تابعنا عبر قناتنا في التليجرام


 استشهد الفتى محمد فادي نوري (16 عاما)، متأثرا بالجراح الحرجة التي أصيب بها برصاص  الجيش الاسرائيلي الشهر الماضي عند مدخل رام الله- البيرة الشمالي، بحسب ما أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، اليوم الخميس.

وبحسب مدير مجمع فلسطين الطبي د. أحمد البيتاوي، فإن الفتى محمد فادي نوري، من سكان بلدة بيتونيا قضاء رام الله، كان يتلقى العلاج بالمجمع إثر إصابته الخطيرة منذ أسابيع، وقد استشهد اليوم متأثرا بهذه الإصابة.


وجاء في بيان مقتصب لوزارة الصحة "استشهد محمد فادي نوري، متأثرا بجروح حرجة أصيب بها برصاص  الجيش الاسرائيلي الحي في البطن، الشهر الماضي، عند مدخل البيرة الشمالي".

وأصيب الفتى نوري برصاص  الجيش الاسرائيلي بتاريخ 28 سبتمبر/أيلول الماضي، إثر اندلاع مواجهات عند مدخل البيرة الشمالي في يوم الغضب بعد استشهاد 4 شبان في جنين.

وبذلك يرتفع عدد الشهداء الفلسطينيين منذ بداية العام الحالي إلى 174 شهيدا، 123 شهيدا في الضفة الغربية و51 شهيدا في قطاع غزة، بينهم 41 طفلاً، وفق معطيات وزارة الصحة الفلسطينية.

وتشهد الضفة الغربية والقدس، منذ بداية العام الحالي، تصعيدا ملحوظا وارتفاعا لوتيرة جرائم الاحتلال واعتداءات المستوطنين بحق الفلسطينيين.

اعتقالات واقتحامات في الضفة

إلى ذلك، اعتقلت قوات  الجيش الاسرائيلي، فجر اليوم الخميس، 5 شبان فلسطينيين من محافظتي الخليل وبيت لحم، عقب اقتحام وتفتيش منازل عائلاتهم، قبل أن تقوم بنقلهم لجهات غير معلومة.

وأفاد نادي الأسير، بأن قوات  الجيش الاسرائيلي اقتحمت حي أبو كتيلة في مدينة الخليل، واعتقلت الشاب براء محمد القواسمي.

وقال مكتب "إعلام الأسرى"، إن قوات  الجيش الاسرائيلي اعتقلت الشاب عبد الله محمد الشوكة، بعد مداهمة منزل عائلته في منطقة "شارع الصف"، وسط مدينة بيت لحم.

وذكر أن قوات  الجيش الاسرائيلي اعتقلت أحمد موسى جرادات، والشقيقين بهاء وإيهاب عيسى جرادات (18 و16 عاما)، بعد أن داهمت منازلهم في بلدة سعير.

إلى ذلك، اقتحمت قوات  الجيش الاسرائيلي قريتي زبوبا وظهر العبد، ومنعت العمال من التوجه الى أماكن عملهم في أراضي 48.

الكلمات المفتاحية :

0 comments 0 Facebook

أخبار محليه

اخبار محليه
علوم و تقنيات
 
اخبارنا سوا © 2022. جميع الحقوق محفوظة. نقل بدون تصريح ممنوع اتصل بنا
Top