المؤامرات؟ طبعاً لا"، مشيراً إلى أنّ "ما قاله السيد خامنئي اليوم يؤكد الالتزام الجاد والقطعي بدعم فلسطين وحركات المقاومة في المنطقة".

وشدّد على أنّ "مسألة فلسطين هي جزء من ديننا وإيماننا وكرامتنا ونحن أمة لا يمكن أن تتخلى عن إيمانها وعقيدتها ولا عن كرامتها"، لافتاً إلى أنه "عندما نتحدث عن العمل والفعل نقول إنّ سقوط مسارات النسيان والتيئيس والإنهاك شارك فيه كل من هو في مجال المقاومة".

وأكد السيد نصر الله أنّ "الخط الجهادي العسكري أثبت أنّ إسرائيل تُقهر وليست قدراً وليست هي المتفوق بالمطلق وقد ألحقنا بها الهزيمة وراء الأخرى"، متابعاً أنه "منذ عام حتى اليوم تطورت مسارات المقاومين وحركات المقاومة التي يخشاها العدو ويعمل على تفكيكها".

داخل الـ 48

وأردف الأمين العام لحزب الله أنّ "مسار العمليات الجهادية في داخل 48 والضفة وخصوصاً العمليات المنفردة أحدث هزة عنيفة لدى الكيان"، مضيفاً أنّ "العميات المنفردة تمثّل تصاعداً نوعياً جداً في مسار المقاومة في فلسطين".

وأشار السيد نصر الله إلى أنّ هذه العمليات "تمثّل تطوراً خطيراً جداً بالنسبة للاحتلال لأنها لا تحتاج إلى غرف عمليات ولا إلى إمكانيات هائلة"، موضحاً أنها "كشفت مستوى الأمن الهشّ والضعيف للكيان وعجز الأجهزة الأمنية الإسرائيلية عن اكتشاف المجاهدين".

وأكّد أنّ هذه العمليات "هزّت بقوة ثقة الإسرائيليين بجيشهم وحكومتهم وهذا له انعكاسات كبيرة جداً"، لافتاً إلى أنها "حصلت في أماكن جغرافية متعددة ونفّذها فلسطينيون من مناطق مختلفة وهذا يحمل رسالة قوية جداً".

ولفت السيد نصر الله إلى أنّ "أهم إنجاز من هذه العمليات أنها أسقطت معادلة الجمع بين الاحتلال والأمن التي يقوم عليها الكيان"، مشيراً إلى أنّ "مسار ترابط الساحات الفلسطينية يخشاها الإسرائيليون ومعركة سيف القدس ثبتت هذا الترابط وهو قائم بقوة اليوم".

وجدّد الأمين العام لحزب الله "تأكيد المعادلة الإقليمية حول القدس وندعو دول المنطقة إلى توجيه رسالة بأنّ زوال القدس والمقدسات يعني زوال إسرائيل"، مؤكداً ضرورة "مواجهة مسار التطبيع وكل من يطبع مع العدو يجب أن يُدان وأن يُتخذ منه الموقف المناسب".

0 comments 0 Facebook

إرسال تعليق

أخبار محليه

اخبار محليه
علوم و تقنيات
 
اخبارنا سوا © 2022. جميع الحقوق محفوظة. نقل بدون تصريح ممنوع اتصل بنا
Top