مرحبا بكم في موقعنا اخبارنا سوا سعيد بزيارتك لا تجعل هذه زيارتك الأخيرة. أتمنى أن تكون راضيًا عما نقدمه

أحدث المواضيع
أم الفحم حاة الطقس
    kalammoufid
  • فيسبوك
  • تويتر
  • يوتيوب
  • انستجرام

 


نظمت الجمعيات النسوية، ظهر اليوم، السبت، وقفة احتجاجية أمام مقر قيادة الشرطة في مدينة الناصرة، رفضا للعنف الذي يمارس ضد النساء، واحتجاجا على جريمة قتل رسمية بربور (28 عاما).

ورفعت المتظاهرات الشعارات المنددة بالعنف وبقتل النساء ورددن الشعارات: "زهقنا دم زهقنا موت كل يوم نحمل تابوت" و"يا شرطة يا بوليص دم المرأة مش رخيص" و"بدنا خطة بدنا نشوف ما بدنا نعيش بخوف".


وقُتلت بربور (28 عاما) وهي من مدينة الناصرة، طعنا بسكين في منزلها بمدينة "نوف هجليل" (نتسيرت عيليت سابقا)، ليلة الخميس - الجمعة؛ واعتقلت الشرطة زوجها محمود أرسلان (30 عاما) بعد أن أبلغ بأنه قتل زوجته.

وأفادت مصادر محلية أن الزوج من الناصرة، يعمل في شركة كبيرة ومعروفة، وزوجته تعمل في مكتب لتوجهات الجمهور الذي يخدم مؤسسة حكومية.

وعلى ما يبدو، تطور جدال بين الزوجين إلى صراخ قام الزوج على إثره بطعن زوجته حتى الموت. وضحية الجريمة، رسمية بربور، حامل في شهرها الخامس وأم لطفل يبلغ 3 سنوات، كان نائما في المنزل أثناء الجريمة.

ومددت المحكمة في الناصرة، في وقت لاحق من أمس، الجمعة، تمديد اعتقال الزوج المشتبه بقتل زوجته لمدة 10 أيام، وإحالته للفحص النفسي.
وارتفع عدد القتلى في البلدات العربية منذ مطلع العام 2022 الجاري إلى ستة، من جراء العنف والجريمة، وهُم بالإضافة إلى الضحية رسمية بربور من نوف هجليل، ضحية الطعن في جسر الزرقاء، محمد عمّاش، وضحية جريمة القتل الذي عثر على جثته وهي محروقة في متنزه بتل أبيب، محمد ريفي من مدينة يافا، وحسين العيسوي من اللد، والطفل محمد حجيرات من بير المكسور، وموسى عبد الهادي من عكا.




0 comments 0 Facebook

إرسال تعليق

أخبار محليه

اخبار محليه
علوم و تقنيات
 
اخبارنا سوا © 2022. جميع الحقوق محفوظة. نقل بدون تصريح ممنوع اتصل بنا
Top