مرحبا بكم في موقعنا اخبارنا سوا سعيد بزيارتك لا تجعل هذه زيارتك الأخيرة. أتمنى أن تكون راضيًا عما نقدمه

أحدث المواضيع
أم الفحم حاة الطقس
    kalammoufid
  • فيسبوك
  • تويتر
  • يوتيوب
  • انستجرام

 


دخل الغزة الروسي لأوكرانيا، اليوم الثلاثاء، يومه  الثاني والستين، في وقت ارتعت حدة التصريحات بين موسكو وكييف، حيث قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إن خطر اندلاع حرب عالمية ثالثة جدي وحقيقي، فيما رد عليه نظيره الأوكراني دميترو كوليبا 

وقال وزير الخارجية الروسي لافروف، في مقابلة أُذيعت يوم الاثنين، إن الأسلحة الغربية التي تتسلمها أوكرانيا مؤشر على أن حلف شمال الأطلسي (ناتو) "في واقع الأمر منخرط في حرب مع روسيا" وأن موسكو تعد هذه الأسلحة أهدافا مشروعة.

يأتي ذلك، فيما تقود واشنطن محادثات، اليوم الثلاثاء، في ألمانيا تشارك فيها 20 دولة تبحث تسليح الجيش الأوكراني لمواجهة نظيره الروسي.

ويعقد وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن الفعالية في قاعدة رامشتاين الجوية بألمانيا بعد رحلة إلى كييف تعهد فيها بتقديم دعم إضافي للجهود الحربية للرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي.

ووصف المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) جون كيربي الاجتماع بأنه عبارة عن مشاورات ستتطرق إلى السبل التي يمكن لشركاء أوكرانيا من خلالها المساهمة في تعزيز قوتها العسكرية بعد انتهاء الحرب.

ميدانيا، قال حاكم منطقة خاركيف الأوكرانية، أوليه سينيجوبوف، لوسائل إعلام حكومية إن أربعة أشخاص لقوا مصرعهم وأُصيب تسعة آخرون جراء قصف روسي استهدف المنطقة، أمس الإثنين.

وفي وقت سابق أمس الاثنين، أعلن الجيش الروسي فتح ممر إنساني لتأمين مغادرة المدنيين الموجودين في مجمع آزوفستال بمدينة ماريوبول جنوب شرقي أوكرانيا.

وأعرب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش عن دعمه للجهود الدبلوماسية التركية لإيجاد حل للحرب الروسية على أوكرانيا.

وفي ما يأتي آخر تطورات اليوم الـ62 من الحرب الروسية على أوكرانيا:

منذ ساعتين

14:13

انفجارات ترانسدنيستريا تثير مخاوف امتداد الحرب في أوكرانيا إلى مولدافيا

تثير سلسلة انفجارات في منطقة ترانسدنيستريا، المنطقة الانفصالية في مولدافيا المدعومة من روسيا، مخاوف من تمدد النزاع في أوكرانيا إلى هذا البلد الصغير الواقع في أوروبا الشرقية. وعلى هذه الخلفية، تعقد رئيسة مولدافيا، مايا ساندو، اجتماعًا لمجلس الأمن القومي اليوم، الثلاثاء.


وذكرت الرئاسة في بيان أن ساندو "ستعقد اجتماعا لمجلس الأمن الأعلى اليوم بشأن الأحداث التي وقعت في منطقة ترانسدنيستريا". ومن المقرر ان تعقد ساندو مؤتمرا صحفيا عقب الاجتماع. وتدل هذه المبادرة على القلق الذي يسود مولدافيا بعد سلسلة الانفجارات التي وقعت اليوم وأمس في منطقة ترانسدنيستريا الانفصالية.


وأدى تفجيران، اليوم، إلى تدمير برج لاسلكي. وأبلغت السلطات الانفصالية، أمس، عن هجوم بقاذفات قنابل يدوية على وزارة في العاصمة تيراسبول. ولم يسفر الحادثان عن وقوع أي إصابات، لكنهما يعززان المخاوف من تمدد النزاع في أوكرانيا المجاورة إلى مولدافيا.


وترانسدنيستريا التي انفصلت عن مولدافيا بعد حرب أهلية قصيرة في أعقاب انهيار الاتحاد السوفياتي، يبلغ عدد سكّانها حوالى 500 ألف نسمة وتدعمها موسكو اقتصادياً وعسكرياً. وأعلنت هذه المنطقة الانفصالية استقلالها بصورة أحادية لكنّ المجتمع الدولي لم يعترف بها. وتزوّد روسيا هذه المنطقة بالغاز مجّاناً وتنشر فيها 1500 عسكري.


منذ ساعتين

13:57

غوتيريش بموسكو ويدعو لوقف إطلاق نار في أوكرانيا

دعا الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، خلال زيارة لموسكو اليوم، الثلاثاء، إلى وقف إطلاق نار في أوكرانيا "في أقرب الآجال". وقال قبل محادثات مع وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، إن "ما يهمنا خصوصا هو إيجاد السبل لتوفير الظروف المناسبة لحوار فاعل ولوقف إطلاق النار في أقرب الآجال".


وأضاف غوتيريش أنه رغم تعقيدات الوضع في أوكرانيا "مع تفسيرات مختلفة لما يحصل" فيها، من الممكن إجراء "حوار جدي حول سبل العمل لتخفيف معاناة السكان".


وبعد اللقاء مع لافروف، يستقبل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، غوتيريش. وينتقل الأمين العام للأمم المتحدة من موسكو إلى كييف حيث انتُقد كثيرا لاختياره زيارة موسكو قبل أوكرانيا. وقال الرئيس الأوكراني، فولودمير زيلينسكي، إنه لا يرى "أي عدل أو أي منطق في ترتيب" الزيارات هذا.


ومنذ بدء الغزو الروسي لأوكرانيا، في 24 شباط/فبراير، بدت الأمم المتحدة مهمشة في إطار هذا النزاع لأسباب عدة، منها القطيعة الحاصلة بسبب هذه الأزمة بين الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي.

الأمم المتحدة تتوقع ارتفاع عدد اللاجئين الأوكرانيين إلى 8.3 ملايين

تتوقع الأمم المتحدة أن يبلغ عدد اللاجئين الأوكرانيين الفارين من بلادهم في أعقاب الغزو الروسي، منذ 24 شباط/فبراير، 8.3 ملايين بحلول نهاية العام الحالي مقابل أكثر من 5.2 ملايين حاليًا.


ونظرًا إلى تدهور الوضع في أوكرانيا، طلبت مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين، التي توقعت في بداية الحرب فرار أربعة ملايين أوكراني، 1.85 مليار دولار لدعم أعمالها وأعمال شركائها لصالح الأوكرانيين الفارين من بلدهم.

لندن تلغي الرسوم الجمركية على المنتجات الأوكرانية

أعلنت بريطانيا إلغاء كل الرسوم الجمركية على المنتجات الأوكرانية ومنع تصدير بعض التكنولوجيات الحساسة إلى روسيا، بهدف مساعدة أوكرانيا على مواجهة الغزو الروسي.


وقالت الحكومة البريطانية في بيان إن "الرسوم الجمركية على كل السلع المستوردة من أوكرانيا باتت الآن معدومة وسيلغى نظام الحصص كليا".

يأتي هذا التدبير استجابة لطلب مباشر من جانب الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، وفق البيان. ويعني التدبير خصوصًا الشعير والعسل والدواجن والطماطم المعلبة التي تصدّرها أوكرانيا إلى المملكة المتحدة.

وصرحت وزير التجارة الدولية آن-ماري تريفيليان وفق ما جاء في البيان، أن "المملكة المتحدة ستواصل القيام بكل ما بوسعها لدعم نضال أوكرانيا ضد الغزو الوحشي وغير المبرر (الذي أطلقه الرئيس الروسي فلاديمير) بوتين وللمساهمة في ضمان الأمن والازدهار لأوكرانيا وشعبها على المدى الطويل".

مؤتمر في ألمانيا لتسليح أوكرانيا

يعقد اليوم الثلاثاء، اجتماع المجموعة الاستشارية الأمنية الأوكرانية برئاسة وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن في قاعدة رامشتاين الجوية جنوب غربي ألمانيا، بمشاركة وزراء دفاع 20 بلدا.


ووصف المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) جون كيربي، الاجتماع بأنه عبارة عن مشاورات ستتطرق إلى السبل التي يمكن لشركاء أوكرانيا من خلالها المساهمة في تعزيز قوتها العسكرية بعد انتهاء الحرب.

وقال كيربي إن الوزير أوستن والمشاركين سيناقشون كيف يمكنهم الاستمرار في المساعدة لتلبية احتياجات أوكرانيا الحالية، والأسلحة التي يمكن أن يوفرها مختلف الشركاء مع تطور الحرب الروسية الأوكرانية.

وشدد كيربي على أن الاجتماع لن يعقد برعاية حلف الناتو، ولن يسفر بالضرورة عن أي نتائج ملموسة فورية.


لندن تلغي الرسوم الجمركية على المنتجات الأوكرانية

أعلنت بريطانيا إلغاء كل الرسوم الجمركية على المنتجات الأوكرانية ومنع تصدير بعض التكنولوجيات الحساسة إلى روسيا، بهدف مساعدة أوكرانيا على مواجهة الغزو الروسي.

وقالت الحكومة البريطانية في بيان إن "الرسوم الجمركية على كل السلع المستوردة من أوكرانيا باتت الآن معدومة وسيلغى نظام الحصص كليا".

يأتي هذا التدبير استجابة لطلب مباشر من جانب الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، وفق البيان. ويعني التدبير خصوصًا الشعير والعسل والدواجن والطماطم المعلبة التي تصدّرها أوكرانيا إلى المملكة المتحدة.

وصرحت وزير التجارة الدولية آن-ماري تريفيليان وفق ما جاء في البيان، أن "المملكة المتحدة ستواصل القيام بكل ما بوسعها لدعم نضال أوكرانيا ضد الغزو الوحشي وغير المبرر (الذي أطلقه الرئيس الروسي فلاديمير) بوتين وللمساهمة في ضمان الأمن والازدهار لأوكرانيا وشعبها على المدى الطويل".

مؤتمر في ألمانيا لتسليح أوكرانيا

يعقد اليوم الثلاثاء، اجتماع المجموعة الاستشارية الأمنية الأوكرانية برئاسة وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن في قاعدة رامشتاين الجوية جنوب غربي ألمانيا، بمشاركة وزراء دفاع 20 بلدا.

ووصف المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) جون كيربي، الاجتماع بأنه عبارة عن مشاورات ستتطرق إلى السبل التي يمكن لشركاء أوكرانيا من خلالها المساهمة في تعزيز قوتها العسكرية بعد انتهاء الحرب.

وقال كيربي إن الوزير أوستن والمشاركين سيناقشون كيف يمكنهم الاستمرار في المساعدة لتلبية احتياجات أوكرانيا الحالية، والأسلحة التي يمكن أن يوفرها مختلف الشركاء مع تطور الحرب الروسية الأوكرانية.

وشدد كيربي على أن الاجتماع لن يعقد برعاية حلف الناتو، ولن يسفر بالضرورة عن أي نتائج ملموسة فورية.

لافروف يحذر من حرب عالمية ثالثة

قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، إن خطر اندلاع حرب عالمية ثالثة جدي وحقيقي.

وذكر الوزير الروسي لافروف في برنامج تلفزيوني أن موسكو تعمل على إبعاد خطر نشوب صراعات نووية، على الرغم من المخاطر العالية في الوقت الراهن، وشدد على أن خطر نشوب حرب عالمية ثالثة "جدي وحقيقي وينبغي عدم الاستهانة به".

وقال لافروف إن واشنطن لا تبدي اهتماما بالتواصل مع موسكو بشأن أوكرانيا، مشددا على أن معالم الاتفاق مع أوكرانيا لإنهاء الحرب ستحددها مرحلة الأعمال القتالية حيث سيصبح حينها هذا الاتفاق حقيقة واقعة، على حد تعبيره.

قتلى جراء قصف روسي لخاركيف

قال حاكم منطقة خاركيف الأوكرانية، أوليه سينيجوبوف، لوسائل إعلام حكومية إن أربعة أشخاص لقوا مصرعهم وأُصيب تسعة آخرون جراء قصف روسي استهدف المنطقة أمس الإثنين.

تعرض بلدة روسية لنيران أوكرانية

قال حاكم منطقة بيلغورود الروسية فياتشيسلاف جلادكوف، إن قرية جولوفتشينو التابعة للمنطقة تعرضت لنيران أوكرانية صباح اليوم الثلاثاء، مما أسفر عن تدمير عدة مبان.

وكان جلادكوف قد قال قبل ذلك بساعات إن شخصين على الأقل أُصيبا في هجوم على قرية أخرى بالمنطقة. ولم يحدد ما إذا كان الهجومان بقصف مدفعي أم بقذائف مورتر أم بضربات صاروخية.


موسكو: الأسلحة الغربية بأوكرانيا أهداف مشروعة للجيش الروسي

قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، في مقابلة أُذيعت أمس الإثنين، إن الأسلحة الغربية التي تتسلمها أوكرانيا مؤشر على أن حلف شمال الأطلسي (ناتو): "في واقع الأمر منخرط في حرب مع روسيا" وأن موسكو تعد هذه الأسلحة أهدافا مشروعة.

وقال لافروف للتلفزيون الحكومي، في مقابلة نشرت على موقع وزارة الخارجية على الإنترنت "هذه الاسلحة ستكون هدفا مشروعا لأنشطة الجيش الروسي في سياق العملية الخاصة".

وقال لافروف "منشآت التخزين في غرب أوكرانيا تم استهدافها أكثر من مرة (من قبل القوات الروسية)... حلف شمال الأطلسي في واقع الأمر منخرط في حرب مع روسيا عبر وكيل.. وهو يسلح ذلك الوكيل. الحرب تعني الحرب".

أكد مسؤولون أميركيون أن روسيا بدأت استهداف خطوط إمداد الأسلحة الغربية في أوكرانيا، وفي الوقت الذي حذرت فيه موسكو من اندلاع حرب عالمية ثالثة، تواصلت المعارك في إقليم دونباس (شرق) وفي جبهات أخرى، بالتوازي مع قصف صاروخي روسي أوقع المزيد من الضحايا.

فقد نقل موقع "بوليتيكو" (Politico) عن مسؤولين في وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) أن روسيا بدأت مهاجمة منشآت السكك الحديدية وخطوط شحن الأسلحة وسط أوكرانيا وغربها مع بدء هجومها الجديد على دونباس قبل أسبوع.

وأضاف الموقع الإخباري الأميركي أن الهجمات الروسية، على خطوط الإمداد، بدأت مع وصول أنظمة المدفعية الثقيلة والدبابات والعربات المدرعة بمليارات الدولارات لمساعدة أوكرانيا في دونباس.

ولفت "بوليتيكو" إلى أن البنتاغون سرّع من وتيرة نقل شحنات الأسلحة إلى أوكرانيا خلال الأسبوعين الماضيين، وأرسل أسلحة ثقيلة ومساعدات أخرى بحرا وجوا بقيمة مليار دولار.

وأضاف الموقع الإخباري الأميركي أن الهجمات الروسية، على خطوط الإمداد، بدأت مع وصول أنظمة المدفعية الثقيلة والدبابات والعربات المدرعة بمليارات الدولارات لمساعدة أوكرانيا في دونباس.

ولفت "بوليتيكو" إلى أن البنتاغون سرّع من وتيرة نقل شحنات الأسلحة إلى أوكرانيا خلال الأسبوعين الماضيين، وأرسل أسلحة ثقيلة ومساعدات أخرى بحرا وجوا بقيمة مليار دولار.

سكك الحديد

من جهتها، أعلنت وزارة الدفاع الروسية عن تدمير محطات سكك حديد فرعية في أوكرانيا كان يتم من خلالها تزويد القوات الأوكرانية في دونباس بالأسلحة والمعدات العسكرية الأجنبية.

في السياق، قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف -في مقابلة تلفزيونية أمس الاثنين- إن قوات بلاده استهدفت مرارا منشآت لتخزين الأسلحة الغربية غربي أوكرانيا، مضيفا أن موسكو تعد هذه الأسلحة الغربية "أهدافا مشروعة لأنشطة الجيش الروسي في سياق العملية الخاصة في أوكرانيا".

من جهتها، أكدت هيئة الأركان الأوكرانية أن روسيا تحاول استهداف الطرق التي تسلكها المساعدات العسكرية القادمة من الحلفاء.

وكانت موسكو أرسلت مذكرة إلى الولايات المتحدة تطالبها فيها بوقف تصدير الأسلحة إلى أوكرانيا.

وفي وقت سابق، أكد مسؤولون أميركيون أنه لا مؤشرات على أن روسيا استهدفت بالفعل إمدادات عسكرية غربية لأوكرانيا.

حرب عالمية ثالثة

وقد حذر وزير الخارجية الروسي من أن خطر اندلاع حرب عالمية ثالثة جدي وحقيق، وينبغي عدم الاستهانة به.

وقال لافروف -في برنامج تلفزيوني- إن موسكو تعمل على إبعاد خطر نشوب صراعات نووية، على الرغم من المخاطر العالية، الوقت الراهن.

وأضاف أن واشنطن لا تبدي اهتماما بالتواصل مع بلاده بشأن أوكرانيا، مشددا على أن معالم الاتفاق مع كييف لإنهاء الحرب ستحددها مرحلة الأعمال القتالية حيث سيصبح حينها هذا الاتفاق حقيقة واقعة، على حد تعبيره.

في المقابل، قال وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا -في تغريدة على تويتر- إن روسيا تتحدث عن خطر حقيقي لوقوع حرب عالمية ثالثة لأنها تستشعر الهزيمة في أوكرانيا.

وقال لافروف -في برنامج تلفزيوني- إن موسكو تعمل على إبعاد خطر نشوب صراعات نووية، على الرغم من المخاطر العالية، الوقت الراهن.

وأضاف أن واشنطن لا تبدي اهتماما بالتواصل مع بلاده بشأن أوكرانيا، مشددا على أن معالم الاتفاق مع كييف لإنهاء الحرب ستحددها مرحلة الأعمال القتالية حيث سيصبح حينها هذا الاتفاق حقيقة واقعة، على حد تعبيره.

في المقابل، قال وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا -في تغريدة على تويتر- إن روسيا تتحدث عن خطر حقيقي لوقوع حرب عالمية ثالثة لأنها تستشعر الهزيمة في أوكرانيا.

ووصف المتحدث باسم البنتاغون جون كيربي الاجتماع بأنه عبارة عن مشاورات ستتطرق إلى السبل التي يمكن لشركاء أوكرانيا، وذلك من خلالها المساهمة في تعزيز قوتها العسكرية بعد انتهاء الحرب.

وقال إن الوزير أوستن والمشاركين سيناقشون كيف يمكنهم الاستمرار في المساعدة لتلبية احتياجات أوكرانيا الحالية، والأسلحة التي يمكن أن يوفرها مختلف الشركاء مع تطور الحرب الروسية الأوكرانية.

وشدد كيربي على أن الاجتماع لن يعقد برعاية حلف شمال الأطلسي (ناتو) (NATO) ولن يسفر بالضرورة عن أي نتائج ملموسة فورية.

وقد ذكرت صحيفة "زود دويتشه تسايتونغ" (Sueddeutsche Zeitung) الألمانية أن برلين ستتعهد بتزويد أوكرانيا بنظام "غيبارد" المضاد للطائرات، مضيفة أن وزيرة الدفاع كريستين لامبريشت ستقدم هذا العرض خلال الاجتماع الذي يعقد اليوم بقاعدة رامشتاين الجوية.

وكان وزيرا الخارجية والدفاع الأميركيان أنتوني بلينكن ولويد أوستن تعهدا أمس -عقب زيارتهما كييف- بتقديم المزيد من الدعم العسكري لأوكرانيا.

التطورات الميدانية

في التطورات الميدانية، قالت الاستخبارات البريطانية -في تحديث جديد نشر اليوم- إن القوات الروسية تحاول على الأرجح تطويق المواقع الأوكرانية شديدة التحصين شرقي هذا البلد.

وأضافت أن القوات الروسية سيطرت على مدينة كريمينا، وتحاول التقدم نحو مدينتي سلوفينسك وكراماتورسك في إقليم دونباس.

ووفقا لنفس التحديث، فإن القوات الأوكرانية تعمل على تعزيز خطوطها الدفاعية بمدينة زاباروجيا الواقعة في الجزء الجنوبي الشرقي من البلاد تحسبا لهجوم روسي محتمل.

وكانت الاستخبارات البريطانية قالت أمس إن الروس لم يحرزوا سوى تقدم طفيف خلال الهجوم الذي بدؤوه مؤخرا في دونباس.

وفي أقصى جنوب إقليم دونباس، لم يتغير الوضع بمدينة ماريوبول مع استمرار الحصار الذي تفضه القوات الروسية على مجمع "آزوفسال" للصلب، وهو المعقل الآخر للمقاومة الأوكرانية بالمدينة.

وعلى الرغم من إعلان موسكو أمس عن وقف لإطلاق النار، في ماريوبول، لم يعد ممكنا تنفيذ عمليات إجلاء للمدنيين.

وغير بعيد عن دونباس، قتل 4 أشخاص وأصيب 9 آخرون أمس جراء قصف روسي جديد استهدف منطقة خاركيف، في وقت قال الناطق باسم وزارة الدفاع الروسية إن سلاح الجو دمر أكثر من 80 موقعا عسكريا للقوات الأوكرانية.

وتؤكد السلطات الأوكرانية أن القوات الروسية تحاصر خاركيف جزئيا وتقصفها بشكل يومي.

وقد أعلنت وزارة الدفاع الروسية اليوم أنها قواتها قصفت الليلة الماضية 87 هدفا عسكريا بأوكرانيا مما أسفر عن مقتل نحو 500 عسكري أوكراني، وقصفت مستودعين للذخيرة في منطقة خاركيف بصواريخ عالية الدقة.

بدورها، أفادت وكالة الطاقة النووية الأوكرانية اليوم بأن صواريخ روسية مرت على ارتفاعات منخفضة فوق موقع محطة زاباروجيا النووية (جنوب شرق).

وغير بعيد عن دونباس، قتل 4 أشخاص وأصيب 9 آخرون أمس جراء قصف روسي جديد استهدف منطقة خاركيف، في وقت قال الناطق باسم وزارة الدفاع الروسية إن سلاح الجو دمر أكثر من 80 موقعا عسكريا للقوات الأوكرانية.

وتؤكد السلطات الأوكرانية أن القوات الروسية تحاصر خاركيف جزئيا وتقصفها بشكل يومي.

وقد أعلنت وزارة الدفاع الروسية اليوم أنها قواتها قصفت الليلة الماضية 87 هدفا عسكريا بأوكرانيا مما أسفر عن مقتل نحو 500 عسكري أوكراني، وقصفت مستودعين للذخيرة في منطقة خاركيف بصواريخ عالية الدقة.

بدورها، أفادت وكالة الطاقة النووية الأوكرانية اليوم بأن صواريخ روسية مرت على ارتفاعات منخفضة فوق موقع محطة زاباروجيا النووية (جنوب شرق).



0 comments 0 Facebook

إرسال تعليق

أخبار محليه

اخبار محليه
علوم و تقنيات
 
اخبارنا سوا © 2022. جميع الحقوق محفوظة. نقل بدون تصريح ممنوع اتصل بنا
Top