تابعنا عبر قناتنا في التليجرام

 




يستدل من التقرير الدوري لسلطة الأمان على الطرق الإسرائيلية، أن مجزرة حوادث الطرق تصاعدت في الشهر الأول من هذا العام، كانون الثاني، إذ بلغ عدد الضحايا 24 قتيلا، مقارنة بـ 16 قتيلا في ذات الشهر من العام الماضي 2021، الذي كان شهر اغلاق اقتصادي بفعل جائحة الكورونا.

لكن عدد الضحايا في كانون الثاني الماضي، يساوي عدد الضحايا في ذات الشهر من العام قبل الماضي 2020، الذي كان هو أيضا شهر أغلاق أشد من ذات الشهر من العام 2021.

ويقول التقرير، إن عدد الضحايا العرب بلغ 7 قتلى، وهم يشكلون نسبة تلامس 30% من اجمالي الضحايا. وهذه يعد ثلاثة اضعاف القتلى العرب في ذات الشهر من العام الماضي، الذي كان فيه ضحيتين من العرب، من أصل 16 ضحية في ذات الشهر.

وكان العام الماضي 2021، قد سجل ارتفاعا حادا بنسبة 19,5% عن العام 2020، إذ بلغ عدد الضحايا الإجمالي 362 ضحية، مقابل 305 ضحايا في 2020. وفي قراءة خاصة بـ "الاتحاد" للتقرير، فرغم أن زيادة عدد الضحايا بين العرب كانت أقل من حيث النسبة: 10%، إلا أن هذا بسبب أشهر الإغلاق الثلاثة الأولى من العام المنتهي، ومن دونها، فإن نسبة القتلى العرب ارتفعت بشكل مقلق أيضا.

وحسب التقرير الذي يلخص العام المنصرم، 2021، فقد بلغ عدد الضحايا الإجمالي 362 ضحية، مقابل 305 ضحايا في العام 2020، و355 ضحية في العام 2019، و377 ضحية في العام 2018.

ما يعني أن الزيادة في عدد الضحايا في العام الماضي كانت بنسبة 19,5% مقارنة بالعام 2020، وبنسبة طفيفة 2% عن العام 2019، ولكن بنسبة تجاوزت 14% عن العام 2018.


ويظهر من التقرير ارتفاع نسبة الضحايا الشبان في حوادث الطرق، من 14,4% إلى 15,5%، وبالأعداد، من 44 ضحية في العام 2020 إلى 56 ضحية في العام الماضي.

وحسب التقارير السابقة، فإن نسبة القتلى العرب في السنوات التي سبقت العام الماضي، تتراوح سنويا ما بين 32,5% إلى 34%، من اجمالي الضحايا، في حين أن نسبة العرب من اجمالي السكان 18%، من دون القدس والجولان المحتلين.

وفي العام الماضي، هبطت نسبة الضحايا العرب إلى أكثر بقليل من 30%، وهم 110 ضحايا من أصل 362 ضحية، وهذا لا يشمل فلسطينيين من الضفة الغربية ، يتم شملهم ضمن بند أجانب، الذين ارتفع عدد الضحايا فيه، من 16 ضحية في العام 2020، إلى 25 ضحية في 2021. والقصد بفلسطينيين من الضفة، هم من يُقتلون في حوادث طرق جرت في داخل البلاد، ولا يوجد معطى دقيق حول عددهم، لأن مصطلح أجانب، يشمل سياحا وعمال أجانب.

الكلمات المفتاحية :

0 comments 0 Facebook

أخبار محليه

اخبار محليه
علوم و تقنيات
 
اخبارنا سوا © 2022. جميع الحقوق محفوظة. نقل بدون تصريح ممنوع اتصل بنا
Top