تابعنا عبر قناتنا في التليجرام


 استشهد الشاب مجاهد أحمد محمد داود فجر اليوم الأحد، متأثرا بجروح حرجة، أصيب بها ظهر أمس السبت، برصاص قوات الجيش الإسرائيلي في بلدة قراوة بني حسان قضاء سلفيت.

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية فجر اليوم الأحد، في تصريح مقتضب، أن الشاب مجاهد داود (30 عاما)، الذي أصيب بالرصاص الحي في منطقة الصدر، استشهد تأثرا بإصابته الحرجة، حيث كان يخضع للعلاج في مستشفى سلفيت الحكومي.

وداود، واحد من 5 فلسطينيين الذين أصيبوا بجروح خلال مواجهات اندلعت في قراوة بني حسان بين شبان فلسطينيين وقواتالجيش الإسرائيلي ظهر أمس السبت.

وأفادت وزارة الصحة في وقت سابق بأن 2 من المصابين نقلا بحالة خطيرة جدا إلى مستشفى سلفيت الحكومي. وأوضحت الوزارة أنهما تعرضا لإطلاق نار في الصدر.

وقالت مصادر فلسطينية محلية، إن أكثر من 10 مركبات عسكرية دهمت البلدة ظهر السبت، فاندلعت مواجهات مع السكان أصيب خلالها عدد منهم بالرصاص.

وأطلقت قوات الاحتلال قنابل الغاز والصوت صوب السكان، مما أدى لإصابة العشرات منهم بحالات اختناق أيضا.

وأفادت وسائل إعلام إسرائيلية بإن جنديا أصيب بجروح طفيفة جراء رشقه بالحجارة في قراوة بني حسان.

وباستشهاد الشاب داوود، يرتفع عدد الشهداء منذ بداية العام 2022 إلى 168 شهيدا بالضفة الغربية والقدس المحتلتين وقطاع غزة المحاصر، بينهم 15 شهيدا منذ بداية تشرين الأول/ أكتوبر الحالي.

الكلمات المفتاحية :

0 comments 0 Facebook

أخبار محليه

اخبار محليه
علوم و تقنيات
 
اخبارنا سوا © 2022. جميع الحقوق محفوظة. نقل بدون تصريح ممنوع اتصل بنا
Top