آخر المواضيع

نقطة وحيدة تُرجح كفة السيتي على ليفربول ليحرز ابناء غوارديولا لقب البريمرليغ‎



ضمن فعاليات ​الجولة 38​ والاخيرة من منافسات ​الدوري الانكليزي​ الممتاز "البريمرليغ"، حقق نادي ​مانشستر سيتي​ لقب البطولة بعد مسيرة طويلة وصراع كبير مع ​ليفربول​ حتى الرمق الاخير وحقق السيتزن لقبه الرابع في البريمرليغ وذلك بعد ان حقق الفوز امام برايتون وبواقع 4-1 ليختتم موسم ناري حتى الجولة الاخيرة. 

وبدأ الشوط الاول بطريقة سريعة من قبل لاعبي السيتي حيث حاول ابناء المدرب بيب غوارديولا خطف هدف مبكر وعدم ترك الامور للصدف بمواجهة خصم عنيد وتحصّل بيرناردو سيلفا على فرصة خطرة ولكن محاولته باءت بالفشل وبدوره اعتمد لاعبو برايتون على الهجمات المرتدة وكان الايراني اليريزا جاهانباخ قريب من هزّ شباك بعد مرتدة سريعة للاعبي برايتون، وفي الدقيقة 27 تمكن غلين موراي من منح برايتون التقدم برأسية جميلة على اثر ركلة ركنية من باسكال غروس، ولكن فرحة اصحاب الارض لم تدم طويلاً حيث نجح سيرجيو اغويرو من معادلة النتيجة في الدقيقة 28 بعد تمريرة ساحرة من دافيد سيلفا، وواصل لاعبو السيتي ضغطهم لخطف هدف التقدم ولكن الحارس ناتيو ريان نجح في التصدي لمحاولة خطيرة من بيرناردو سيلفا قبل ان يواصل حارس برايتون تألقه بتصدي آخر لرياض محرز، وفي الدقيقة 38 تمكن المدافع ايمريك لابورتي من منح السيتي الهدف الثاني على اثر ركلة ركنية من رياض محرز ليمنح السيتي التقدم وتحصّل برايتون على فرصة خطرة ولكن الضربة الحرة للويس دانك تصدى لها الحارس ايدرسون ببراعة كبيرة لينتهي هذا الشوط بتقدم السيتي وبواقع 2-1.

وفي الشوط الثاني واصل لاعبو السيتي سيطرتهم على مجريات اللقاء وسط قلة حيلة لاعبي برايتون وضغط لاعبو المدرب غوارديولا بقوة من اجل خطف هدف ثالث ولكن التكتل الدفاعي للاعبي برايتون صعّب من مهمة لاعبي مانشستر، وفي الدقيقة 64 تمكن رياض محرز من خطف هدف ثالث لفريقه بعد تمريرة حاسمة من دافيد سيلفا وبعدها حاول مدرب برايتون اجراء بعض التعديلات في صفوف فريقه ولكن السيطرة الكبيرة للاعبي مانشستر حالت دون تهديد مرمى الحارس ايدرسون، وفي الدقيقة 73 تمكن الكاي غوندوغان من خطف هدف رابع لفريقه بعد ضربة حرة رائعة، وفي الدقائق الـ15 الاخيرة هدأ لاعبو السيتي من وتيرة ضغطهم وبعدها بدأ المدرب غوارديولا في اخراج لاعبيه للاحتفال معهم ولتنتهي المباراة بفوز السيتي وبواقع 4-1.

وفي مباراة اخرى، حقق نادي ليفربول فوز مستحق امام ولفرهامبتون وبواقع 2-0 على ارضية ملعب الانفيلد رود ورغم الفوز الا ان الليفر لم ينجح في احراز اللقب بعد فوز السيتي بنقاط المباراة الثلاث لبرايتون لتحسم نقطة وحيدة اللقب لمدينة مانشتسر وليواصل الريدز ابتعاده عن منصة التتويج محلياً منذ عام 1990 وبدوهر احرز محمد صلاح صدارة الهدفين بـ22 هدف الى جانب اوباماينغ ومانيه ولكن المصري لديه 8 تمريرات حاسمة منحته الافضلية.

وبدأ الشوط الاول بطريقة قوية من قبل لاعبي الليفر حيث ضغطوا بشكل كبير على مرمى ولفرهامبتون في ظل تكتل لاعبي الولفز في مناطقهم الدفاعية واستعان لاعبو الريدز بضغط جماهيري كبير ليفرضوا ايقاعهم الكامل على مجريات اللقاء ولاحت لهم للعديد من الفرص الخطرة، وشهدت الدقيقة 17 هدف التقدم لليفربول عبر ساديو مانيه بعد عمل كير من ترانت الكساندر ارنولد على الاطراف وبعدها تصدى الحارس روي باتريسيو لتسديدة صاروخية من اندرو روبرتسون، وواصل ابناء المدرب يورغن كلوب ضغطهم الكبير على مجريات اللقاء وسط قلة حيلة لاعبي الولفز وتمركزهم الدفاعي في مناطقهم لايقاف فورة وضغط لاعبي الريدز وبعدها تحصّل محمد صلاح على فرصة خطيرة ولكن تسديدته علّت العارضة وبعدها هدأت وتيرة اللقاء بشكل كبير بين الجانبين حيث بدا تأثير نتيجة السيتي واضحاً على لاعبي الليفر حيث تشير النتيجة لتقدم السيتزن لتغيب فعالية الريدز بشكل كبير وتحصّل الولفز على مرتدة سريعة ولكن تسديدة مات دوهرتي اصطدمت بالعارضة لينتهي هذا الشوط بتقدم الريدز وبواقع 1-0.


ومع بداية الشوط الثاني ظهر لاعبو ولفرهامبتون بتركيز اكبر حيث هددوا مرمى الليفر بالعديد من المحاولات ولكن دفاع الليفر نجح في التصدي لهم ببراعة كبيرة وضغط لاعبو الولفز بشكل كبير في الدقائق الـ10 الاولى لتغيب فعالية الريدز بشكل كبير، وبعدها بدأ يتحسن اداء لاعبي المدرب كلوب ومن هجمة مرتدة اهدر ديفوك اوريغي فرصة ذهبية امام المرمى ليخرجه المدرب كلوب ويدخل مكانه جايمس ميلنر وتدصى الحارس اليسون بيكير لمحاولة خطيرة من ديوغو جوتا ببراعة كبيرة ليحرمه من هدف التعادل وبعدها اهدر لاعب الليفر جورجينيو وينالدوم فرصة ذهبية امام مرمى الولفز بعد تسديدة قوية علّت العارضة بقليل، وفي الدقائق الـ15 الاخيرة تمكن ساديو مانيه من خطف هدف ثاني للريدز في الدقيقة 82 بعد تمريرة حاسمة اخرى من الكساندر ارنولد ليصارع مانيه وميله محمد صلاح على صدارة الهدافين مع افضلية لصلاح مع 8 تمريرات حاسمة ولتنتهي المباراة بفوز الريدز وبواقع 1-0.

وفي باقي المباريات، تمكن نادي تشيلسي من حصد المركز الثالث في جدول الترتيب بالرغم من تعادله سلباً امام ليستر سيتي واستفاد البلوز من تعثر توتنهام ليخفط المركز الثالث ويحسم تأهله لدوري الابطال وكانت المباراة قوية من الطرفين مع افضلية للبلوز ولكن لاعبو المدرب ماوريسيو ساري فشلوا في خطف الفوز في اللقاء، وبدوره انقاد توتنهام هوتسبيرز الى تعادل مرير امام ايفرتون وبواقع 2-2 وكان السبيرز قد تقدم في النتيجة عبر اريك داير في الدقيقة 3 قبل ان يعود التوفيز بقوة في الشوط الثاني ويخطف ثيو والكوت وتوسون هدفين في الدقيقتين 69 و72 قبل ان يعادل كريستيان اريكسون النتيجة في الدقيقة 75، وبدوره عزز نادي ارسنال موقعه في المركز الخاسم بفوز مهم امام بيرنلي وبواقع 3-1 وسجل الغابوني بيار امريك اوباماينغ هدفي الفوز للغنرز ليصارع محمد صلاح على صدارة الهدفين، وبدوره تلقى نادي مانشستر يونايتد خسارة مفاجئة امام كارديف سيتي الهابط وبواقع 2-0 وكان كارديف سيتي وفولهام وهادرسفيلد قد تأكد هبوطهم الى دوري الدرجة الاولى، وحقق نادي نيوكاسل يونايتد فوزاً كبيراً فولهام وبواقع 4-0 وبدوره نجح ويستهام يونايتد من انهاء موسمه بفوز امام واتفورد وبواقع 4-1.

إرسال تعليق

0 تعليقات

تابعنا على وسائل التواصل الاجتماعي

أخر المنشورات

أهم الاخبار

تابعونا على موقعنا اخبارنا سوا