مرحبا بكم في موقعنا اخبارنا سوا سعيد بزيارتك لا تجعل هذه زيارتك الأخيرة. أتمنى أن تكون راضيًا عما نقدمه

أحدث المواضيع
أم الفحم حاة الطقس
    kalammoufid
  • فيسبوك
  • تويتر
  • يوتيوب
  • انستجرام


أُصيب 13 شخصا في محافظة جنين، بعضهم بالرصاص الحي، خلال اقتحام القوات  الإسرائيليّه، حيّ "الهدف" غربي جنين، بالضفة الغربية المحتلة، والذي شهد اشتباكات منذ ساعات صباح اليوم الجمعة. كما "دمر الاحتلال بالقذائف خمسة منازل" لعائلة الدبعي، فيما اعترف الجيش الإسرائيليّ، بإصابة أحد جنوده في برقين بجراح خطيرة.

وقصفت القوات الاسرائيلية ، منزلا في مخيم جنين، بالقذائف، بعد محاصرته منذ ساعات الصباح، واعتقلت شابين، وأصابت 11 آخرين بالرصاص، ودهست آخر، خلال مواجهات في المخيم.
 
وأفادت مصادر محلية بأن القوات الاسرائيلية  اقتحمت المخيم، وحاصرت أحد المنازل، وقصفته بالقذائف عدة مرات، وشوهدت أعمدت الدخان تتصاعد من المنزل، كما منعت طواقم الإسعاف من الوصول للمنزل المستهدف.





ونشرت القوات الاسرائيلية  القناصة في عدة مواقع وعلى أسطح المنازل، وسط مواجهات عنيفة أطلقت خلالها الرصاص الحي باتجاه المواطنين، ما أدى لإصابة الأسير المحرر داوود الزبيدي شقيق الأسير زكريا، وعشرة شبان آخرين بالرصاص. كما دهست إحدى آليات القوات الاسرائيلية  شابا بشكل متعمد في المخيم، وتم نقله إلى إحدى المشافي بالمدينة.



وفي أعقاب قصف المنزل، استدعت القوات الاسرائيلية  جرافة عسكرية برفقة مدرعات إلى منطقة "الهدف" حيث المنزل المحاصر، والذي تعود ملكيته إلى عائلة الدبعي.





وأكد مدير مستشفى ابن سينا في المدينة، جاني جوخة، وصول الشاب داوود الزبيدي مصابا برصاصة في بطنه، وأن حالته خطيرة وأدخل إلى قسم العناية المركزة.

كما أكد شهود عيان أن جنودالقوات الاسرائيلية  استهدفوا بالرصاص سيارة إسعاف تابعة لمستشفى ابن سينا، لدى تواجدها في مخيم جنين.



وفي وقت لاحق اعتقلت القوات الاسرائيلية ، الشقيقين محمود وأنس الدبعي، من منطقة الهدف على أطراف مخيم جنين.



 
ودار اشتباك مسلح بين مسلحين في المخيم والقوات الاسرائيلية ، وتحدثت تقارير عن إصابة شقيق الأسير زكريا زبيدي في الاشتباكات، مشيرة إلى إصابته برصاصالقوات الاسرائيلية  في الظهر، ونقله إلى مشفى "ابن سينا".

وكانت القوات الاسرائيلية  قد انسحبت من مخيم جنين بعد اغتيالها مراسلة قناة الجزيرة، الشهيدة شيرين أبو عاقلة، التي كانت تقوم بتغطية إعلامية في المخيم، صباح أول من أمس.


إصابة شاب بنيران القوات الاسرائيلية  قرب رام الله

وفي سياق ذي صلة، أطلق جنود القوات الاسرائيلية  صباح اليوم، الجمعة، النار على شاب بالقرب من مستوطنة "بيت إيل"، قرب رام الله، بادعاء أنه ألقى طوبة (بلوك) باتجاه سيارة مستوطنين، "وحاول فتح أبواب السيارة".

ووصفت مصادر إسرائيلية جراح الشاب الفلسطيني بأنها متوسطة، وقالت إنه عُثر بحوزته على سكين.

وجاء في بيان للمتحدث باسم الجيش الإسرائيلي حول إصابة الشاب قرب رام الله، أن "موقع مراقبة للجيش الإسرائيلي رصد صباح اليوم مشتبها يلقي طوبة باتجاه سيارة إسرائيلية، وحتى أنه حاول فتح أبواب السيارة التي تواجد فيها مواطنون إسرائيليون، بالقرب من مستوطنة بيت إيل. وشرعت قوة من الجيش الإسرائيلي بإجراء اعتقال مشتبه، شمل إطلاق نار باتجاه المشتبه أيضا، وتم نقله لتلقي العلاج في مستشفى. وعُثر بحوزته لاحقا على سكين وزجاجة ماء النار".

ويأتي ذلك في الوقت الذي تسعى فيه قوات الاحتلال إلى تصعيد التوتر في الأراضي الفلسطينية، حيث حشدت الشرطة قوات كبيرة في القدس بادعاء "الحفاظ على الهدوء" أثناء تشييع جثمان الشهيدة أبو عاقلة اليوم.




وادعت الشرطة الإسرائيلية في بيان أنها "مسؤولة عن الحفاظ على النظام العام. وندعو الأطراف إلى التصرف بمسؤولية والسماح بإجراء الجنازة. وسنعمل ضد مظاهر العنف ومحاولات التحريض التي تشكل خطرا على سلامة الجمهور".

وزعمت الشرطة أيضا أنه "قبيل صلاة الجمعة الحالية أيضا، هناك دعاية كاذبة من أجل تشجيع العنف في ساحة المسجد الأقصى. ولن نسمح لمنظمات إرهابية باختطاف المسجد الأقصى".

وحشدت الشرطة الإسرائيلية قوات كبيرة في القدس المحتلة، قبيل جنازة الشهيدة أبو عاقلة، التي يتوقع إجراءها عند الساعة الثالثة من بعد ظهر اليوم.

وأعلنت القوى الوطنية والإسلامية في القدس المحتلة، أمس، الإضراب الشامل في القدس اليوم وذلك تعبيرا عن الحزن والغضب لما ارتكب جيش الاحتلال من جريمة قَتل الشهيدة الصحافية شيرين أبو عاقلة.

0 comments 0 Facebook

إرسال تعليق

أخبار محليه

اخبار محليه
علوم و تقنيات
 
اخبارنا سوا © 2022. جميع الحقوق محفوظة. نقل بدون تصريح ممنوع اتصل بنا
Top