آخر المواضيع

منظمة الصحة العالمية تؤكد من جديد: وضع غزة كارثي والجوع يهدد الفلسطينيين




 مرّة جديدة، رفعت منظمة الصحة العالمية الصوت للتحذير من الكارثة الإنسانية التي يعيشها الفلسطينيون وسط الحرب الإسرائيلية المتواصلة على قطاع غزة المحاصر والمستهدف.

وصرّح المتحدث باسمها كريستيان ليندماير، في حديث إلى وكالة "الأناضول"، مساء أمس الخميس، بأنّ الوضع "كارثي" في غزة، وأنّ الفلسطينيين في القطاع يواجهون الجوع، وبالتالي هم معرّضون بسهولة للإصابة بأمراض، علماً أنّ الأطفال هم الفئة الأكثر تهديداً.

وأوضح المسؤول الأممي أنّ المرضى والجرحى في مستشفيات غزة يستجدون المياه والطعام، وأنّ نازحين كثيرين في مراكز الإيواء لا يعرفون كيف يمضون يومهم بسبب عدم توفّر الغذاء، وسط الحرب الإسرائيلية المدمّرة التي تتواصل على القطاع منذ السابع من أكتوبر/ تشرين الأول 2023.

وأشار ليندماير إلى أنّ البيئة في غزة "غير صحية"، شارحاً أنّ مياه الصرف الصحي تُفرَّغ في الشوارع، الأمر الذي يعرّض الناس المحصورين في مساحات ضيقة لخطر الإصابة بأمراض عديدة.

نحو نصف ضحايا غزة من الأطفال

وأكد ليندماير أنّ الفلسطينيين في قطاع غزة يعيشون "كارثة"، وأنّهم معرّضون للموت من الجوع وسوء التغذية والعطش، أو من الرصاص والإصابات وانهيار المباني فوق رؤوسهم.

أضاف ليندماير أنّ أكثر من 25 ألف شخص (بحسب بيانات أمس الخميس) فقدوا أرواحهم في غزة، نصفهم تقريباً من الأطفال، مضيفاً أنّ نسبة كبيرة من ضحايا الحرب باختلافهم كانوا من الأطفال.

يُذكر أنّ البيانات الأخيرة الصادرة عن وزارة الصحة في غزة، صباح اليوم الجمعة، أفادت بأنّ الحرب على القطاع خلّفت 26 ألفاً و83 شهيداً، بالإضافة إلى 64 ألفاً و487 جريحاً، نحو 70 في المائة من الضحايا هم من الأطفال والنساء، علماً أنّ ثمّة أكثر من سبعة آلاف مفقود ونحو 1.9 مليون نازح.

وبيّن ليندماير أنّ أطفال غزة هم الأكثر عرضة للخطر في مثل الحالات المسجّلة وسط الحرب، إذ إنّهم يُصابون بسهولة بأيّ مرض، ولا سيّما الإسهال، عندما يتضوّرون جوعاً ولا يحصلون على الغذاء اللازم. وحذّر من أنّ "في إمكان الإسهال أن يؤدّي إلى الوفاة خلال يوم واحد، لدى الأطفال ضعيفي البنية والذين يعانون من سوء التغذية".

ووصف ليندماير هذا الأمر بأنّه "يكاد يكون حكماً بالإعدام بالنسبة إلى أطفال كثيرين"، مشدّداً من جديد على أنّ الكارثة في غزة تؤثّر على الأطفال أكثر من سواهم.

"جيل مصدوم" في غزة

ولفت المتحدث باسم منظمة الصحة العالمية إلى أنّ المنظومة الصحية في قطاع غزة كانت جيدة قبل الحرب الإسرائيلية الأخيرة، لكنّ الوضع تغيّر كلياً في الوقت الراهن. وبيّن أنّ مستشفيات القطاع التي ما زالت تعمل، إنّما جزئياً، امتلأت بنسبة تزيد عن 300 في المائة من طاقتها، وقد وُضع الجرحى على الأرض، يتألمون وينزفون، فيما العمليات تُقام في الممرّات.

وتابع ليندماير أنّ احتياجات السكان بلغت أعلى مستوياتها، ووسط الجوع والمرض والحرب فإنّ المنطقة بلا شكّ في "وضع كارثي".

وأكد أنّ آثار الحرب، ولا سيّما الآثار النفسية، سوف ترافق الفلسطينيين لمدّة طويلة، حتى لو توقّفت اليوم، فالهجمات استهدفت 2.3 مليون فلسطيني في القطاع، ومن شأن هذا الوضع أن يخلّف "جيلاً مصدوماً".

إرسال تعليق

0 تعليقات

تابعنا على وسائل التواصل الاجتماعي

أخر المنشورات

أهم الاخبار

تابعونا على موقعنا اخبارنا سوا