مرحبا بكم في موقعنا اخبارنا سوا سعيد بزيارتك لا تجعل هذه زيارتك الأخيرة. أتمنى أن تكون راضيًا عما نقدمه

أحدث المواضيع
أم الفحم حاة الطقس
    kalammoufid
  • فيسبوك
  • تويتر
  • يوتيوب
  • انستجرام




 تشير أحدث المعطيات، حتى ظهر اليوم الأربعاء، إلى أنّه تمّ تسجيل 18 حالة وفاة غرقًا في البلاد وبينهم 4 أطفال، وذلك منذ بدء موسم السباحة الحالي للعام 2022.

وبحسب معطيات أصدرتها "بطيرم" فإنّه منذ افتتاح موسم السباحة الحالي لهذا العام في الثامن من ابريل فقد تعرض للغرق 25 من الأطفال والأولاد من جيل الولادة حتى جيل 17 عاما وقد تمّ إقرار وفاة 4 منهم.ومنذ بداية موسم السباحة (8.4.22) وحتى الليلة (12.7.22)، قدم المسعفون في نجمة داود الحمراء الرعاية الطبية لـ123 شخصا غرقوا وانتشلوا من البحر والبرك وخزانات المياه المختلفة في جميع أنحاء البلاد.

وناشدت مؤسسة "بطيرم" الجهات المسؤولة في الدولة بتمديد ساعات عمل المنقذين في الشواطئ تفاديا لحالات الغرق.

وجاء في بيان صادر عنمؤسسة "بطيرم" لأمان الأولادبهذا الشأن ما يلي:"شهد يوم أمس الثلاثاء وهو رابع أيام عيد الأضحى المبارك حالات غرق عديدة من الشمال وحتى الجنوب، لمستجمين من المجتمعين العربي واليهودي كان أبرزها وفاة اب من حورة وابنته البالغة من العمر 18 عاما جراء تعرضهما للغرق في شاطئ بلماحيم في ريشون ليتسيون.

وفي اشكلون تعرض 3 اخوة من رهط للغرق (8 سنوات، 6 سنوات و 14 عاما) حيث وصفت حالتهم ما بين متوسطة الى خطيرة، إضافة الى حالة غرق مؤسفة أخرى لطفل من ام الفحم وصفت اصابته بالخطيرة بعد ان تعرض للغرق في احد الوديان في منطقة بيسان. وأفادت نجمة داود الحمراء ان طواقمها وصلوا أمس الى العديد من أماكن السباحة لتقديم العلاج لمصابين جراء تعرضهم للغرق. هذا كله إضافة الى حالة الغرق التي راح ضحيتها اب من يركا بعد ان دخل الى مياه البحر لإنقاذ ابنته (17 عاما) بسبب تعرضها للغرق، الا ان مياه البحر داهمته وتم إقرار وفاته لاحقا بعد ان قام بإنقاذ ابنته.".

وأضاف البيان:"بحسب معطيات مؤسسة "بطيرم" لامان الأولاد فانه منذ افتتاح موسم السباحة الحالي لهذا العام في الثامن من ابريل فقد تعرض للغرق 25 من الأطفال والأولاد من جيل الولادة حتى جيل 17 عاما تم إقرار وفاة 4 منهم. اما في موسم السباحة من العام الماضي 2021 فقد تم تسجيل 19 حالة وفاة لأولاد وأطفال من جيل الولادة حتى جيل 17 عامًا جراء تعرضهم للغرق.

وقالت المديرة العامة لمؤسسة "بطيرم" لأمان الأولاد اورلي سيلفنجر:" ان عطلة الصيف ما زالت في البداية وها نحن نواكب ارتفاعا بحالات الغرق للأولاد. البحر مخادع وخطر حتى بالنسبة للسباحين المهرة والمتمرسين، فكم بالحري إذا كان الحديث عن أطفال واولاد لا يعرفون كيفية التعامل مع التحديات التي يواجهونها خلال السباحة في مياه البحر. ان معظم حالات الغرق التي تحدث في مياه البحر تكثر بعد انتهاء طواقم الإنقاذ من عملها او تحدث في شواطئ ممنوع السباحة فيها. انا أناشد الدولة تحمل مسؤوليتها وتمديد ساعات عمل المنقذين في كافة الشواطئ المسموحة للسباحة والعمل على إيجاد حلول للشواطئ غير المتاحة للسباحة"."، إلى هنا نصّ البيان الصادر عن "بطيرم" .

0 comments 0 Facebook

إرسال تعليق

أخبار محليه

اخبار محليه
علوم و تقنيات
 
اخبارنا سوا © 2022. جميع الحقوق محفوظة. نقل بدون تصريح ممنوع اتصل بنا
Top