مرحبا بكم في موقعنا اخبارنا سوا سعيد بزيارتك لا تجعل هذه زيارتك الأخيرة. أتمنى أن تكون راضيًا عما نقدمه

أحدث المواضيع
أم الفحم حاة الطقس
    kalammoufid
  • فيسبوك
  • تويتر
  • يوتيوب
  • انستجرام

 


ضمن منافسات ​الجولة 27​ من ​الدوري الانكليزي​ الممتاز "بريمييرليغ"، نجح مانشستر سيتي في تحقيق فوزاً صعباً على مضيفه ​ايفرتون​ بنتيجة 1-0، ليوسع ابناء المدرب بيب غوارديولا الفارق مع ليفربول الى 6 نقاط.
وبهذا الفوز الصعب، رفع مانشستر سيتي رصيده الى 66 نقطة في الصدارة، في حين تجمد رصيد ايفرتون عند النقطة 22 في المركز 17.

وبالعودة الى اجواء المباراة، فقد كان الشوط الاول متقارباً بين الفريقين من حيث الاداء، الا ان الكفة كانت لصالح رجال المدرب بيب غوارديولا، الا ان ايفرتون نجح في الحد من خطورة السيتيزن واستلم زمام المباراة بعد مرور 15 دقيقة وكثف من محاولاته على مرمى الحارس ايدرسون، وكان التوفيز قريب من افتتاح التسجيل لكن تسديدة البرازيلي ريتشارلسون جاءت بين يدي حارس السيتي ايدرسون، ومن جانبه حاول السيتي في الدقائق الاخيرة هز شباك ايفرتون لكن محاولته باءت بالفشل لينتهي الشوط الاول بالتعادل السلبي 0-0.

وفي الشوط الثاني، واصل مانشستر سيتي ضغطه على مرمى ايفرتون من اجل خطف هدف التقدم في المباراة في ظل معاناته بسبب تألق الحارس الانكليزي بيكفورد، ومن جانبه تراجع ايفرتون الى مناطقه الدفاعية معتمداً فقط على الهجمات المرتدة، واجرى فرانك لامبارد تبديلات على تشكيلة التوفيز من اجل تنشيط الهجوم، في حين ادخل غواريولا نجمه الجزائري رياض محرز من اجل فك شيفرة دفاعات اصحاب الارض، وبعد محاولات عدة استفاد السيتيزن من خطأ دفاعي ونجح فيل فودين في اقتناص الكرة وهز شباك الحارس بيكفورد في الدقيقة 82 لتصبح النتيجة 1-0، واضاف حكم المباراة 5 دقائق وقت بدل ضائع الا انها لم تسفر عن اي تغيير في النتيجة لتنتهي المباراة بنتيجة 1-0.

البريمييرليغ: تعادل بطعم الخسارة لليونايتد امام واتفورد توهج نيوكاسل وتعادل لـ بالاس امام بيرنلي


ضمن منافسات ​الجولة 27​ من ​الدوري الانكليزي​ الممتاز "بريمييرليغ"، سقط فريق مانشستر يونايتد في فخ التعادل السلبي امام ضيفه ​واتفورد​ بنتيجة 0-0 في المباراة التي اقيمت على ملعب الاولد ترافورد، ليواصل رجال المدرب رالف رانغنيك اهدار النقاط.


وبهذا التعادل السلبي، اضاف مانشستر يونايتد نقطة الى رصيده ليحتل المركز الرابع برصيد 47 نقطة، واضاف بدوره واتفورد نقطة ليحتل المركز 19 برصيد 19 نقطة.

وبالعودة الى اجواء المباراة، فقد كان الشوط الاول متقارباً بين الفريقين من حيث الاداء، الا ان اليونايتد كان الطرف الافضل، اذ شكل خطورة واضحة على مرمى واتفورد، لكن اللمسة الاخيرة غابت عن نجوم الشياطين الحمر، ومن جانبه تراجع واتفورد الى مناطقه الخلفية معتمداً على الهجمات المرتدة في ظل الضغط الكبير الذي مارسه المانيو للوصول الى مراده وتسجيل هدف التقدم، لكن هجمات الاخير لم تسفر عن هدف لينتهي الشوط الاول بالتعادل السلبي 0-0.

وفي الشوط الثاني، واصل مانشستر يونايتد هجماته على مرمى الحارس فوستر، لكن دفاع واتفورد وقف سداً منيعاً، وبدوره خرج واتفورد من مناطقه وحاول استغلال التقدم الهجومي للمانيو، لكن هجماته لم تشكل خطورة على مرمى الحارس دي خيا، ورمى المدرب رانغنيك بكل اوراقه من اجل خطف هدف الفوز، واشتعلت المباراة في الدقائق العشرة الاخيرة، حيث تمحور اللعب في منطقة واتفورد، حيث كثف اليونايتد محاولاته من اجل حصد النقاط الثلاث، واضاف بعدها حكم اللقاء 3 دقائق وقت بدل ضائع، الا انها لم تسفر عن اي تغيير في النتيجة، لتنتهي المباراة بالتعادل السلبي 0-0.

وفي مباريات اخرى، واصل فريق نيوكاسل تحقيق النتائج الايجابية، وذلك بعد تحقيقه الفوز على برينتفورد المنقوص بنتيجة 2-0. سجل ثنائية المكبايس جويلنتون والشاب جو ويلوك.

وبهذا الفوز المهم، رفع نيوكاسل رصيده الى 25 نقطة في المركز 14، في حين تجمد رصيد برينتفورد عند النقطة 24 في المركز 15.



وجات نتائج المباريات الاخرى على الشكل التالي:

- تعادل كريستال بالاس مع بيرنلي بنتيجة 1-1.

- فوز استون فيلا على برايتون بنتيجة 2-0

البريمييرليغ: توتنهام يعمّق جراح ليدز برباعية نظيفة


ضمن منافسات ​الجولة 27​ من ​الدوري الانكليزي​ الممتاز "بريمييرليغ"، حقق فريق ​توتنهام​ فوزاً كبيراً على مضيفه ​ليدز يونايتد​ بنتيجة 4-0، ليستعيد رجال المدرب كونتي نغمة الانتصارات.

وبهذا الفوز المهم، رفع توتنهام رصيده الى 42 في المركز السابع، في حين توقف رصيد ليدز عند النقطة 23 في المركز 15.

وبالعودة الى اجواء المباراة، فقد كان الشوط الاول بين الفريقين متقارباً من حيث الاداء، الا ان الكفة كانت لصالح توتنهام الذي حاول كثيراً افتتاح التسجيل، وفي الدقيقة العاشرة افتتح مات دوهيرتي التسجيل للسبيرز بعد تمريرة حاسمة من سيسينيون، وواصل توتنهام ضغطه على مرمى ليدز، ونجح في مضاعفة النتيجة بعد 5 دقائق فقط عبر الوافد الجديد ديان كولوسيفسكي لتصبح النتيجة 2-0، ومن جانبه حاول ليدز تقليص الفارق الا انه اصطدم بدفاعات السبيرز، وفي الدقيقة 27 صعّب هاري كاين الامور على ليدز بتسجيله هدفاً رائعاً بعد تمريرة دوهيرتي لينتهي الشوط الاول 3-0.

وفي الشوط الثاني، استعاد فريق ليدز من نشاطه وحاول جاهداً تسجيل هدف تقليص الفارق، حيث وصل الى مرمى السبيرز عدة مرات لكنه افتقد للمسة الاخيرة، ليجري مارسيلو بيلسا تبديلات من اجل تنشيط الخط الامامي، وحصل ليدز على كرة خطيرة، لكن المدافع دالاس لم يتعامل معها بالشكل الصحيح، ليتأتي الرد من توتنهام عبر تمريرة طويلة لكاين، لتصل الكرة للكوري الجنوبي سون الذي سجل الهدف الرابع في الدقيقة 85، واضاف بعدها حكم اللقاء 3 دقائق وقت بدل ضائع لكنها لم تسفر عن اي تغيير في النتيجة لتنتهي المباراة بنتيجة 4-0

البريمييرليغ: ساوثامبتون يعمق جراحات نورويتش ويقوده لهزيمة جديدة


ضمن فعاليات الجولة 27 من منافسات ​الدوري الانكليزي​ الممتاز " البريمييرليغ "، حقق نادي ​ساوثامبتون​ فوزاً مهماً امام ​نورويتش سيتي​ وبواقع 2-0 ليخطف المركز التاسع في جدول الترتيب فيما واصل نورويتش تواجده في المركز الاخير.

وفي الشوط الاول فرض لاعبو ساوثامبتون ضغطهم الكبير على مرمى الخصم وسط تكتل لاعبي نورويتش سيتي في مناطقهم الدفاعية وتحصّل ابناء المدرب رالف هاسنهوتل على بعض المحاولات الخطيرة ولكن اللمسة الاخيرة غابت عنهم في ظل التكتل الدفاعي الكبير للاعبي الكناري والذين بدورهم غابت خطورتهم بشكل كبير، وفشل لاعبو نورويتش في تهديد مرمى ساوثامبتون حيث فشلوا في مجاراة سرعة لاعبي الخصم وتصدى حارس نورويتش انغوس غان لمحاولة خطيرة من ستيوارت أرمسترونغ ليحرمه من هدف التقدم وفي الدقيقة 36 نجح مهاجم ساوثامبتون تشي آدامز من خطف هدف التقدم لفريقه لينتهي هذا الشوط بتقدم ساوثامبتون وبواقع 1-0.

وفي الشوط الثاني واصل لاعبو ساوثامبتون سيطرتهم الكبيرة على مجريات اللقاء وسط عجز كبير للاعبي نورويتش والذين فشلوا في القيام بأي مبادرة هجومية من اجل العودة الى اجواء اللقاء وواصل ابناء المدرب هاسنهوتل اهدارهم للفرص الخطيرة امام مرمى الخصم، ولم تهدأ وتيرة ضغط اصحاب الأرض في ظل تكتل جميع لاعبي نورويتش في مناطقهم الدفاعية ووجد لاعبو ساوثامبتون صعوبة كبيرة في ايجاد المساحات لتقتصر خطورتهم على التسديدات البعيدة، وبعدها حاول مدرب نورويتش سميث إجراء تبديلات هجومية في صفوف فريقه في محاولة لتغيير صورة الفريق، وفي الدقائق الـ15 الاخيرة واصل لاعبو ساوثامبتون تفوقهم الكبير في ظل قلة حيلة لاعبي نورويتش من القيام بأي ردة فعل هجومية وفي الدقيقة 89 خطف اوريول روميو الهدف الثاني لساوثامبتون لتنتهي المباراة بفوز ساوثامبتون وبواقع 2-0

0 comments 0 Facebook

إرسال تعليق

أخبار محليه

اخبار محليه
علوم و تقنيات
 
اخبارنا سوا © 2022. جميع الحقوق محفوظة. نقل بدون تصريح ممنوع اتصل بنا
Top