مرحبا بكم في موقعنا اخبارنا سوا سعيد بزيارتك لا تجعل هذه زيارتك الأخيرة. أتمنى أن تكون راضيًا عما نقدمه

أحدث المواضيع
أم الفحم حاة الطقس
    kalammoufid
  • فيسبوك
  • تويتر
  • يوتيوب
  • انستجرام

 

.

لا تحبذ الولايات المتحدة إمداد أوكرانيا بأسلحة أمريكية متطورة لمواجهة القوات الروسية، فثمّة مانع يمنعها من ذلك.

وبحسب مجلة "نيوزويك" الأمريكية، فإن المخاوف من سقوط المعدات الأمريكية في أيدي الجش الروسي، لعبت على الأرجح دورا في التردد في إرسال أنظمة أسلحة أكثر تقدما وباهظة الثمن إلى أوكرانيا، بما يتجاوز المنصات الأبسط مثل أنظمة صواريخ "ستينغر" (أرض-جو).


وكان مسؤول أمريكي ومصدر بالكونغرس كشفا لشبكة CNN أن الولايات المتحدة سلمت إلى أوكرانيا، لأول مرة، المئات من صواريخ ستينغر المضادة للطائرات خلال الأيام الماضية، بما في ذلك أكثر من 200 صواريخ، بداية الشهر الجاري.

وفي المقابل، تُمنّي واشنطن نفسها بالاستيلاء على معدات روسية في تلك الحرب، لأنها قد تحتوي على معلومات قيمة عن قيادة موسكو المشفرة والتحكم في الاتصالات، بحسب ما قاله مسؤولون أمريكيون لـ"نيوزويك".


وقال أحد ضباط الحرب الإلكترونية في الولايات المتحدة، طلب عدم الكشف عن هويته، للمجلة "لدينا أشخاص سريون يحاولون الحصول على معدات طوال الوقت".

لكنَّ ذلك لن يكون مفيدا، بحسب ما قاله طيار عسكري أمريكي للمجلة الأمريكية، إذ أن دولة بحجم روسيا، قادرة على اتخاذ إجراءات لتجنب اختراق أنظمتها في حال وقوع أسلحتها بيد أعدائها.

ويقول الطيار إنه "مع انتقال الأنظمة إلى الرقمي، تتغير لعبة الاستغلال والاستفادة قليلا"، مضيفاً أن "معدات التشفير أقل أهمية هذه الأيام لأن القيمة موجودة في المفاتيح، وهي تتغير طوال الوقت".

ووجه الأوكرانيون مناشدات عديدة للولايات المتحدة لتزودهم بالمزيد من الأسلحة خاصة المضادة للطائرات والدبابات.


وقال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، في تصريحات سابقة إن أوكرانيا قادرة على تلقي "المعدات العسكرية" التي تحتاجها.

وبحسب شبكة "سي.إن.إن"، يتخوف المسؤولون الأمريكيون من تقديم أحدث الأسلحة للأوكرانيين حتى لا تقع في أيدي الروس الذين يمكنهم سرقة التكنولوجيا الأمريكية.

وكالات

0 comments 0 Facebook

إرسال تعليق

أخبار محليه

اخبار محليه
علوم و تقنيات
 
اخبارنا سوا © 2022. جميع الحقوق محفوظة. نقل بدون تصريح ممنوع اتصل بنا
Top