تابعنا عبر قناتنا في التليجرام


 قررت محكمة الصلح في مدينة الخضيرة، اليوم الخميس، إطلاق سراح الشاب مهدي أبو الحسن (19 عامًا) من مدينة أم الفحم، يوم الأربعاء المقبل، وذلك شريطة أن يتم فحص المكان الذي سيقضي به الإقامة الجبرية في منزله بمدينة أم الفحم.

وعقدت جلسة المحاكمة، اليوم، ضمن سلسلة من الجلسات التي خاضها أبو الحسن، منذ اعتقاله في المسجد الأقصى المبارك بالقدس في شهر رمضان المبارك، والذي اعتُقل يوم 15 نيسان/ أبريل 2022 الماضي، إذ أن المحاكم الإسرائيلية في حيفا والخضيرة، مددت اعتقاله مرات عدة بعد اعتقاله في الأقصى ضمن حملة اعتقالات طالت 475 مصلٍ في المسجد القبلي.



وعقّب محامي الدفاع عن الشاب مهدي أبو الحسن، خالد محاجنة، على القرار بالقول إن "الشاب مهدي مر برحلة تحقيق طويلة في أقبية مراكز المخابرات، والتي استمرت أكثر من 40 يومًا، إذ أن الشبهات التي وجهت ضده في البداية كانت أمنية وصعبة".

وأضاف أنه "بعد خوض مسيرة قضائية، قُدّمت ضده لائحة اتهام سخيفة تتمحور حول تواجده والصلاة في المسجد الأقصى، إذ أننا لم نتوقع أن تقوم النيابة بتقديم مثل هذه اللائحة، لكن للأسف الشديد النيابة أرادت الانتقام من كل إنسان يتواجد في المسجد الأقصى، ويقوم بواجبه الديني والوطني في الصلاة بالمسجد الاقصى المبارك".

وختم محاجنة بالقول إن "المحكمة قررت، اليوم، بعد مداولات طويلة، الإفراج عن الشاب أبو الحسن بشروط، وتم تأجيل الإفراج الفعلي عنه لغاية يوم الأربعاء القادم، من أجل إعطاء إمكانية للجهات المختصة بفحص البيت الذي سيقضي فيه الحبس المنزلي، وذلك دون تحديد مدة الحبس المنزلي".


الكلمات المفتاحية :

0 comments 0 Facebook

أخبار محليه

اخبار محليه
علوم و تقنيات
 
اخبارنا سوا © 2022. جميع الحقوق محفوظة. نقل بدون تصريح ممنوع اتصل بنا
Top